flag الولايات المتحدة الأمريكية

كيف تتحكم فى نسبة الكوليسترول

إرتفاع نسبة الكوليسترول يمكن ان يكون له عدد كبير من المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تصيب أي شخص في أي عمر منها أمراض القلب وتصلب الشرايين، هناك مجموعة من التغييرات البسيطة في نمط الحياة يمكن أن يكون له اثر ايجابي على نسبة الكوليسترول.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

أنواع الكوليسترول والفرق بينهم

يظن بعض الاشخاص ان ارتفاع الكوليسترول بشكل عام من الامور الضارة للجسم والتي تجعلك أكثر عرضة للأمراض، لكن في الواقع لا يعتبر ارتفاع كل أنواع الكولسترول من الأشياء الضارة للجسم، هناك نوعان من الكولسترول نوع ضار للجسم و نوع مفيد للجسم، النوع الاول وهو النوع الضار وهو الذي يطلق عليه ldl أما النوع الجيد والمفيد من الجسم هو hdl، هناك عدد كبير من العوامل التي يمكنها ان تتحكم في نسب الكوليسترول في الجسم هذه العوامل يمكن ان تكون وراثية ولكن بشكل عام العوامل الأكثر تأثيرا هي العوامل التي يمكن ان تحدث بسبب نمط الحياة، لذلك هناك مجموعة من النصائح التي يمكن ان يتبعها الشخص لكي يستطيع التحكم في نسب الكولسترول وزيادة نسبة الكوليسترول المفيد للجسم hdl و خفض نسبة الكولسترول السيء للجسم ldl.

التخلص من الوزن الزائد والسمنة

يعتبر الوزن الزائد والسمنة من اكثر الاسباب التي يمكن ان تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكولسترول الضار في الدم ولذلك الخطوة الأولى في التخلص من نسبة الكولسترول الضار المرتفع هو خفض نسبة الدهون في الجسم، يمكن خفض نسبة الدهون في الجسم عن طريق الالتزام بنظام غذائي متوازن قليل السعرات الحرارية مع ممارسة النشاط البدني المعتدل بشكل منتظم.

ممارسه التمارين الرياضيه

من اكثر النصائح التى يمكن ان تقدم إلى أي شخص يعاني من مشكلة ارتفاع الكولسترول في الدم هو ممارسة التمارين الرياضية، ان كنت تمارس التمارين الرياضية بمعدل متوسط خلال الاسبوع يمكن ان يكون ذلك له أثر جيد على نسبة الكولسترول الجيد ويؤدي إلى ارتفاعه، يوصى بممارسة التمارين الرياضية لمدة نصف ساعه على الاقل خمس مرات اسبوعيا ان كنت تمارس تمارين غير هوائية مثل رفع الاثقال و تمارين المقاومة أو لمدة  20 دقيقة ثلاث مرات اسبوعيا ان كنت تمارس التمارين الهوائية.

الحد من استهلاك الدهون المشبعة والدهون المتحولة

تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة أو الدهون المتحولة يمكن ان نعتبرها من ابرز الاسباب التي يمكن ان تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكولسترول الضار إلى اعلى درجاته، الدهون المشبعة هي الدهون الطبيعية الموجودة في اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان وهي تعتبر دهون غير ضارة ان كان تناولها بحدود دون إفراط، يحتاج الجسم إلى الدهون المشبعة كما أنه يحتاج إلى الدهون الغير مشبعة، أما عن الدهون المتحولة فهي من أنواع الدهون التي يجب ان نبتعد عنها في كل الأحوال، الدهون المتحولة هي الدهون التي تكون صلبة في درجة الحرارة الطبيعية وهي الدهون التي يتم تحضيرها بطريقة غير صحية من قبل الشركات الصناعية، لذلك قبل تناول أي نوع من المنتجات يجب التأكد من انها خالية من أي دهون متحولة أو زيوت مهدرجة.

تناول الأطعمة الغنية بالدهون الصحية

على عكس الدهون المشبعة أو الدهون المتحولة تناول الدهون الصحية الغنية بالاحماض الدهنيه المفيده مثل الأوميجا 3 أو زيت الزيتون أو زيت اللوز أو منتجات الأسماك مثل السالمون والماكريل والتونة، يمكن ان يكون لها اثر ايجابي جيد على رفع نسبه الكولسترول المفيد في الجسم وخفض الكولسترول الضار للجسم.

الابتعاد عن التدخين

التدخين له عدد كبير من الآثار المميتة للإنسان ويؤثر بنسبة كبيرة على ضغط الدم ومعدلات الكولسترول، عند الإقلاع عن التدخين يعود الجسم إلى المعدلات الطبيعية من نسبة الكوليسترول في الدم وانتظام معدل نبضات القلب و ضغط الدم.

تناول الأطعمة الغنية بالالياف الطبيعيه

ٍالالياف لها أثر إيجابي وهام على نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، تناول الألياف بشكل منتظم يقلل من نسبة امتصاص الجسم من الكوليسترول الضار، وتوجد الألياف بشكل طبيعي في أنواع متعددة من الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area