flag الولايات المتحدة الأمريكية

تنشيط هرمون حرق الدهون

عند البحث عن تنشيط عملية حرق الدهون نبحث أولا عن الهرمونات لأن الهرمونات مسؤولة عن كل شيء يحدث داخل الجسم، فما هي أهم الهرمونات التي تنشط حرق الدهون في الجسم؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

الهرمونات المسؤولة عن حرق الدهون في الجسم

تتحكم الهرمونات داخل جسم الأنسان في كل شيء ويتم إفراز الهرمونات عن طريق الغدد في الجسم ويتم كل هذا الأمر عن طريق إشارات تأتي من المخ لتعطي أمر إلى الغدة أو المكان المخصص لإفراز هذا الهرمون بإطلاق الكميات المناسبة في الوقت الحالي، والذي بدورة يقوم بمجموعة من المهام الضرورية لبقاء الجسم في حالة مستقرة ومن هذه المهام هي مهام تخص عملية حرق الدهون وتخزين الدهون في الجسم، وهناك بالتأكيد مجموعة من الهرمونات المسؤولة عن هذا الأمر ومنها:

1- هرمون اللبتين

هرمون اللبتين من أهم الهرمونات التي تحافظ على مستويات الطاقة في الجسم، ومن المعروف عن هذا الهرمون هو أنه الهرمون الذي يساعدك في الأساس على الشعور بالشبع، وبالتالي يتم إفراز هذا الهرمون للتحكم في عدد السعرات الحرارية التي تتناولها على مدار اليوم، أذا في حالة وجود أي خلل في نسب هذا الهرمون سوف يتأثر بطبيعة الحال وزنك لأنك لن تستطيع التحكم في الطعام الذي تتناوله، كلما زادت عدد الخلايا الدهنية في الجسم كلما كان إفراز هرمون اللبتين أعلى وذلك لتجنب زيادة الوزن والحفاظ على وزنك الحالي، في بعض الأحيان قد يكون هناك مشكلة في هرمون اللبتين في الجسم ومن أبرز هذه المشاكل هو مقاومة اللبتين والتي تحدث بسبب عدة احتمالات ومنها وجود مستويات مرتفعة جدا من هرمون الكورتيزول وهو الهرمون الذي يحدث بسبب التوتر والقلق، الالتهابات، وعدم ممارسة التمارين الرياضية أو تناول الأطعمة المصنعة والغير صحية بجانب عدم تنظيم مواعيد النوم اليومية.

2- هرمون الجريلين

يعتبر الوجة المعاكس لهرمون الليبتن فكما ذكرنا هرمون الليبتن هو الهرمون المسؤول عن شعورك بالشبع أما هرمون الجريلين هو الهرمون الذي يدفعك إلى تناول الطعام ويجعلك تشعر بالجوع، في العديد من الأبحاث تم ربط حساسية هرمون الجريلين في الجسم بالإصابة بالسمنة وذلك لأنه هناك مجموعة من الأشخاص المصابين بالسمنة كانت لديهم مشكلة في حساسية الجسم لهرمون الجريلين وهو ما كان يسبب في الأساس مشكلة في تناول الطعام، يتأثر هرمون الجريلين بشكل سلبي في الجسم بسبب النظام الغذائي الغير معتدل وأيضا بسبب زيادة وزن الجسم والسهر لفترات طويلة وعدم الحصول على النوم بشكل كافي، على سبيل المثال ستلاحظ عند السهر لفترات طويلة أنك تشعر بشراهة وجوع شديد إتجاه الأكل، وغالبا ستجد من يعاني من السمنة يتناول أكبر عدد من السعرات الحرارية على مدار اليوم في الوجبات الأخيرة في اليوم قبل مواعيد النوم، لذلك الخطوة الأولى لكي تحافظ على مستويات صحية من هرمون الجريلين هو النوم في مواعيد ثابتة يوميا والابتعاد عن السهر.

3- هرمون الإنسولين

من أكثر الهرمونات التي يمكن أن تؤثر على عملية حرق الدهون في الجسم هو هرمون الإنسولين، يتم أنتاج هرمون الإنسولين من خلال البنكرياس ودور الإنسولين هو نقل جلوكوز الدم أو الطاقة إلى الخلايا في الجسم لاستخدامه، لذلك عند ارتفاع مستويات سكر الدم يتم إطلاق الإنسولين لكي يعيد توازن سكر الدم من جديد عن طريق استهلاك هذا السكر كمصدر للطاقة للخلايا، ويتم تخزين المتبقي من هذه الطاقة في الكبد والعضلات، في بعض الحالات عند تناول الطعام بشكل غير صحي يمكن أن يصاب الشخص بمقاومة الإنسولين وترتبط مقاومة الإنسولين بالسمنة وزيادة الوزن، كما أن ارتفاع هرمون الإنسولين في الدم بشكل متكرر على مدار اليوم يقلل من قدرة الجسم على حرق الدهون، وكلما ارتفع الإنسولين كلما زادت الشراهة تجاة الطعام، لذلك في النظام الغذائي الخاص بخسارة الوزن دائما يجب التركيز على الأطعمة التي لا ترفع هرمون الأنسولين بشكل كبير جدا يؤدي إلى زيادة إحساس الجوع وأيضا صعوبة خسارة الوزن.

نصيحة هامة:

للتحكم في هرمون الإنسولين يجب التركيز على المؤشر الجلايسيمي للأطعمة التي تتناولها، كلما اقترب الطعام من رقم 100 على جدول المؤشر الجلايسيمي كلما كان تأثيرة غير جيد على هرمون الإنسولين ويرفعه بشكل كبير جدا، وكلما اقترب الرقم إلى صفر كلما كان جيد استخدامة في نظامك.

مصدر الصور

 

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area