flag الولايات المتحدة الأمريكية

أين يخزن البروتين في الجسم

من المعروف أنه في حالة تناول كميات إضافية من الكربوهيدرات يبدأ الجسم في تخزينها داخل مخازن الجليكوجين، لكن ماذا عن الكميات الإضافية من البروتين؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

أين يتم تخزين البروتين في الجسم؟

عند تناول الطعام يبدأ الجسم في عملية هضمه عن طريق إنزيمات يتم إفرازها لكل نوع من الأطعمة، الطريقة التي يتم هضم بها الكربوهيدرات تختلف عن الطريقة التي يتم هضم بها الدهون والبروتين، في النهاية يتم تخزين الكربوهيدرات الإضافية كمصدر طاقة داخل مخازن الجليكوجين، ويتم فيما بعد استخدام مصدر الطاقة في حالة عدم وجود ما يكفي من الكربوهيدرات في الجسم، ولكن يختلف هذا الأمر مع البروتين فلا يمكن لجسم الانسان تخزين البروتين واستخدامه عند الحاجه، ولكن بمجرد تناول البروتين يقوم الجسم بتفكيك الأحماض الأمينية المكونة له واستخدامها في العمليات الحيوية، من ثم بعد استخدام الكمية اللازمة يبدأ الجسم في استهلاك كمية البروتين المتواجده الإضافية كمصدر للطاقة مثلها مثل الكربوهيدرات، في النهاية لا يستطيع الجسم تخزين البروتين في مخازن خاصة مثل الكربوهيدرات.

نقص البروتين في النظام الغذائي

عندما لا تتناول ما يكفي من الكربوهيدرات يبدأ الجسم كما ذكرنا في استخدام مخازن الطاقة التي تم تخزينها، ولكن عندما لا تتناول ما يكفي من البروتين لن يجد الجسم أي مخازن للحصول على بروتين ويبدأ على الفور في استهلاك البروتين المتواجد في العضلات، يستمر الجسم في تكسير العضلات للحصول على احتياجه حتى تمد الجسم من جديد باحتياجه من الطعام، وعلى الرغم من ذلك يمكن للجسم صنع عدد من الأحماض الأمينية يصل إلى حوالي 20 حمض أميني وهم الأحماض الأمينية الغير أساسية، أما عن الأحماض الأمينية الأساسية هي الأحماض الأمينية التي لا يستطيع الجسم صنعها والتي يجب أن تحصل عليها من الطعام، لأنه في حاله عدم الحصول على ما يكفي من البروتين يتعرض الجسم إلى عدد كبير من المخاطر الصحية مثل أمراض القلب والجهاز التنفسي وأيضا انخفاض قدرة الجهاز المناعي على مواجهة الأمراض.

الإفراط في تناول البروتين

في حاله تناول كميات كبيرة جدا من البروتين لن يكون أمر جيد على الجسم مثله مثل نقص البروتين في الحالتين سوف تواجه مشكلة صحية، لأنه حتى مع تناول كميات كبيرة من البروتين لن تستفيد من كل هذه الكمية وأيضا سوف تضيف حمل وضغط على الكلى لأن الكلى تفرز البروتين الزائد وهو ما يضع عليها حمل كبير، مع مرور الوقت يمكن أن تتعرض إلى مشاكل صحية في الكلى وأيضا يمكن أن تحدث مشاكل في حمضية الجسم وزيادة كمية الكالسيوم الذي يتم إفرازه من خلال البول وقد تصاب أيضا بهشاشة العظام.

الكمية الموصى بها من البروتين يوميا

لكي تتجنب مخاطر انخفاض نسبة البروتين أو زيادة نسبة البروتين يجب أن تحصل على أحتياجك اليومي بشكل مثالي وهذا الاحتياج اليومي يختلف من شخص لأخر، على سبيل المثال الإنسان الطبيعي الذي لا يمارس أي نوع من الأنشطة البدنية يحتاج 0.8 جرام من البروتين، أما الأشخاص الرياضيين يحتاجون نسبه 1.4 أو 1.2 جرام من البروتين، قد تزيد هذه النسبه مع لاعبي كمال الأجسام المحترفين، يمكن حساب نسبه احتياجك اليومي من البروتين من خلال أستخدام الحاسبة الرياضية التالية:

حاسبة البروتين
 

 

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area