الولايات المتحدة الأمريكية

تمارين لتقوية الأعصاب

تظهر الأبحاث أن التمرين والحركة المتكررة قد تساعد في تجديد الخلايا العصبية وتحسين إشارات الجهاز العصبي، تختلف استراتيجيات إعادة التأهيل حسب الإصابة والعمر والحالة الصحية الحالية، في هذا المقال سنتحدث عن أكثر التمارين الشائعة لتقوية الأعصاب ووقايتها.
5 دقائق قراءة
شارك المقال على :

الجهاز العصبي عبارة عن شبكة معقدة من الأعصاب التلقائية والحركية والحسية وتشارك في كل ما يفعله جسمك من تنظيم إلى التحكم في تحركاتك والهضم وتنظيم درجة الحرارة، يمكن أن يحدث ضرر لأعصابك نتيجة للإصابة المؤلمة والمرض، يمكن أن يتسبب تلف الأعصاب في الألم والخدر والوخز إضافة إلى قلة التنسيق أو الحركة أو القوةK لذلك من الضروري تحمل مسؤولية الصحة وتقليل خطر ضعف الجهاز العصبي

كيف تؤثر التمارين في الجهاز العصبي

العقل والحبل الشوكي هما من يحكمان نظامك العصبي ويشكلون مع بعضهما ما يسمى بالجهاز العصبي المركزي، حيث يتم تمرير جميع الإشارات العصبية من وإلى هذه المناطق للمعالجة، تنقسم فروع العصب المؤلفة من خلايا تعرف بالخلايا العصبية إلى جهاز عصبي مركزي وعضلات وأنسجة وأعضاء، تشكل الخلايا العصبية مسارات أو أوامر عند قيامك بفعل ما أو تعلمك مهمة جديدة مثل تعلم المشي، بعد إنشاء تلك المسارات يصبح المشي أسهل في الأداء نظراً لأنه يتم إنشاء مسارات عصبية من خلال تكرار الحركات والتفكير والتركيز أيضاً، لذلك عند هذه النقطة تكمن أهمية التمارين في إعادة بناء الاتصالات التالفة وتقوية الجملة العصبية لديك.

المشي والجري لتقوية الأعصاب

أظهرت الأبحاث أن ممارسة تمارين المشي والجري مهمة جداً لتقوية الجهاز العصبي لما لها من آثار عميقة على العديد من الأنظمة البيولوجية في الجسم بما في ذلك الجهاز العصبي المركزي والتأثير الإيجابي على الصحة النفسية والوظيفة الإدراكية.

المشي والجري كل يوم سيكون له تأثير إيجابي على الجهاز العصبي حسب معهد فرانكلين، أن كلا النوعين من هذه التمارين يعززان الوظيفة الإدراكية والعضلية، ويساعدان في منع تراجع الخلايا العصبية في العقل، بالنسبة للذكر فقد يكون التدريب على التحمل أكثر فائدة من التدريب مع فواصل راحة، بينما عند الأنثى يكون العكس صحيح، أي تدريب مع فواصل زمنية للراحة أفضل من التدريب على التحمل، لذلك يمكن أن تساعدك ممارسة التدريب على آلة الجري بشكل يومي بالتأثير الكبير على نمو الأعصاب وتقوية السيالات العصبية،  والحفاظ على صحة الجهاز العصبي.

اليوغا

يمكنك جعل اليوغا جزءاً من روتينك اليومي لتقوية الجهاز العصبي، مزيج من عناصر مختلفة من اليوغا مثل ممارسة التنفس السليم ستساعدك على تقوية الجهاز العصبي المحيطي، علاوة على ذلك تعد اليوغا جيدة لرفع المزاج وتقليل مستوى الكورتيزول وتعزيز الجهاز المناعي وزيادة الرفاهية الجسدية والعقلية بشكل عام

ملاحظة من الضروري القيام بممارسة اليوغا بطريقة صحيحة لذلك ننصحك باستشارة خبير في تمارين اليوغا لإعطائك الطريقة الصحيحة للتنفيذ. 

المهارات الحركية الدقيقة

تدريب الأصابع أو أي نوع أخر من المهام اليومية غالباً  ما تتضمن مهارات حركية دقيقة، توصي جمعية السكتة الدماغية الأمريكية باستخدام المنطقة المصابة قدر الإمكان، وتكرار الحركات عدة مرات يومياً مثل تحريك أصابع اليدين والقدمين لإعادة توصيل المسارات العصبية، على سبيل المثال يمكنك استخدام شريط مطاطي لتمديد وتحريك أصابعك بشكل عكسي لتحريك الأوتاد والأطراف لتقوية تلك السيالات التي توصل العقل بالجسم.

المشاركات التطوعية

مشاركتك في تمرين تطوعي يعمل على تحفيز الجهاز العصبي وتشجيع اتصال الخلايا العصبية، حسب الدراسات فحصت آثار التمرينات التطوعية أظهرت أن المشاركين لديهم تحسناً ملحوظاً في الاتصال العصبي.

نصائح وتمارين إضافية جديرة بالذكر لتقوية الأعصاب الحفاظ على صحة الجهاز العصبي

  • السباحة
  • ركوب الدراجات الهوائية
  • محاولة تعلم مهارات جديدة لتقوية السيالات العصبية والمحافظة على التركيز
  • الابتعاد عن التدخين
  • الحصول على القدر الكافي من النوم
  • السيطرة على نسبة السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم
  • شرب الكثير من الماء والسوائل بسبب أن الجفاف غير جيد لصحة الجهاز العصبي
  • التقليل من تناول الكافيين والحد من المشروبات الكحولية
  • قم بإنهاء حمامك مع بضع ثوان من الاستحمام بالماء البارد لتحفيز الجهاز العصبي ولكن تجنب منطقة الرأس
  • الابتعاد عن الادوية غير الموصوفة

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area