الولايات المتحدة الأمريكية

الفرق بين مكملات تضخيم العضلات ومكملات البروتين

متى يكون أفضل وقت لتناول مكملات الضخامة العضلية وأفضل وقت لتناول مكملات البروتين (الواي بروتين مثلا)؟ في هذا المقال ستتعرف على الفرق بين كلا المكملين والأوقات المناسبة لاستخدام كل من مكملات التضخيو ومكملات البروتين.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

تعد مكملات تضخيم العضلات (Mass gainer) ومساحيق البروتين (أشهرها الواي بروتين) من المكملات الأساسية بالنسبة للاعب كمال الأجسام, وعند تناول حمية غذائية صحية متوازنة يمكن استخدام هذه المكملات لدعم الاستشفاء العضلي والمساعدة في بناء العضلات وكسب الوزن, لذا لا بُدّ من معرفة الفرق بينهما ليتم استخدامهما بالشكل الصحيح وفي الوقت المناسب

تحتوي مكملات التضخيم عادةً على البروتين بنسبة تتراوح بين 22-35%, بينما تحتوي مساحيق البروتين (الواي بروتين مثلا) نسبة تصل إلى 60% من البروتين في تركيبها أو حتى 90% وذلك حسب الشركة المنتجة, أمّا من ناحية السعرات الحرارية فإنَّ مكملات التضخيم تمنح سعرات حرارية أعلى من مكملات الواي بروتين حيث أنّها تحتوي كميات أكبر من الكربوهيدرات والدهون وهذا ما يجعلها ذات محتوى عالي من السعرات الحرارية, وبناءً عليه تعد مساحيق البروتين المصدر الأفضل للحصول على بروتين أكثر في نظامك الغذائي, أما مكملات التضخيم تعد مصدر للتزود بسعرات حرارية أعلى.

يتم استخدام كل من مكملات التضخيم ومساحيق البروتين من أجل الاستشفاء العضلي ونمو العضلات, ولكن مكملات التضخيم الجيدة تحتوي على معقدات كربونية غير سكرية تزود الجسم بمصدر طويل الأمد من الطاقة.

أيّهما أفضل مكمل غذائي من أجل بناء العضلات؟

إذا كان الشخص يرغب بأضخم حجم للعضلات, أو يعاني من مشكلة عدم كسب الوزن بسهولة ويريد بناء كتلته العضلية بشكل جيد فيمكنه اختيار مكملات تضخيم العضلات, أما إذا أراد الشخص الحصول على تضخيم بطيء للعضلات مع ضبط نسبة الدهون يمكنه اختيار الواي بروتين, وعموماً يساعد استخدام مضخم العضلات أو المسحوق البروتيني على تجنب كسب المزيد من الدهون.

 

أيّهما أفضل مكمل غذائي في مرحلة التنشيف؟

بعد أن يقوم الشخص ببناء عضلاته في مرحلة التضخيم ويريد التخلص من الدهون الزائدة, فمن الأفضل أن يستخدم الواي بروتين المعزول (Iso whey) لأنَّ جسمه مازال يحتاج أن تبقى هذه العضلات قوية خلال التنشيف, حيث أنَّ الواي بروتين يمنع تهدم العضلات الذي قد يحدث عند ممارسة تمارين الكارديو الخاصة بالتنشيف وخسارة الوزن, وهذا يحافظ على كتلة عضلية صافية بعد التخلص من الدهون الزائدة.

وهكذا نلاحظ أنَّ مكملات البروتين مناسبة من أجل عمليتي التضخيم والتنشيف, أمّا بالنسبة لمكملات تضخيم العضلات فيُفضل استخدامها خلال التضخيم فقط, وبالنسبة للأشخاص الذين يكسبون وزناً بسهولة مثل معتدلي البينة "الميزومورف" والذين لديهم دهون "الإندومورف" يستخدمون الواي بروتين فقط من أجل بناء العضلات وذلك خوفاً من السعرات الحرارية غير المرغوبة بالنسبة لهم والتي تكون كميتها أكبر في مكملات تضخيم العضلات.

هل يمكن أن تساعد مكملات تضخيم العضلات ومساحيق البروتين في بناء العضلات بدون تمرين؟

إنَّ الهدف الأساسي من استخدام البروتين هو المساعدة في عملية الاستشفاء العضلي, وإصلاح الأنسجة العضلية مما يساعد على بناء عضلات أقوى وأكبر, وبالتالي إذا كان الشخص لا يتمرن فلن يكون هناك حاجة لاستشفاء عضلي, كما أنَّ الجسم لا يخزن البروتين وبالتالي لا داعي لشراء مساحيق البروتين وهدر المال بدون فائدة.

إذا تناول الشخص أيضاً مكملات تضخيم العضلات بدون تمرين, فهذا سيجعل الوارد من السعرات الحرارية أكبر من المصروف منها, وبالتالي قد يكسب الدهون بدلاً من الكتلة العضلية, ويكون قد هدر المال بدون فائدة أيضاً.

يجب التذكير أنّه عند وجود مشاكل صحية في الكبد أو الكليتين لا بُدَّ من استشارة الطبيب قبل تناول مكملات البروتين, وفي حال تناول حمية عالية البروتين سواء من الغذاء أو المكملات فلا بُدّ دائماً من شرب كميات وافرة من الماء خلال اليوم.

نشير ختاماً أنَّه سواء تناول الشخص مكملات تضخيم الوزن أو مكملات البروتين فلن يحصل على عضلات ضخمة بسرعة كما يعتقد, وتبقى هذه المكملات مرافقة للحمية الغذائية كشرط أساسي لتحقق الفائدة المرجوة من تناولها.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area