الولايات المتحدة الأمريكية

الهرمونات التي تعيق خسارة الوزن

الهرمونات في أغلب الأحيان لا تأخذ أهمية عند الاشخاص الذين يبحثون عن انقاص الوزن، فغالبا ينصب إهتمامهم على البرامج الغذائية والتمارين الرياضية،  ولكن هل تعلم أن اختلال الهرمونات في جسمك قد يؤدي  إلى صعوبة في نقص الوزن أو زيادته؟
5 دقائق قراءة
شارك المقال على :

نستطيع تخيل الهرمونات كالحلقات أو صلة الوصل التي تصل الأمور ببعضها بالجسم وأي اختلال بهذه الحلقات قد تؤدي إلى خلل في الوظائف الحاصلة بالجسم، لذلك يوجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من عدم ملاحظة فرق حقيقي في محاولاتهم لإنقاص الوزن رغم التمرينات الكثيفة واتباع النظام الغذائي الصحيح متغاضياً موضوع الهرمونات، وما يمكن أن تساهم به  الهرمونات في إعاقة انقاص الوزن في حال وجود خلل بها.

هرمون الاستروجين

زيادة في إنتاج هذا الهرمون يعني مشكلة كبيرة في محاولة انقاص الوزن، يعرف الاستروجين على أنه يساعد الجسم الأنثوي في انتاج نظام إنجاب صحي، كما يساهم في تقوية العظام، أما بالنسبة بالذكور؛ فهو يقوم بالبند الأخير فقط،  لذلك يعتبر الاستروجين مرتبط بالجسم الأنثوي بشكل أكبر، ولكن الحقيقة انه مهم لكلا الجنسين لكن الزيادة الكبيرة في إنتاج هذا الهرمون وتراكمه بشكل كثيف هو ما سيجعل موضوع انقاص الوزن امر في غاية الصعوبة، حيث هذه الزيادة تعرف بهيمنة الاستروجين وتسبب العديد من الأعراض منها:

  1. زيادة الوزن واحتباس الماء.
  2. تضخم الثدي (للإناث والذكور على حد سواء).
  3. التعب وتقلب المزاج.
  4. التمثيل الغذائي البطيء والدهون الزائدة في منطقة البطن.

زيادة هرمون الاستروجين يأتي من عدة أسباب مثل التدخين والكحول والإجهاد الزائد واتباع نظام غذائي سيء ومشاكل الجهاز الهضمي ولكن هناك طرق يمكن اتباعها تساهم وتساعد في إعادة الاستروجين  إلى مستواه الصحي الطبيعي.

1. الابتعاد عن البلاستيك

وفقا للأبحاث الطبية فإن البلاستيك يحتوي على مادة  Bpa وغيرها من المواد الكيميائية الضارة التي تؤثر بشكل سلبي على مستويات هرمون الأستروجين بالجسم، لذلك الخيار الأفضل محاولة استبدال حافظات الطعام البلاستيكية بحافظات مصنوعة من الزجاج.

2. تغذية الكبد

الكبد مسؤول في عمليات إزالة الاستروجين الزائد والسموم وطرحها خارج الجسم، لذلك يجب اتباع نظام غذائي يدعم وظائف الكبد الصحية كالأطعمة الغنية بالألياف، مثل : الخضار الورقية والثوم والشاي الاخضر والافوكادو والقرنبيط والليمون، كلها أطعمة تعزز من صحة  الكبد وعملها في الجسم بالإضافة إلى ذلك النوم الكافي 7 ساعات في الليلة يدعم وظائف الكبد الصحية.

3. المشي في الهواء الطلق والإبتعاد عن الإلكترونيات

المشي في الهواء الطلق ومشاهدة التلفاز مع العائلة أو الاصدقاء والابتعاد قليلا عن الالكترونيات وممارسة الهوايات، كلها أمور تساعد في تخفيف الاجهاد والتقليل من مستوياته. 

تعتبر حالة هيمنة الاستروجين من أكثر الحالات التي يواجه الشخص فيها صعوبة إنقاص وزنه

سنتحدث الآن عن بعض الهرمونات التي قد تعيق إنقاص الوزن ولكن ليس بصعوبة هيمنة الاستروجين  فهي أقل حدية وتأثير من هرمون الأستروجين لكن لها دور في السمنة.

