flag الولايات المتحدة الأمريكية

كيف أعرف أني استفدت من التمارين

من أكثر الأشياء التي تثير تساؤل المبتدئين في ممارسة التمارين الرياضية هو الرغبة في معرفة مقدار التقدم ومقدار الاستفادة من التمرين، فما هي علامات الاستفادة من التمرين؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

كيف أعرف أني استفدت من التمارين

قد يبدو هذا سؤال غريب لمتوسطي المستوى أو المحترفين ولكن بالنسبة للمبتدئين يعتبر من الأسئلة الهامة للغاية لأنه في هذه المرحلة لا يستطيع الشخص التفرقة بين التطور الطبيعي وعدم التطور وتحقيق النتائج.

هناك بعض الأشخاص في البداية يحرزون تقدم جيد ولكن يشعرون بالإحباط ظنا منهم أن هناك أفضل من هذا التقدم يمكن تحقيقه وهو ما يجعلهم في النهاية يتركون الرياضة بشكل كامل بسبب الشعور بالإحباط، لذلك يجب تحديد عدة نقاط يمكنك من خلالها معرفة كونك تستفيد من التمرين وتحرز تقدم أو تحتاج إلى إجراء بعض التغييرات على نظامك التدريبي للبدء في تحقيق النتائج المرضية بالنسبه لك.

علامات الاستفادة من التمرين

هناك مجموعة من العلامات التي يمكن من خلالها معرفة هل استفدت من التمرين أم لا ومن هذه العلامات:

1- الشعور بألم العضلات بعد التمرين

واحد من أهم العلامات التي يمكن من خلالها معرفة هل استفدت من التمرين أم لا هو الشعور بألم في العضلات بعد التمرين، لكن هنا يجب التفرقه بين نوعين من الألم النوع الذي يعتبر مؤشر جيد للاستفادة من التمرين والنوع الأخر الذي يعتبر مؤشر إلى وجود إصابة أو إجهاد بدني.

الألم العضلي هو ألم طبيعي يحدث في الألياف العضلية نتيجه تمزقها خلال التمرين ويحدث عند هدم الألياف العضلية الموجودة لبناء ألياف أكبر في الحجم وأكثر قوة لتحمل المجهود البدني الذي تقوم به، لذلك من الطبيعي أن تشعر بألم في العضلات في اليوم التالي عند الاستيقاظ ويكون الألم مركز بشكل كبير في العضلة المستهدفة خلال التمرين والعضلات المساعدة بنسبة أقل.

على سبيل المثال في حالة ممارسة تمارين الصدر في اليوم التالي سوف تلاحظ ألم في منطقة الصدر وفي الألياف العضلية وأيضا تلاحظ ألم خفيف في الذراع لأنه كان مساعد في التمرين أو عضلة الكتف الأمامي، أما في حالة الإصابة الرياضية يكون الألم متركز بشكل رئيسي في المفاصل والأربطة غالبا مثل مفصل الكتف أو فقرات الرقبة أو مفصل الركبة، يكون الألم مزعج ومؤلم للغاية في حالة الإصابة ولا يمكن تحمله، يؤدي الألم الناتج عن الإصابات أيضا إلى عدم قدرتك من الأساس على ممارسة الرياضة أو أي حركة يومية طبيعية وقد يصاحب الإصابة الرياضية أيضا تورم وسخونة في مكان الإصابة وظهور بقع حمراء، في هذة الحاله يجب التوقف عن التمرين تماما واستشارة طبيب مختص.

ملحوظة هامة:

الألم بعد التمرين ليس من الضروري أن يحدث في بعض الأحيان من الممكن أن تستفيد من التمرين وفي نفس الوقت لا تشعر بهذا الألم والسبب غالبا هو اعتيادك على نظام التمرين لفترة طويلة لذلك هذا النوع من الألم غالبا يظهر بشكل أكبر لدى المبتدئين في ممارسة الرياضة.

2- القدرة على حمل المزيد من الأوزان

إن كنت تمارس أي تمرين من التمارين الرياضية بوزن معين وفي المرة التي تليها شعرت أنك تمارس نفسك التمرين بنفس الوزن ولكن بطريقة أسهل وقمت بزيادة الوزن واستطعت حمل الوزن بشكل صحيح وأداء التمرين هنا يجب معرفة أنك تطورت واستفدت من التمرين بشكل كامل، يعود السبب أن قدرتك على حمل الوزن هي دليل واضح أن الجسم قام بأنتاج ألياف عضلية جديدة أقوى من السابقة وبالتالي أنت تسير على الطريق الصحيح للتطور العضلي.

3- زيادة وزن الجسم

من المؤشرات التي يمكن أن تكون علامة على استفادتك من التمرين ولكن غالبا لا تظهر بشكل سريع أو يمكن القول أنها أثر تراكمي بعد مرور فترة هي زيادة وزن الجسم، مع مرور الوقت ستلاحظ أن وزنك يزيد ولكن بمقدار قليل نسبيا لأن الزيادة العضلية تختلف عن زيادة نسبة الدهون، الزيادة العضلية بطيئة نسبيا مقارنة بزيادة الدهون لذلك يجب الملاحظة أنه في حالة زيادة الوزن بشكل كبير جدا مراجعة نظامك الغذائي لأنه غالبا أنت تزيد في نسبة الدهون وليس في نسبة العضلات فقط.

ملحوظة هامة:

يمكن معرفة طبيعة الزيادة الذي حدثت داخل الجسم عن طريق استخدام أنواع حديثة من أجهزة القياس مثل جهاز Inbody والذي يعمل على قياس نسبة مكونات الجسم ومنها نسبة الدهون ونسبة العضلات ويمكن من خلاله معرفة تطورك بشكل دقيق نسبيا مقارنة بالميزان الرقمي العادي. 

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area