الولايات المتحدة الأمريكية

فوائد الساونا

لغرف الساونا العديد من الفوائد التي تعود بشكل إيجابي على الصحة العامة والصحة النفسية ولكن فقط إذا تم استخدامها بالشكل الصحيح، إذ يمكن أن يتعرض جسمك للجفاف، تابع قراءة الموضوع للتعرف على المزيد عن السونا.
4 دقائق قراءة
شارك المقال على :

أنواع غرف الساونا

هناك عدة أنواع مختلفة من السونا وحمامات البخار، ولكن بشكل عام جميع حمامات الساونا هي غرف يتم تسخينها إلى درجات حرارة تتراوح بين 65 - 90 درجة مئوية. ومن أهم أنواع السونا (السونا الفنلندية) وهي تعتبر جافة، ويوجد نوع آخر وهو (السونا التركية) وهذا النوع يكون مليئاً بالبخار، ويقضي الناس عادة من 15 إلى 30 دقيقة في حمامات السونا إعتماداً على درجة تحملهم للحرارة.

خمس فوائد لغرف الساونا

1. تحسن الساونا الدورة الدموية وأداء القلب والأوعية الدموية

يرتبط عادة الساونا بقدرتها على التخلص من التوتر باعتبرها أهم فائدة من فوائد السوانا، وتشير الكثير من الدراسات عن علاقة التوتر والإجهاد في حياتنا اليومية وأثره على الصحة العامة، إن الغالبية العضمة من أمراض القلب مرتبطة على الأقل ولو جزئيا بالإجهاد. لذا يكون لغرف الساونا الأثر الإيجابي للإسترخاء لما يوفره من مساحة دافئة وهادئية بعيدة عن ضجيج الحياة والهواتف الذكية.

تساعد الحرارة في غرف الساونا على  إرخاء العضلات وتحسن الدورة الدموية وتحفز إفراز هرمون السعادة (الإندورفين)

  •   إستخدام غرف الساونا من 2 - 3 مرات في الأسبوع وعلى حرارة 60 درجة مئوية تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب القاتلة بنسبة 27% أما إستخدامها من 4 -7 مرات في الأسبوع فإنها تقلل من خطر الإصابة بنسبة 50%. 
  • مع استخدام الساونا بانتظام فإنها تساعد على انخفاض خطر الإصابة بضغط الدم، حيث أشارت دراسة على أن إستخدام الساونا مرة كل اسبوعين يؤدي إلى إنخفاض حدوث إرتفاع في ضغط الدم.
  • ترتبط الساونا مع التمارين الهوائية (الإيروبك) على المدى الطويل بقدرتها على تحسين الأداء الشرياني، أي أن الشرايين تصبح أكثر صحة وقدرة للتعامل على الضغوط والإجهادات الإضافية.
  •  استخدام الساونا يماثل ممارسة التمارين الرياضية  الهوائية من حيث رفع معدل ضربات القلب إلى 120-150 نبضة في الدقيقة.

2. تساعد الساونا في الإستشفاء العضلي بعد التمارين الشاقة

كما أسلفنا سابقا فإن للحرارة العالية في غرف الساونا، تساعد على تحرير هرمون الإندورفين، إذ يساعد هذا الهرمون على الشعور بتأثير هادئ وممتع، وقدرة على التخفيف من آلام التهاب المفاصل ووجع العضلات بعد نشاط بدني أو رياضي مكثف.