هرمون الكورتيزول

الكورتيزول هو هرمون الجهد أي التعب، يفرز من الغدة الكظرية. عندما تشعر بتعب  أثناء قيامك بنشاط ما أو عند التعب تزيد كمية الكورتيزول التي ينتجها الجسم لتساعدك في التعامل مع الضغط الذي تمر به، يشارك الكورتيزول في العديد من العمليات داخل الجسم مثل تنظيم ضغط الدم وضبط مستويات السكر في الدم وعمليات الاستقلاب وكما ذكرنا في البداية يساعدك هذا الهرمون في التخفيف من الضغط الناتج عن الجهد، ولكن التوتر المستمر والإجهاد الجسدي والنفسي  الزائد، قد يؤدي إلى زيادة بارتفاع هذا الهرمون على فترات طويلة من الزمن، مما سيكون في وقتها مشكلة قد تسبب لك زيادة الوزن وتخزين الدهون الزائدة في الجسم خاصة في منطقة البطن الدهون الحشوية التي بدورها تسبب مشاكل صحية عديدة.

هرمون السيروتونين

هذا الهرمون يلعب دورا هاماً في السيطرة على الشهية للأكل، ويشبه صديقه السابق الكورتيزول حيث هو الآخر يتأثر كثيرا بموضوع الإجهاد والتعب، ولكن هنا الإجهاد الزائد والتعب سيسبب نقص حاد في مستويات السيروتونين، وهذا بدوره يؤدي  إلى خلل في السيطرة على الشهية وبالتالي سيجعل منك شخصاً محب وبشكل كبير لتناول الكربوهيدرات والأطعمة الغنية بالسكريات، بسبب أن هذه الأطعمة تساعد الجسم في زيادة إنتاج السيروتونين وتعويض النقص الحاصل، الكربوهيدرات والسكريات المنتظمة مهمة للجسم بكل تأكيد ولكن زيادتها ستسبب لك السمنة وتعيق محاولاتك في انقاص الوزن بدون شك. 

هرمونات الغدة الدرقية

تلعب هرمونات الغدة الدرقية دور كبير في الحفاظ على الوزن الصحي والسليم لجسمك، حيث تساعد في تنظيم جميع التفاعلات الكيميائية الحاصلة في جسمك التي تساعدك في البقاء على قيد الحياة والقيام بوظائفك، إن كان الجسم في حالة غير قادرة على إنتاج الكمية الكافية من هرمونات الغدة الدرقية سيصبح وقتها بحالة تسمى قصور الغدة الدرقية، هذه الحالة يمكن أن تؤدي بدورها  إلى بطئ في عملية التنظيم والتمثيل الغذائي، وبالتالي صعوبة في محاولات انقاص الوزن، أما زيادة إنتاج هذا الهرمون تؤدي إلى صعوبات في زيادة الوزن.

تشوهات الغدة الدرقية هي أحد الأسباب التي تؤدي إلى اختلال في مستويات هرموناتها ويمكن أن تكون أمر وراثي أو عن طريق النظام الغذائي المتبع، يفضل مراجعة الطبيب في مثل هذه الحالة.

الإلتهابات

إن العوامل الإلتهابية يمكن أن تؤثر على هرمونات أخرى تساعد في تنظيم تناول الطعام مثل هرمون الأنسولين الذي يساعد على التحكم في مستويات السكر في الدم، أثبتت العديد من الأبحاث أن الإلتهابات في الجسم سبب رئيسي للعديد من الأمراض والإضطرابات مثل إضطراب الجهاز الهضمي.

الإلتهاب داخل الجسم غالبا ما يكون غير واضح على وهذا يسبب صعوبة في إدراكه وتفادي أعراضه في الوقت المناسب، احيانا اسلوب النظام الغذائي المتبع الخاطئ قد يسبب الالتهابات، أيضا التدخين وشرب الكحول واحدة من أسباب الإلتهابات وزيادتها داخل الجسم. هذه الإلتهابات ستكون سبب في صعوبة إنقاص الوزن بسبب تأثيرها على الهرمونات التي تساعد في تنظيم التمثيل الغذائي داخل الجسم، لذلك من الضروري مراقبة الأطعمة التي نتناولها والمشروبات، وأيضا والابتعاد عن التدخين والكحوليات بالإضافة  إلى ذلك اختيار نمط بيئي نظيف وصحي.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area