الولايات المتحدة الأمريكية
صحتكم أولا: نظرا لانتشار جائحة الكورونا في العالم ننصحكم بعدم الإختلاط والإلتزام بالمنزل، نتمنى لكم ولأحبتكم وللعالم الصحة والعافية

ما هي كمية البروتين التي يحتاجها جسمي يومياً

كلاعب كمال أجسام أو شخص لا تمارس أي نشاط بدني فإن جسمك يحتاج البروتين لبناء الأنسجة في جسمك، لكن بكميات مختلفة بناء على نشاطك البدني. تعرف على أهمية البروتين والتوازن النيتروجيني وحساب كمية البروتين اليومية التي يحتاجها جسمك.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

يُعتبر البروتين من أهم العناصر التي تحتاجها لِبناء جِسمك حيث يلعَب دوراً مُهماً في نمو وإصلاح الخلايا، كما يُقوي نظام المناعة لديك لِمُحاربة الإلتِهابات المختلفة بالإضافة إلى أنه يُساعد في إنقاص الوزن. يستخدم جِسمك البروتين كمصدر طاقة في بعض الأحيان عِند عدم توفر النشويات والدهون لديك فلا بُد أن يحتوي جسمك على القدر الكافي من البروتين يومياً لِتتم عملية بِناء العضلات لديك بصورة فعّالة.

دور البروتين في الجِسم

البروتين عبارة عن مُركب كِيميائي مُعقّد من الكربون، والنيتروجين، والأكسجين، والهيدروجين ويُشكّل حوالي 50% مِن وزن الجِسم بِدون السوائل. ويحتوي جِسم الإنسان على 50,000 نوع مُختلف مِن البروتينات مَوزّعة على مُعظم أعضاء الجِسم.

لا يقتصِر دور البرُوتين في جِسمك فقط على إصلاح أنسِجتك العَضلية بل يتعدّاها إلى إصلاح خلايا الدم الحمراء، وتنظيم إفراز الهُرمونات، وحركة انبساط وانقِباض العضلات بالإِضافة إلى الحِفاظ على توازُن معدل الماء فِي جِسمك.

البروتين

تعتمِد كِميّة البروتين التي يحتاجُها جِسمك على وزنك، وطبيعة نَشاطك اليَومي، والهدف الذي تُريد أن تصِل إليه. يحتاج جِسمك إلى 0.8 جرام لكل كيلوجرام مِن وزنك إن كان نشاطك البدني في يومك ضعيفاً. وتزيد كِمية البروتين التي يحتاجها جسمك في اليوم مع زيادة نشاطك البدني الذي تبذله.

كِميّة البروتين الموجودة في الطعام الذي تتناوله يومياً كافية تماماً لِتغطية احتياج جسمك مِن البروتين إن كان مُتوسط النشاط البدني الذي تبذله يومياً عادي ولكن بالنسبة لِممارسي رِياضة بِناء الأجسام هذه الكمية لا تكفي لِبناء العضلات أو حرق الدهون، وأثبتت الدّراسات أنّ مُعدّل استهلاكك اليومي للبروتين كلاعِب بِناء أجسام يجب أن يكون 1.2 جرام بروتين لكل كيلوجرام مِن وزنك لِيتم بِناء عضلاتك بأفضل صُورة مُمكنة.

حاسبة البروتين

التوازُن النيتروجيني

النيتروجين مُكوّن أساسي للبروتين ويُمكِن حِساب تركيزه عبر أخذ عينة من البول أو العَرق. يُؤثر النيتروجين بطريقة مُباشرة على إصلاح وتضخِيم أنسجتك العضلية وهَنالِك ثلاث حالات مِن النيتروجين فِي جِسمك:

  • توازن نيتروجيني إيجَابي: هذِه أفضل حالة لِجسمك لِبناء العضلات بِصورة فعّالة حيث تكون كِميّة النيتروجين الداخلة في جِسمك أكبر مِن الكمية الخارجة منه وهِي مُؤشر على أن جسمك استشفى بالكامِل مِن آخر تمرين قُمت به، فكُلما زادت كميّة النيتروجين الموجودة فِي جِسمك زادت سُرعة بِناء العضلات.
  •  توازن نيتروجيني سلبي: تُعتبر أسوأ حالة لِلاعب كمال الأجسام حيث يكون فقْد النيتروجين في الجسم أكبر مِن الكمية الداخلة فيدخل جِسمك في حالة هدم ويفقِد من حجم العضلات تدرِيجياً.
  • توازن نيتروجيني مُتعادل: في هذه الحالة لن يكون هناك أي تقدُّم في عضلات جسمك لأن كمية النيتروجين الداخلة في جسمك تُساوي الكميّة الخارجة.

إحرص على تناول البروتين بعد التمرِين مُباشرة لِتعويض وإصلاح الأنسجة العضلية المُمزقة بأسرع ما يُمكن عندما تكون في أمس حاجتها للبروتين، وتناوله قبل النوم لأن الجِسم يدخُل فِي حالة هَدم ويجِب أن يحتوي جِسمك على مخزون مِن البروتين لِمحاربة الهدم وتحويله إلى بِناء.

وُجود الكِميّة الكافية مِن البروتين فِي جِسمك يومياً تمنع جِسمك من الدخول في حالة التوازُن النيتروجيني السلبي وتُساعدك في بِناء عضلاتك.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area