flag الولايات المتحدة الأمريكية

اهمية تناول الالوفيرا لحرق الدهون

الالوفيرا هو أحد المستحضرات الطبية التي أصبحت تدخل في عدد كبيرة من الادوية سواء كانت لعلاج الامراض أو حتى لخسارة الوزن، هناك العديد من المكملات الغذائية تعتمد على الألوفيرا كعنصر أساسي ومهم لتحفيز حرق الدهون في الجسم فما هي فوائده؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

أهمية تناول الالوفيرا لحرق الدهون في الجسم

هناك العديد من التجارب التي تم إجرائها على الألوفيرا فيما يخص عملية حرق الدهون وكان الهدف منها مراقبة تأثير الالوفيرا على الأشخاص متبعين نظام منخفض السعرات الحرارية ومحاولة معرفة هل هناك أى تأثير ملحوظ ام لا.

1-  رفع معدلات الأيض

معدل الايض هو عدد السعرات الحرارية التي يقوم الجسم باستهلاكها يوميا وهو المعدل الذي كلما ارتفع كانت النتيجة من الالتزام بنظام منخفض السعرات الحرارية أعلى، ومن أهم المميزات التي تم ملاحظتها في التجارب التي تمت على الالوفيرا هو أنه يعمل على تعزيز عملية الحرق في الجسم وبالتالي له تأثير مباشر على عملية حرق الدهون.

2-  يساعد على حرق دهون البطن العنيدة

هناك بعض من الاشخاص يواجهون مشكلة مع دهون البطن العنيدة والتي قد يواجه البعض صعوبة في التخلص منها، وأثبتت التجارب التي تم إجرائها على الالوفيرا انه قادر على تحفيز حرق الدهون في منطقة البطن بفاعلية ولكن مازال يجب عليك الالتزام بنظام غذائي منخفض السعرات الحرارية.

3-  ينظم مستويات السكر والأنسولين في الدم

هرمون الانسولين هو الهرمون المسؤول عن حرق السكر الذي نحصل عليه من تناول السكر والكربوهيدرات وتحويلها إلى طاقة يقوم الجسم باستخدامها في الأنشطة اليومية، كلما كان هرمون الأنسولين في حالة من الارتفاع كلما كان له تأثير سلبي على عملية حرق الدهون وخسارة الوزن بشكل ناجح كما ان ارتفاع هرمون الأنسولين في الجسم أحد العوامل التي تسبب تخزين الدهون بشكل كبير في منطقة البطن والارداف.

في إحدى التجارب التي تمت على مجموعة من الأشخاص تم اعطائهم 500 ملليغرام من الألوفيرا مع الالتزام بنفس النظام الغذائي وكانت النتيجة أن الألوفيرا له تأثير إيجابي التحكم في نسبة السكر والأنسولين في الدم ولذلك أصبح يدخل أيضا في بعض العلاجات التي تقدم لمرضى السكري بجانب دوره على خسارة دهون الجسم.

كيف يتم تناول الالوفيرا؟

تتكون نبتة الألوفيرا من أجزاء وهي القشرة الخارجية والسائل أو المادة الهلامية التي تتواجد بداخلها وهي التي يتم استخدامها في العديد من الأغراض، من اسهل الطرق هي أن يتم قطع الالوفيرا وتقشيرها وعصر المادة الداخلية لها من ثم تناولها، ولكن المشكلة التي يمكن أن تواجهك هو الطعم المر حينها يمكنك إضافة ملعقة من الالوفيرا على بعض من المشروبات أو الفواكه لتحسين المزاج.

الآثار الجانبية من تناول الالوفيرا

  • قد يتسبب تناول الالوفيرا لبعض من الأشخاص في الاصابة بالاسهال.
  • قد يسبب الالوفيرا مشاكل في المعدة ويؤدي إلى حدوث تقلصات.
  • بما ان الألوفيرا يمكن أن يكون ملين للمعدة فمن الممكن أن يؤدي إلى الإصابة بالجفاف.
  • قد يتداخل الالوفيرا مع تأثير المادة الفعالة لبعض من الادوية لذلك ان كنت تتناول أي نوع من الادوية يجب ان تستشير طبيب.

الخلاصة

مازالت الكثير من الأبحاث تحاول معرفة تأثير الالوفيرا على الجسم والوزن وعملية حرق الدهون، يفضل قبل ان تقوم بتناول الالوفيرا أو اى مستحضر دوائي يحتوي عليها أن تقوم باستشارة طبيب حتى تتجنب اي مشكلة أو حساسية قد تواجها عن تناول الالوفيرا.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area