إن إرتفاع درجة الحراراة يساعد على تمدد الأوعية الدموية، وبالتالي زيادة حركة تدفق الدورة الدموية في الجسم، تؤدي هذه الزيادة في الدورة الدموية إلى تسريع عملية الإستشفاء الطبيعية للعضلات والمفاصل، بالإضافة إلى التخلص من تراكم حمض اللبن (اللبنيك) في العضلات نتيجة التمارين الشاقة

  • استخدام الساونا بانتظام يفيد في التمارين المكثفة من خلال تحسين الانتعاش ونمو العضلات وزيادة هرمونات النمو.
  • أشارت دراسة في جامعة أيوا الأمريكية، ان الساونا تزيد هرمون النمو بنسبة 200-300 ٪ بعد استخدام جلسة الساونا الواحدة، مما يساعد في الحد من ضمور العضلات.
  • بالنسبة للعدائين والذي يتطلب نشاطهم البدني قوة في التحمل فقد وجد أن استخدام حمام الساونا بعد ممارسة التمارين لمدة ثلاثة أسابيع أدة في زيادة في القدرة على التحمل حتى الوصول إلى درجة الإرهاق 32٪ بين العدائين الذكور.

3. التخلص من السموم وتنظيف الجلد

تساعد الساونا على زيادة التعرق العميق، وكما هو معروف فإن تعرق الجسم هو وسيلة فعّالة للتخلص من السموم داخل الجسم، عندما يبدأ الدم في التحرك نحو سطح الجلد نتيجة لسرعة تدفق الدم في الدورة الدموية، فإن الجهاز العصبي في الجسم يرسل إشارات إلى ملايين الغدد العرقية التي تغطي جسم الإنسان ليحفزها على إفراز العرق. يساعد التعرق بشكل أساسي على تبريد الجسم، على الرغم أن 99٪ من التعرق ماء، ومع ذلك، فإن التعرق العميق في الساونا يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الرصاص والنحاس والزنك والنيكل والزئبق والمواد الكيميائية في الجسم.

نظرا لأن الساونا تساهم في التعرق فإنها أيضا تفقد السوائل من الجسم، فيكون الجسم عرضة للجفاف، وتزداد الحالة سواء إذا استخدمت حمام الساونا بعد نشاط بدني مكثف، لذا ينصح بشرب الماء بكثرة قبل وبعد استخدام حمام الساونا.

عندما يبدأ الجسم في التعرق العميق، فإن ذلك يعمل على إزالة خلايا الجلد الميتة مما يجعل بشرتك في حالة عمل جيدة. كذلك يساهم التعرق بإزالة البكتيريا عن الطبقة الجلدية وقنوات العرق. مما ينظف قنوات العرق في الجلد وفي نفس الوقت يعطي البشرة جودة وأكثر نعومة.

4. الساونا تساعد على الحصول على نوم عميق

إن كنت من الأشخاص اللذين يعانوا من الأرق أو قلة النوم، فننصحك بتجربة حمام الساونا، إذ أظهرت الأبحاث أن النوم الأعمق والأكثر استرخاء يمكن أن ينجم عن استخدام الساونا. فكما أسلفنا سابقا عن دور الساونا في زيادة إفراز هرمون الإندورفين، إلا أن نسبة هذا الهرمون تبدأ بالإنخفاض تدريجيا عند النوم وهذا التراجع البطيء في مستويات هرمون الإندورفين في الجسم يسهل النوم. 

 

ومن الجدير بالذكر أن  كبار السن والاشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري وأمراض الكلى والقلب هم الأكثر عرضة للإصابة بالجفاف. لذا إستشر طبيبك قبل إستخدام أي نوع من أنواع الساونا، تأكدي أيضًا من إستشارة الطبيب قبل إستخدام الساونا إذا كنت حاملاً فقد لا يوصى بذلك.

5. خسارة الوزن باستخدام الساونا

إن الوزن الذي تخسره أثناء وجودك في الساونا هو وزن الماء، وهذا ليس جيد حيث أنه قد يعرضك للجفاف المزمن، لذا يجب التأكد من شرب ماء بقدر الماء المفقود في أسرع وقت ممكن، ولكن إرتفاع درجة الحرارة داخل السونا يجعل معدل ضربات القلب يرتفع قليلاً، مما يجعل جسدك قادراً على حرق المزيد من السعرات الحرارية في الساونا أكثر من الجلوس في درجات الحرارة العادية، ومع ذلك فإن هذا التأثير صغير جدًا ولن يتسبب في حرق الكثير من السعرات الحرارية.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area