لديك سؤال أو إستفسار؟ إسأل الكوتش
الولايات المتحدة الأمريكية

أطعمة إلتزم بتناولها على الإفطار والسحور في رمضان

إن كنت تعاني من التوفيق بين الصيام والمحافظة على الكتلة العضلية أو بناؤها، خاصة عند الصوم لساعات طويلة وما يكثر خلال الصيام من تنوع في الأطعمة التي لا تتناسب مع نظامك الغذائي، تابع قراءة المقال
2 دقائق قراءة
شارك المقال على :

بناء العضلات في الجِسم أمر صعب إلى حد ما، وبناؤها أثناء فترة الصيام في شهر رمضان أكثر صعوبة حيث تتجاوز فترة الصيام العشر ساعات في بعض المناطق. الهدف الأساسي الذي يجب أن تضعه في الإعتبار هُو أن هذه الفترة يجب أن ينّصَب تركيزُك فيها على المُحافظة على كتلتك العضلية وطاقتك ومنعها من التناقص والإضمحلال.

المِفتاح الذي سيقودك إلى هذا هذه المُحافظة على الحجم والوزن هو الطعام. يجب أن تتناول أطعمة غنية بالسعرات الحرارية والبروتين؛ لأن الفترات الطويلة التي يقضيها جسمك بدون بروتين ستؤدي إلى هدر حجم ووزن عضلاتك. في هذا المقال سنسلط الضوء على بعض الأطعمة التي يجب تناولها على الإفطار والسحور في رمضان.

الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية

واحدة من الطرق التي ستساعدك في زيادة عدد السعرات الحرارية التي ستستهلكها هي تناول الأطعمة التي تحتوي عدد سعرات حرارية أكبر في اللقمة الواحدة؛ أي الأطعمة التي يزيد فيها عدد السعرات في كمية صغيرة، ولعمل ذلك إستبدل الأطعمة كبيرة الكمية ذات السعرات المنخفضة كصدور الدجاج، والأسبرغس بالأطعمة قليلة الكمية ذات السعرات الحرارية العالية كالمعكرونة، والأفوكادو. التوجه نحو تناول هذه الأطعمة لا يعني على الإطلاق أن تٌقصي الألياف والعناصر الغِذائية المُهمة تماماً من نظامك الغِذائي لأن هنالك العديد من خيارات الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية التي تحتوي عليهم.

الأطعمة السائلة ذات السعرات الحرارية العالية

عند تناول أطعمة ذات محتوى سعرات حرارية عالي في فترة وجيزة (من الإفطار حتى السحور) فإن جهازك الهضمي سيعمل بطاقته القصوى، ولضمان وصولك إلى الأهداف التي ترغب في تحقيقها في هذه الفترة إستهلك المخفوقات والسموذي ومنتجات الحليب كاملة الدسم بين الوجبات لتكون عملية الهضم أقل وقت وضمان حصولك على نفس القدر من السعرات الحرارية التي كنت ستحصل عليها عند تناول أطعمة كاملة.

البروتين آخر ما يدخل إلى معدتك

البروتين من الأطعمة التي يمتصها الجسم ببطئ، لذا يُفضل تناول أي مصدر مِن مصادر البروتين كمنتجات الحليب مثل الزبادي اليوناني والجُبن والحليب كامل الدسم، أو شرب مكمل بروتين حليب الصويا في وقت السحور لأن ذلك يقلل من عملية هدر وتفكيك جُزيئات عضلاتك أثناء فترة الصيام الطويلة التي لا تقوم بتناول أي طعام فيها. البروتين البطيء الهضم الموجود في حليب الصويا سيقوم بمدك بدفعات مُتواصلة من الأحماض الأمينية لمدة 6 ساعات أو أكثر لتكون فترة صيامك بنّاءة وليست هدّامة.

 

التمارين ليست أقل أهمية عن النظام الغِذائي عندما يتعلق الأمر برمضان ولكن الفترة الطويلة التي يقضيها جسمك في الصيام تحتم عليك أن تكون حريصاً في إختيار طعامك لتعويض أو منع أي فقدان لكتلتك العضلية خِلال هذا الشهر.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area