الولايات المتحدة الأمريكية

أسباب خسارة العضلات وكيف علاجها

هناك عدة أسباب لخسارة العضلات وعند خسارة العضلات أو فقدان الكتلة العضلية يحدث ضعف وتقلص وضمور للعضلات وفي هذا المقال نستعرض بعض أسباب خسارة العضلات وكيف تحافظ على الكتلة العضلية.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

 

الخمول لفترات طويلة 

 

حيث يؤدي الخمول أول الراحة لفترات طويلة إلى فقدان الكتلة العضلية حيث أثبتت الدراسات السابقة أن أنه يحدث ضعف شديد في العضلات في غضون 10 أيام لدى البالغين الأصحاء عند الراحة التامة في الفراش, حيث يمكن أن يحدث إنخفاض بنسبة 40 ٪ في قوة العضلات خلال الأسبوع الأول.

سوء التغذية 

الأشخاص اللذين يعانون من سوء التغذية أو لا يتناولون كمية كافية من الطعام اللازم للمحافظة على حجم العضلات وبالتالي تحدث خسارة العضلات لديهم, قد تحدث سوء التغذية بسبب فقدان الشهية ففي هذه الحالة يجب عليك أخذ فاتح للشهية لتناول الكميات المناسبة من الطعام وقد تحدث سوء التغذية ايضاً بسبب الإصابة بالأمراض ففي هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب لأخذ العلاج المناسب للشفاء.

الشيخوخة 

يحدث فقدان للعضلات تدريجياً بسبب الشيخوخة حيث اثبتت الدراسات أنه بعد سن ال 50 عاماً يحدث فقد في الكتلة العضلية بنسبة 1- 2 ٪ سنويًا.

ضمور العضلات 

الضمور العضلي هو مرض غالباً يكون سببه وراثياً وقد يحدث أيضاً بسبب سوء التغذية, هذا المرض يصيب الخلايا العصبية في جميع أنحاء الجسم بشكل تدريجي, حيث ان عادة ما ترسل الخلايا العصبية إشارات من الدماغ والحبل الشوكي إلي العضلات في جميع أنحاء الجسم لتحريكها وزيادة حجمها في حالة التضخيم العضلي للاعبي كمال الأجسام وغيرهم, ولكن في حالة الإصابة بالضمور العضلي تموت الخلايا العصبية المتحكمة في إرسال الإشارات إلى خلايا العضلات وبالتالي عدم القدرة على تحريك العضلات أو زيادة حجمها مما يؤدي إلي ضعف وهزال العضلات بشكل تدريجي, يمكن علاج هذا المرض عن طريق التدخل الجراحي أو عن طريق بعض أنواع جلسات العلاج الطبيعي أو عن طريق تحفيز نمو العضلات عن طريق النبضات الكهربائية.

ولكن هل يمكن علاج وتجنب الخسارة في الكتلة العضلية ؟

إليك بعض طرق العلاج 

 

ممارسة الرياضة بشكل منتظم

 

التمارين تعتبر إحدى الطرق الرئيسية لبناء العضلات وكذلك الاستمرار بممارسة التمارين الرياضية تعمل على عدم فقد أو خسارة الكتلة العضلية أو الضعف العضلي لذلك يجب ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي 30 دقيقة على الأقل.

 

العلاج بالموجات الفوق صوتية المركزة

 

وهي إحدى الطرق الفعالة لعلاج وتجنب خسارة الوزن, وهذا النوع من العلاج يعتمد على تركيز وتوجيه مجموعة من الحزم الصوتية العالية التردد في مناطق محددة من الجسم, حيث تحفز هذه الموجات الصوتية نمو العضلات وعدم تقلصها مما يساعد في تقليل فقد العضلات.

العلاج الغذائي

التغذية السليمة تساعد الجسم على بناء العضلات والاحتفاظ بها بالإعتماد على نظام غذائي جيد يوفر ما يكفي من السعرات الحرارية والبروتين والمواد المغذية الأخرى التي تعزز نمو العضلات التي تساعد في علاج هزال وضعف العضلات.

العلاج الطبيعي

يتضمن العلاج الطبيعي تقنيات مختلفة لمنع فقد العضلات, قد يوصي المعالجون بتمارين معينة حسب حالة الشخص, يعتبر العلاج الطبيعي مثل قيام الشخص المعالج بتحريك ساقين وذراعين الشخص المريض لممارسة العضلات إحدى الطرق الفعالة وخاصة أذا كان الشخص ملازم للفراش.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area