flag الولايات المتحدة الأمريكية

ما أضرار مقاومة الأنسولين؟

تحدث مقاومة الأنسولين لعدة أسباب محتملة التي مع مرور الوقت يمكن أن تتفاقم وتسبب أضرار خطيرة للجسم، فما هي أضرار مقاومة الأنسولين وكيف يمكن تجنبها؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ما هي مقاومة الأنسولين؟

يقوم البنكرياس في جسم الإنسان بإفراز هرمون الأنسولين والذي يعمل بدور هام وضروري لحفظ الحياة داخل الجسم وكل الخلايا، لكي تتم العمليات الحيوية تحتاج خلايا الإنسان إلى طاقة أو جلوكوز والذي يقوم الأنسولين بنقله إلى الخلايا، لذلك بدون هرمون الأنسولين لا يمكن أن تستمر الحياة من الأساس.

مقاومة الأنسولين هي تغير يحدث للجسم من ناحية كميات الأنسولين التي يفرزها وطريقة تعامل خلايا الجسم والأنسجة معها، تعني مقاومة الأنسولين مقاومة الخلايا والأنسجة لكميات الأنسولين المفرزة من البنكرياس والتي لا يكون الجسم قادر على التعامل معها وبالتالي يفرز البنكرياس كميات أكبر من الأنسولين لكي يستطيع نقل المغذيات بنجاح والحفاظ على نسبة الجلوكوز أو السكر في الجسم طبيعية وهذه الحالة هي ما تسمى مقاومة الأنسولين والتي لها عدة أضرار يمكن أن تحدث للجسم مع مرور الوقت.

ما أضرار مقاومة الأنسولين؟

مع مرور الوقت يمكن أن تسبب مقاومة الأنسولين مشاكل صحية مختلفة للجسم أو أمراض مزمنة منها:

  1.  السكري من النوع الثاني.
  2.  ارتفاع ضغط الدم.
  3.  السمنة.
  4.  ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية مقابل انخفاض مستويات الكوليسترول الجيد HDL.
  5.  الأرق.
  6.  احتمالية التعرض للنوبات القلبية.
  7.  السرطان.
  8. المشاكل النفسية.
  9. السكتات الدماغية.
  10. أمراض الكلى.

ما هي أعراض الإصابة بمقاومة الانسولين؟

عند الإصابة بمتلازمة مقاومة الأنسولين من الصعب اكتشافها بسهولة، عدد كبير من الأشخاص حول العالم مصابين بمقاومة الأنسولين دون الشعور بأعراض جانبية، ولكن هناك مجموعة من الأعراض من الممكن ملاحظتها عند الإصابة بمقاومة الأنسولين.

  1. ارتفاع ضغط الدم عن 130/80.
  2. ارتفاع سكر الدم خلال أوقات الصيام عن 100 مجم/ديسيلتر.
  3. ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الجسم عن 150 مجم/ ديسيلتر.
  4. ظهور علامات وبقع على الجلد خصوصا منطقة خلف الرقبة.
  5. زيادة محيط الخصر أو البطن بشكل ملحوظ.

كيفية علاج مقاومة الأنسولين؟

هناك مجموعة من الخطوات يجب اتخاذها فور إصابتك بمشكلة مقاومة الأنسولين وذلك لأنه مع مرور الوقت لا يمكن للبنكرياس الاستمرار في إفراز نفس كميات الأنسولين وبالتالي تتطور المشكلة لتصبح مصاب بالسكري من النوع الثاني.

  1. الالتزام بنظام غذائي صحي متوازن.
  2. محاولة خسارة الوزن الزائد والحصول على وزن مثالي.
  3. ممارسة التمارين الرياضية سواء الكارديو أو المقاومة لمدة نصف ساعة على الأقل يوميا لمدة خمسة أيام أسبوعيا.
  4. تجنب الأطعمة المصنعة واستبدالها بالأطعمة الصحية مثل الخضروات والفواكه.
  5. تناول الحبوب الكاملة بدلا من الحبوب المصنعة مثل الدقيق الأبيض.
  6. زيادة نسبة الألياف الغذائية في الوجبات لأنها تساهم في التحكم في مستويات سكر الدم.
  7. استبدال الدهون المهدرجة والمتحولة بالدهون الصحية مثل زيت الزيتون وزيت السمك.

اختبار مقاومة الأنسولين

الطريقة الأكثر صحة لمعرفة مقاومة الأنسولين هي قياس نسبة السكر في الدم، يجب الصيام عن الطعام نهائيا لمدة 8 ساعات ومن ثم قياس سكر الدم، أن كان سكر الدم مرتفع عن 100 مجم تقريبا يكون هناك شك حينها أنك مصاب بمقاومة الأنسولين، أما إن كان السكر أعلى من 130 تكون مصاب حينها بالسكري من النوع الثاني فعليا، أن كنت تشعر بوجود أي من العلامات أو أعراض مقاومة الأنسولين يجب استشارة طبيب مختص على الفور لإجراء اختبار و الحصول على علاج مناسب لحالتك.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area