الولايات المتحدة الأمريكية

ما هو تأثير الأفتربرن Afterburn؟

الأفتر برن Afterburn أو حرق السعرات الحرارية بعد التمرين الرياضي وهي حالة يبقى فيها الجسم بحالة حرق الدهون لفترة معينة بعد انتهاء التمرين، فما مفهوم الآفتربرن بالتفصيل؟
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

تعد تمارين المقاومة HIIT أو تمارين التدريب المتقطع ذو الكثافة العالية أو المجهد من أهم التمارين التي يمارسها الرياضيون في الفترات الأخيرة، ومن أبرز فوائدها هو البقاء بحالة حرق الدهون لفترة معينة بعد انتهاء التمرين وهو باختصار مفهوم "الأفتربرن"، فما حقيقة هذا المفهوم وهل من فائدة منه؟

توضيح "تأثير الأفتربرن Afterburn" وكيفية حدوثه

إن تأثير "حرق السعرات الحرارية بعد التمرين" أو المعروف باسم "تأثير الأفتربرن Afterburn Effect" هو ببساطة صرف سعرات حرارية إضافية بعد ممارسة التمارين الرياضية خاصة المجهدة منها، ولكن فعلياً هو استهلاك للأوكسجبن بعد ممارسة التمارين الرياضية الشديدة.

سيؤدي جسمك مجموعة من الوظائف المختلفة ليتعافى من التعب بعد أي تمرين رياضي، ليدخل في حالة راحة تتضمن تعويض مخازن الأوكسجين والطاقة والكرياتين وإزالة حمض اللاكتيك وغيرها، وجميع هذه الوظائف تتطلب وجود الأوكسجين، لذا يرتفع استهلاك الأوكسجين بعد التمرين وهذا يكلف طاقة وبالتالي لا ضرر في حرق سعرات حرارية إضافية تحتاجها خلال وضع الراحة ، وهذا ما يحدث في "الأفتربرن".

تشير العديد من الدراسات إلى أن هناك علاقة بين عدد السعرات الحرارية المحروقة بعد التمرين وشدة هذا التمرين، وببساطة كلما كان التمرين أكثر شدة فإنَّ الجسم يستهلك المزيد من الأوكسجين بعد ممارسته، كما أنَّه للحصول على هذا التأثير فلن تحتاج للتمرين لفترة طويلة.

تؤكد أبحاث عديدة بأنَّ "تأثير الأفتربرن Afterburn" يحدث خلال الساعة الأولى التالية لممارسة التمرين الرياضي حيث يبقى الاستقلاب في الجسم مرتفعاً لفترة معين  بعد التمرين وثم يتناقص هذا التأثير بعدها، ولكن يمكن أن يستمر لمدة تتراوح بين 10 إلى 72 ساعة، وتعتمد مدة هذا التأثير وكميته حسب عدة عوامل منها: جنس الرياضي (ذكر أو أنثى) ، ونمط التمرين الرياضي (كارديو أو رفع أثقال مثلاً)، وكذلك شدة التمرين ومدته.

حقائق عن "تأثير الأفتربرن Afterburn"

إنّ تأثير الأفتربرن Afterburn" في الحقيقة يتم من خلاله حرق السعرات الحرارية وبالتالي خسارة الدهون، ولكن حوالي 80% من السعرات الحرارية الكلية يتم حرقها من التمرين نفسه، أي أنَّ جسمك رغم أنَّه يستمر بحرق السعرات الحرارية بعد التمرين ولكنَّها لا تشكل سوى حوالي (6-15 %) من المجموع الكلي للسعرات الحرارية التي تحرقها خلال ممارسة التمرين، فإذا كنتَ تحرق مثلاً خلال التمرين 300 سعرة حرارية، فستحرق بعد التمرين حوالي (18-45) سعرة حرارية فقط.

ولمعلوماتك فإنَّ "تأثير الأفتربرن Afterburn" لا ينحصر حقيقة ضمن تمارين عالية الكثافة أو الإجهاد، وقد يحدث حتى في تمارين الآيروبيك ولكن يلعب وقتها مستوى شدة التمرين دوراً هاماً في عدد السعرات الحرارية التي يتم حرقها، وبشكل عام يبقى التأثير في هذه التمارين أقل.

هل هناك فائدة من حدوث "الأفتربرن Afterburn" ؟

تحدثت دراسات عديدة عن فوائد "تأثير الأفتربرن Afterburn" خاصة لمن يعانون من المتلازمة الاستقلابية (وهي حالة تشير إلى أن الشخص يعاني من مرض مزمن كالسكري والالتهابات والسمنة وأمراض القلب والألزهايمر وغيرها) ، وبالتالي فإنَّ ممارسة التمرين المجهد سيكون فعالاً في محاربة أمراض عديدة مزمنة مثل السمنة والسكري.

كما أشارت دراسات إلى أن تمارين التدريب المتقطع عالية الكثافة والتي تعطي التأثير الأقوى من "الأفتربرن Afterburn" ترفع من سويات هرمون النمو بنسبة كبيرة وهذ يعد مفيداً لبناء العضلات، كما أنها تحسن المقاومة للأنسولين وتخفض ضغط الدم.

وفي النهاية تذكر دائماً أنَّه رغم حدوث تأثير "الأفتربرن Afterburn" بعد التمرين الرياضي وحرق السعرات الحرارية الذي يسببه، فإنّ هذا لا يسمح لك بالخلل بالنظام الغذائي وتناول أغذية ذات سعرات حرارية عالية لظنك أنّه سيتم حرقها لاحقاً.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area