الولايات المتحدة الأمريكية

فوائد الأرز لكمال الأجسام

على الرغم من أن تناول الأرز الأبيض بكميات كثيرة يعتبر غير صحي، إلا أن تناول كميات معتدلة من الأرز وفي أوقات محددة يعتبر غذائ مثال للرياضيين ولاعبي كمال الأجسام.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

الأرز من أحد أهم الأطباق الرئيسية في العالم، كما يعتبر من أهم مصادر الكربوهيدرات والتي يحتاجها لاعب كمال الأجسام أيضاً، حيث رغم أنَّ البروتين مكون أساسي لبناء العضلات، فكذلك تعد الكربوهيدرات مصدر هام للتزود بالطاقة خلال ممارسة التمارين الرياضية، وسنتعرف على أهم فوائد الأرز لكمال الأجسام.

الأرز وطريقة تناوله

إن الأرز من الأغذية المثالية في وجبات لاعبي كمال الأجسام، ويعد غنياً بالألياف وفيتامينات B والتي تحافظ على الجهاز العصبي، كما يحتوي كميات قليلة من الكوليسترول.

يعد الأرز غذاء قليل التكلفة، غني بالكربوهيدرات، ويعد سهل التحضير وبكميات كبيرة وبالتالي لا يضطر الشخص لطبخه في كل وجبة وهذا يناسب النظام الغذائي للاعبي كمال الأجسام والذين يتناولون حوالي خمس إلى ست وجبات في اليوم، فلا بدَّ أن تحتوي على الكربوهيدرات، ومن يريد أن يقوم بالتضخيم يمكنه أن يتناول الأرز كونه مصدر غني أيضاً بالسعرات الحرارية والتي تزيد من الضخامة العضلية بعيداً عن الدهون.

إنّ الأرز المطبوخ على البخار أو المغلي في الماء هو الطريقة الامثل لتحضيره وتناوله من قبل لاعبي كمال الأجسام وبدون إضافة زيوت أو دهون له، ويمكن إضافة التوابل له مع تذكر تجنب إضافة الملح كون أنَّه يمكن أن يسبّب احتباس الماء.

أفضل أنواع الأرز للاعب كمال الأجسام

يميل لاعبو كمال الأجسام لتناول الأرز الأسمر أكثر من الأرز الأبيض ويعود ذلك لسببين، أحدهما هو أنَّ الأرز الأسمر غني أكثر بالبروتين والألياف والفيتامينات والأملاح المعدنية وذلك بسب بقاء قشر النخالة حول حبة الأرز والذي يمنحها اللون الأسمر، أما السبب الآخر هو أنَّ وجود النخالة والألياف يجعل هضم الأرز أبطأ، مما يجعله مصدر طاقة لفترة أطول بالنسبة للاعبي كمال الأجسام، حيث أنَّ كل كوب من الأرز الأسمر يحتوي على 3.5 غ من الألياف الغذائية، بينما يحتوي كوب من الأرز الأبيض على 0.6 غ من الألياف الغذائية.

من جهة أخرى فإنَّ الأرز الأبيض، قد تمت إزالة قشرته مما يجعله سريع الهضم، ومصدر سريع لكسب الطاقة، وبالتالي يمكن أن يكون مصدراً جيداً للكربوهيدرات بعد التمارين الرياضية المجهدة مباشرةً والتي تنفَذ خلالها مخازن الغليكوجين من الجسم وترتفع مستويات الكورتيزول ذات التأثير الهادم للعضلات، وبالتالي يمكن تناول الأرز بالمشاركة مع طعام بروتيني مما يساعد في ثبات سويات الأنسولين ومساعدة الجسم على امتصاص المغذيات التي يحتاجها لإعادة إصلاح العضلات من جديد بعد التمارين المجهدة، كما يساعد في نقل الأحماض الأمينية إلى العضلات ويسرع من إصلاحها.

الوقت الأفضل لتناول الأرز

لكي تستفيد من الأرز بشكل أفضل يُنصح عادة بتناول معظم الكربوهيدرات التي يحتاجها جسمك خلال اليوم في الوقت الذي تكون فيه أكثر نشاطاً ويحتاج جسمك إلى طاقة، حيث يمكنك تناول الأرز الأسمر مع أول وجبتين لك خلال اليوم ثم الانتقال بعدها للبروتينات والخضار فقط في وجبات بعد الظهر والمساء.

يساعد تناول الأرز قبل ممارسة التمارين الرياضية على تزويد الجسم بالطاقة اللازمة للتدريب والتحمل، أمَّا تناوله بعد ممارسة التمارين الرياضية فيساعد في تزويد العضلات بالروتين.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area