الولايات المتحدة الأمريكية
صحتكم أولا: نظرا لانتشار جائحة الكورونا في العالم ننصحكم بعدم الإختلاط والإلتزام بالمنزل، نتمنى لكم ولأحبتكم وللعالم الصحة والعافية

لعب الحديد على معدة فارغة

يرغب الكثير من الرياضيين بخسارة الدهون المكتسبة خلال فترة التضخيم دون خسارة الكتلة العضلية، ومن أجل ذلك قد يقوم البعض بممارسة تمارين رفع الأثقال قبل تناول الفطور في الصباح الباكر، فما هي حقيقة لعب الحديد على معدة فارغة؟ وهل هي عادة صحية؟
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

مع بداية فصل الربيع، ومن أجل الاستعداد لفصل الصيف، يرغب الكثيرين من لاعبي كمال الأجسام ببمارسة تمارين الحديد في الصباح وقبل وجبة الفطور وعلى معدة فارغة وذلك من أجل خسارة الوزن والمحافظة على الكتلة العضلية، فما رأي الخبراء بذلك؟

ينصح خبراء التغذية عادةً بممارسة الرياضة على الريق وبعد الاستيقاظ مباشرةً أو بعد تناول كوب من القهوة بسبب أنَّ ذلك قد يعزز عملية حرق الدهون بشكل أكبر حيث تكون مخازن الغليكوجين في الجسم قد نفذت ليلاً ومستوى سكر الدم منخفض وبالتالي يبدأ الجسم بحرق الدهون كمصدر بديل للطاقة، أمّا بالنسبة لمن يرغب بممارسة رفع الأثقال وحمل الأوزان الحديدية على معدة فارغة فالموضوع هنا تتعدد حوله الآراء من حيث الفوائد أو الأضرار التي قد تصيب لاعب كمال الأجسام.

يجب أن يتزود الجسم عادةً بالوقود اللازم قبل ممارسة التمارين الرياضية الشديدة وبالتالي يمكن للعضلات أن تتحمل الأذى التي يصيبها خلال التمرين مما يشجع نموها ويحفّز حرق دهون الجسم أيضاً، وبحال عدم توفر وقت لتناول وجبة كاملة قبل ساعة من ممارسة التمرين المكثّف يمكن استبدالها بتناول مخفوق البروتين.

يقول بعض لاعبي كمال الأجسام أنَّ لعب الحديد على معدة فارغة ليس فكرة جيدة رغم أنَّها قد تساعد بحرق بعض الدهون خلال التمرين، ولكن يبقى هرمون الكورتيزول مرتفعاً بعد الاستيقاظ وخلال التمرين مما قد يسبب خسارة في النسيج العضلي، كما أنَّ مستوى السكر في الدم يكون منخفضاً عند الاستيقاظ وقد لا يكفي كمصدر طاقي لممارسة تمرين شديد كرفع الأثقال، وتبقى خسارة الدهون أثراً جانبياً لبناء العضلات.

من جهة أخرى، تشير دراسة أُجريت في عام 2013 ونُشرَت في مجلة المنظمة الدولية لتغذية الرياضيين أنَّ لاعبي كمال الأجسام الذين يصومون خلال شهر رمضان، لم يؤثر التمرين على معدة فارغة على كتلتهم العضلية، كما أشارت دراسة أخرى أنَّ رفع الأثقال على معدة فارغة قد يزيد من بناء الكتلة العضلية ولكن بشرط أن يكون التمرين متبوعاً بوجبة تحتوي الكربوهيدرات والبروتينات والحمض الأميني (اللوسين).

بناءً على هذه الدراسات يمكن أن نقول أنَّ لعب الحديد على معدة فارغة لا يسبب هذه الأذيات الكبيرة وقد يكون له بعض الفوائد خاصة أنّه لن تحدث خسارة في كتلة العضلات طالما لاعب كمال الأجسام يتناول حاجته من البروتين اللازم لبناء العضلات، ولكن إذا كان هدف لاعب كمال الأجسام هو التضخيم وليس التنشيف فيُنصح بألا يمارس رفع الأثقال على معدة فارغة كونها لن تساعده على تحقيق هدفه بشكل كبير كما يحدث عند ممارسة التنشيف أو عند اتباعه حمية الصوم المتقطع.

من أجل تشجيع عملية حرق الدهون خلال ممارسة رفع الأثقال، يمكن أن تكون فترة الاستراحة قصيرة بين كل مجموعة وأخرى، كما أنّه يمكن ممارسة تمرين كارديو قصير مباشرةً بعد انتهاء تمرين رفع الأثقال.

في النهاية نشير أنّ التغذية تلعب دوراً هاماً في عملية بناء العضلات وحرق الدهون، ولكن توقيت ممارسة التمارين الرياضية سيكون له أيضاً تأثيراً كبيراً على شكل الجسم الذي تطمح للوصول إليه سواء في مرحلة التضخيم أو التنشيف.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area