كمال الأجسام

فوائد الملاكمة للاعب كمال الأجسام

الملاكمة من أشهر وأقدم الرياضات، سواء كنت تسعى للاحتراف أو لا تهتم يمكنك أن تستفيد من رياضة الملاكمة حتى وإن كنت فقط لاعب كمال أجسام لما تقدمه لك من عدة فوائد رائعة للجسم وللعضلات.  
كتّاب مساهمون
نشر في: 3 دقائق قراءة

main photo of article

فوائد الملاكمة للاعب كمال الأجسام

لاعب كمال الأجسام يمتلك جدول تمرين روتيني وثابت والهدف فقط هو حمل الأوزان وزيادتها مع مرور الوقت لزيادة القوة والحجم العضلي.

ولكن ممارسة كمال الأجسام لا تعني عدم تجربتك لرياضات أخرى قد تجعل تقدمك و تطورك في كمال الأجسام أسرع وأفضل من شخص أخر يعتمد فقط على كمال الأجسام.

هناك مجموعة رائعة من الفوائد التي يمكن الاستفادة منها من خلال ممارسة رياضة الملاكمة سواء مع شخص أو باستخدام كيس الملاكمة.

1-حرق المزيد من الدهون

من أسهل الطرق لحرق الدهون هو ممارسة التمارين والأنشطة الهوائية التي تستهدف استهلاك المزيد من الأكسجين أو كما تسمى تمارين الكارديو.

هناك العديد من التمارين التي يمكن من خلالها ممارسة الكارديو أشهرها هو الركض وصعود الدرج، كل هذه التمارين شائعة ولكن ماذا عن الملاكمة؟.

بالتأكيد الملاكمة يمكن أن تكون تمرين كارديو عالي الشدة يمكن الاعتماد عليه ويوفر لك ميزة إضافية وهو كونه تمرين ممتع، أغلب الأشخاص يشعرون بالملل خلال تمارين الكارديو التقليدية ولكن الملاكمة تعد من أمتع تمارين الكارديو التي يمكن أن يستفيد منها لاعب كمال الأجسام.

بالإضافة إلى أن الملاكمة قد تحرق عدد سعرات حرارية أكبر من الركض أو أي نوع أخر من الكارديو، يمكن أن يصل معدل الحرق حتى 800 سعر حراري في الساعة الواحدة ويمكن أن يزيد الرقم بناء على عدة عوامل مثل وزن الشخص وشدة الضربة وسرعة الضربة.

السعرات الحرارية التي تحرقها في كل نشاط
 

2-تحسين توازن واستقرار الجسم

توازن الجسم واستقراره أو ثبات الموضع من أهم العوامل التي يهملها الكثير من لاعبي كمال الأجسام رغم كونها أحد أهم العوامل التي تحسن من أداء التمرين في كل حركة تقوم بها.

تحسين التوازن لن يفيدك في ممارسة تمارين كمال الأجسام بشكل أفضل وحسب بل يساعدك أيضا في تجنب السقوط والإصابات الناتجة في كثير من الأحيان عن عدم توازن واستقرار الجسم.

3-زيادة التواصل الذهني والعضلي

التواصل الذهني والعضلي هو قدرتك في التحكم بشكل أفضل بالعضلات والمفاصل في جسمك أو قدرتك على الأستجابة بشكل أكثر فاعلية وسرعة للإشارات العصبية وتوجيهها بشكل صحيح.

يعتبر تمرين الملاكمة مزيج بين تمرين العضلات مع تمرين الجهاز العصبي للجسم من خلال الحركة السريعة والتنسيق بين العين واليدين.

زيادة التواصل الذهني والعضلي يساعدك في تمارين المقاومة ويحسن من قدرتك على استهداف العضلات بشكل أفضل والتحكم بها في كل حركة وبالتالي تجد المزيد من النتائج الإيجابية مع مرور الوقت.

4-تطوير العضلات المساعدة المهملة

في بعض الأحيان يعطي لاعب كمال الأجسام الاهتمام لمجموعة محددة من العضلات ويظل يمارسها بشكل دوري ومتكرر ومع هذه العملية يمكن أن يهمل في المنتصف العديد من العضلات الصغيرة والمساعدة في الجسم.

تمارين الملاكمة تحرك الجسم تقريبا بشكل كامل وتعتمد على كل العضلات والمفاصل معا من بداية القدمين وحتى رأسك، كل شيء في جسمك يتحرك في تمرين الملاكمة ولذلك تتطور بشكل ملحوظ في القوة البدنية وترتفع معدلات اللياقة.

5-أثر إيجابي على الصحة النفسية

من أهم الفوائد التي يمكن أن يحصل عليها لاعب كمال الأجسام عند ممارسة تمارين الملاكمة هو التحسن في الصحة النفسية، ويمكن أن تشمل الأثار الإيجابية ما يلي:

  • تفريغ الطاقة السلبية.
  • تقليل التوتر وإدارة القلق.
  • النوم بشكل أفضل.
  • زيادة الثقة بالنفس.
  • تحفيز هرمونات السعادة أثناء وبعد التمرين.

كم مرة يجب ممارسة تمارين الملاكمة للاعب كمال الأجسام؟

يمكنك استبدال تمارين الكارديو في برنامجك التدريبي بتمرين الملاكمة، من الأفضل عدم الإفراط في ممارسة الملاكمة لتجنب الإجهاد البدني وتذكر كونك لاعب كمال أجسام تحتاج إلى الراحة للاستشفاء العضلي، من الجيد ممارسة الملاكمة من 3-4 أيام أسبوعيا بحد أقصى.

عرض المصادر

أعجبك المقال؟ شاركه على شبكات التواصل الإجتماعية

مقالات ذو صلة