flag الولايات المتحدة الأمريكية

ما هو الفرق بين تنشيف الوزن والتخسيس؟

قد يعتقد الأشخاص غير الرياضيين بأنَّ لمصطلحي التنشيف والتخسيس نفس المعنى كون في النهاية يتم خسارة الوزن، ولكن عندما يتعلق الموضوع برياضات القتالية، فإنّ لهذين المصطلحين معنيين مختلفين.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

التخسيس بهدف خسارة الوزن

إنّ التخسيس هو أحد الأهداف التي يقررها الكثير من الناس مع بداية السنة الجديدة، حيث ينظرون لنفسهم في المرآة ثم يلاحظون بأنفسهم أنّ لديهم بعض الوزن الزائد ويرغبون بالتخلص منه، وربما يرتبط هذا القرار المتعلق بتغيير النظام الغذائي والرياضي مع بداية السنة الجديدة كونهم يرون فيها انطلاقة جديدة ويقررون أن يبدأوا حياة صحية مع بداية العام الجديد.

إنّ خسارة الوزن يجب أن ترتبط بتغيير نمط الحياة والعادات الغذائية وتتطلب الثبات على العادات الجديدة طوال العام، حيث أنّ الناس الذين يقومون بالتخسيس يرغبون بإنقاص وزنهم والحفاظ عليه منخفضاً بشكل دائم.

يهدف الناس الذين يقومون بالتخسيس عادةً إلى محاولة خسارة الدهون في جسمهم، وهذا يمكن تحقيقه بتناول سعرات حرارية أقل مما يمكن حرقه منها، وتشير الأبحاث بأنه لا يهمهم في الحقيقة الوسيلة التي ستحقق لهم هذا العجز الطاقي، وإنّما فقط الالتزام بالاعتماد على حمية غذائية معينة مع تقليل حجم الحصة الغذائية أو يقومون باتباع أحد الحميات الغذائية الشهيرة مثل حمية باليو أو الحمية منخفضة الكربوهيدرات وعالية الدهون، وغيرها من الحميات.

تشير الأبحاث أنّه وبعد فترة طويلة يتم خسارة الوزن من اتباع هذه الحميات الغذائية وبنفس المقدار، حيث طالما تخلق لنفسك مخزن طاقي محدد، فحُكماً ستخسر الوزن، وبشكل عام للبقاء صحياً ينصح بعدم اتباع الحميات القاسية جداً والتأكد من أنَّ جسمك يحصل على كافة العناصر الغذائية الضرورية مثل الفيتامينات والأملاح المعدنية و الحموض الدسمة الأساسية وغيرها.

إنَّ عملية خسارة الوزن تسير بمعدل بطيء عادةً، وتحتاج الكثير من الصبر، وبشكل عام ينصح بخسارة 1% من وزن الجسم أسبوعياً.

تنشيف الوزن

يستخدم مصطلح تنشيف الوزن من قبل الرياضيين الاحترافيين ولاعبي كمال الأجسام بشكل أكبر، حيث يؤثر الوزن على أدائهم الرياضي لذلك يفضلون أن يقومون بتنشيفه ولو بشكل مؤقت خاصة عند اقتراب المنافسات الرياضية، وهنا ينصح بالبدء بالتنشيف باكراً قبل حوالي أسبوع إلى عشرة أيام من موعد المنافسة حتى لا تقوم به خلال يومين وقد تخسر من كتلة العضلات عندها.

عند تنشيف الوزن فلا شيء هنا يتعلق بمدخول السعرات الحرارية وإنّما بوزن الطعام والسوائل التي يحتويها الجسم، حيث أنَّ وزن جسمك ليس ثابتاً بشكل كامل، وسيزداد عندما تأكل وتشرب ثم ينخفض عند ذهابك إلى الحمام مع طرحك للفضلات أو عند التعرق.

يوجد عدة طرق للقيام بالتنشيف وكل منها لها فوائدها ومخاطرها، ويختار معظم الرياضيين أن يقوموا بتجفيف جسمهم وتقليل ترطيبه ولكن تقليل مدخول السوائل قد يكون له آثار خطيرة على الجسم، لذا يمكنك اختيار تقليل كمية الطعام الداخل لجهازك الهضمي أو تقليل كمية الصوديوم أو الدهون الضارة أو الاعتماد على وجبات صغيرة خلال اليوم، ولكن لتجنب الآثار السيئة للتنشيف يجب ممارسته خلال فترة قريبة من تضخيم الوزن.

يوصف عادة تنشيف الوزن بأنه غير صحي أو مزعج ، ولكن بدون مبالغة فإن ممارسته بشكل صحيح يساعد الرياضي بالحصول على جسم متناسق.  

الفروقات بين التنشيف والتخسيس

يمارس الرياضيون التنشيف لفترة قصيرة، أما التخسيس بهدف خسارة الوزن ويحتاج فترة طويلة، كما أن الهدف من التخسيس هو الحفاظ على الوزن منخفضاً، أما الرياضيون الذين يقومون بالتنشيف يكون هدفهم البقاء بوزن محدد لفترة محددة ثم العودة لكسب الوزن لاحقاً فيما بعد عند ممارسة التضخيم.

إن ما يفقده جسمك عندما تقوم بالتخسيس يكون من كتلة الدهون والعضلات معاً، أما ما يفقده الجسم عند القيام بالتنشيف يكون من وزن الماء والطعام في جهازك الهضمي.

أمّا من ناحية سرعة التقدم في خسارة الوزن، فعند القيام بالتخسيس يخسر الجسم حوالي 1% من وزن الجسم في الأسبوع، أما في التنشيف يخسر الجسم الكثير من الوزن (تقريباً أقل من 5%) خلال أيام عديدة.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area