الولايات المتحدة الأمريكية
صحتكم أولا: نظرا لانتشار جائحة الكورونا في العالم ننصحكم بعدم الإختلاط والإلتزام بالمنزل، نتمنى لكم ولأحبتكم وللعالم الصحة والعافية

ماذا يحرق أولاً الدهون أم العضلات

يحصل الجسم على الطاقة من خلال حرق السكر في الجسم أو الدهون أو هدم العضلات، لكن هناك أولويات يتبعها الجسم لحصوله على الطاقة تعرف عليها
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

سواء كنت تتدرب من أجل البطولات أو تحاول زيادة كتلة العضلات لديك أو ترغب في الحصول على شكل بدني أفضل فيعتمد جسمك على ثلاثة عناصر مغذية رئيسية للحصول على الطاقة، ويبدأ جسمك في تحطيم البروتينات بمجرد إستهلاك مخازن الدهون لديك ونظراً لأن جسمك يمكنه تحطيم الكربوهيدرات والدهون والعضلات للحصول على الطاقة فإن فهم ترتيب انهيار العناصر الغذائية يمكن أن يساعدك على بناء كتلة العضلات وزيادة فقدان الدهون بشكل أفضل.

الكاربوهيدرات والطاقة

أول المغذيات التي تنهار في جسمك للحصول على الطاقة هي الكاربوهيدرات، فبعد تناول الوجبة الغذائية يكون جسمك في حالة إمتلاء وتتحطم الكربوهيدرات أولاً من أجل إنتاج الطاقة.

وبعد أن يستهلك جسمك الكاربوهيدرات من هذه الوجبة تبدأ خلاياك في تحطيم الجليكوجين الذي يتم تخزينه في الجلوكوز في العضلات والكبد، وتختلف مخازن الجليكوجين من شخص لآخر ولكن يتم استهلاكها عادة خلال 24 ساعة، وعندها يبدأ جسمك في تحطيم المركبات الأخرى للحصول على الطاقة.

الأفضلية للدهون

عندما لا يتوفر الجلوكوز والجليكوجين يبدأ الجسم في تحطيم المركبات الدهنية المعروفة باسم ثلاثي الجلسرين والتي توجد في الأنسجة الدهنية، ونظراً لأن الدهون مصدر عالي الطاقة فهي تحتوي على 9 سعرات حرارية لكل جرام فإن الدهون مصدر فعال وقوي للوقود، بالإضافة إلى ذلك يفضل جسمك حرق الدهون من أجل الحفاظ على كتلة العضلات ومنعها من الإنهيار كلما أمكن، ولكن عندما تنفذ مخازن الدهون لديك أو تقل بشكل كبير يبدأ الجسم في هدم البروتين من أجل الحصول على الطاقة.

انهيار العضلات

عندما تُستنفذ مخازن الجلوكوز والدهون سيبدأ جسمك في هدم العضلات للحصول على الأحماض الأمينية بشكل فردي من أجل توفير الطاقة للجسم، وعلى عكس الكربوهيدرات والدهون لا يقوم الجسم بتخزين الأحماض الأمينية والبروتينات ولهذا السبب فإن انهيار العضلات هو الطريقة الوحيدة لإطلاق الأحماض الأمينية للحصول على الطاقة.

وفي الظروف العادية عندما تتناول الطعام بانتظام لا يهدم جسمك العضلات للحصول على الطاقة ولا يستخدم جسمك هدم العضلات البروتينات إلا في الظروف الطارئة التي تضع جسمك فيها في حالة من الجوع.

ولأنك بحاجة إلى أنسجة العضلات للبقاء على قيد الحياة والتنقل والتحرك من مكان لمكان، فإن الجسم يتجنب بشكل طبيعي هدم العضلات ويلجأ إلى حرق الدهون والكربوهيدرات.

ضع في اعتبارك:

بينما يتجنب جسمك تحطيم أنسجة العضلات فإن اتباع نظام غذائي غير كاف يمنع اكتساب العضلات وعلى الرغم من أنك قد تمارس التمارين الرياضية وتحاول زيادة كتلة العضلات، فإذا كنت لا تتبع نظام غذائي يوفر لك كمية كافية من البروتين والسعرات الحرارية فإن جسمك لن يبني العضلات كما تريد وربما تلاحظ فقدان العضلات.

إذا كنت لا تتناول ما يكفي من البروتين فلا يمكن إصلاح وترميم العضلات من التمزقات التي تحدث أثناء التمرينات الرياضية، وقد ينخفض ​​حجم العضلات وقوتها ومن دون ترميم العضلات الكافي، قد يبدأ الجسم في هدم العضلات وتقل معدلات البناء العضلي لديك بشكل كبير، فإذا كنت تحاول اكتساب كتلة عضلية أو زيادة قوتك فاستشر أخصائي التغذية والمدرب الشخصي لإعداد نظام غذائي صحي ومتوازن يساعدك في تحقيق أهدافك.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area