flag الولايات المتحدة الأمريكية

ماذا يحدث للعضلات قبل وأثناء وبعد التمارين الرياضية؟

عند ممارسة التمارين الرياضية تحدث عدة تغيرات في الجسم ومن المهم معرفة هذه التغييرات التي تحدث لمعرفة ما هي الطريقة الصحيحة للتعامل معها للحصول على نتائج أفضل، فماذا يحدث للعضلات قبل وأثناء وبعد التمارين الرياضية؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

العضلات قبل التمارين الرياضية

قبل ممارسة التمارين مباشرة تكون العضلات في وضع استرخاء وراحة تامة وتكون العضلات أيضا ممتلئة بالجليكوجين وهو عبارة عن طاقة يتم تخزينها في العضلات والتي تقوم باستخدامها خلال الأنشطة البدنية، غالبا ما تكون العضلات في هذا الوقت أنهت عملية الاستشفاء العضلي نتيجة أخر تمرين قمت بممارسته إن كان قد مر 48 ساعة منذ آخر مرة قمت بتمرينها وأحيانا 72 ساعة إن كانت من ضمن العضلات كبيرة الحجم مثل الصدر والظهر والأرجل.

العضلات أثناء التمارين الرياضية

عندما تبدأ في ممارسة التمارين الرياضية تتدفق الدماء إلى العضلات ويبدأ الانقباض العضلي عند استخدام الحركات الرياضية سواء رفع الأثقال أو أي نوع من التمارين، عند إضافة الأحمال التدريبية على عضلاتك خلال التمرين تبدأ الألياف العضلات في الانقباض والانكماش حتى تتمزق تماما الألياف العضلية المكونة لها نتيجة عدم تحمل شدة التمرين، تعتبر هذه العملية ضرورية للتطور والبناء العضلي.

ماذا يحدث للعضلات بعد التمارين الرياضية؟

بعد انتهاء التمارين الرياضية مباشرة تبدأ العضلات في الانتقال من مرحلة الانقباض والتوتر إلى مرحلة الاسترخاء، يساهم في سرعة وصولك إلى هذه المرحلة تمارين الإطالة ولذلك ينصح بممارستها بعد التمرين لمدة 10 دقائق.

بعد التمرين مباشرة يمكن أن تشعر بألم شديد في العضلات بسبب تراكم حمض اللاكتيك ويمكن أن تشعر بتعب وإرهاق في الجسم بشكل عام بسبب نفاذ مستويات الطاقة في الجسم، لذلك ينصح بعد الانتهاء من التمارين تناول وجبة خفيفة تحتوي على مصدر للطاقة سريع الامتصاص لإعادة ملئ مخازن الطاقة من جديد مثل العصائر الطبيعية، بالإضافة إلى أنه من الجيد أيضا تناول مصدر للبروتين.

استشفاء العضلات بعد التمرين

يبدأ الجسم بعد التمرين بالدخول إلى مرحلة تخليق البروتين العضلي وهي مرحلة ضرورية يقوم بها الجسم لإعادة إصلاح الألياف التي تم تمزيقها خلال وقت التمرين، لكي تتم هذه العملية بالشكل المطلوب يجب مد الجسم بالعناصر الضرورية وهي البروتين وهو حجر البناء الأساسي للألياف الجديدة التي سيقوم الجسم ببنائها، إلى جانب مصدر للطاقة والتي تساعد الجسم والعمليات الحيوية على العمل بالشكل المطلوب بجانب الحصول على الراحة المناسبة للجسم.

يقوم الجسم بعملية الاستشفاء كما ذكرنا لمدة تتراوح بين 48-72 حسب العضلات المستهدفة وشدة التمرين، خلال هذا الوقت يتم إنتاج ألياف عضلية أقوى لتحمل المجهود البدني المبذول خلال التمرين بجانب أنها أيضا تكون أكبر في الحجم.

ماذا يحدث للجسم على المدى البعيد بعد ممارسة التمارين الرياضية

على المدى البعيد يحدث مجموعة من التغييرات الإيجابية للجسم والتي غالبا ما تكون هي الحافز الأهم لدى الجميع لممارسة الرياضة بشكل منتظم ومنها:

  1. خسارة كتلة كبيرة من دهون الجسم المتراكمة نتيجة زيادة معدل حرق السعرات الحرارية المستهلكة يوميا بسبب التمرين.
  2. زيادة الكتلة العضلية في الجسم مع مرور الوقت بسبب ممارسة التمرين بشكل منتظم وبالتالي تحسين في شكل الجسم بشكل عام.
  3. زيادة معدلات اللياقة البدنية والقدرة على أداء الأنشطة الرياضية أو اليومية بشكل أفضل وأسهل.
  4. تحسين تدفق الدم في الجسم وتجنب أي مشاكل قلبية محتملة مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار وضغط الدم وتصلب الشرايين.
  5. زيادة فاعلية وقوة الجهاز المناعي للجسم.
  6. زيادة حساسية الأنسولين للجسم وتجنب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني أو مقاومة الأنسولين.
  7. تغيير إيجابي ملحوظ في الحالة النفسية والمزاجية.
  8. تحسين جودة النوم.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area