الولايات المتحدة الأمريكية

مكملات السيروتونين (Serotonin)

هل هنالك علاقة بين السمنة والكآبة وما دور مكملات السيروتونين في الحميات الغذائية والشعور بالسعادة، سوف تتعرف أكثر على دور هرمون السيروتونين وأهميته للشعور بالسعادة وتجنب الأرق والكآبة بالإضافة للجرعات المناسبة له.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

السيروتونين هو ناقل عصبي يتم إفرازه في الدماغ ومن مكوناته الأساسية الحمض الأميني التريبتوفان الموجود في الأطعمة الغِذائية التي تشكل مصادر للبروتين، أو يمكن الحصول عليه من المكملات الغِذائية المنفصلة. عندما تتواجد نسبة عالية من التريبتوفان في الدم تُرسل إشارات إلى الدماغ لتحفيزه بإفراز المزيد من السيروتونين الذي بدوره يقوم بالتأثير الإيجابي على مزاجك العام بزيادة الإحساس بالسعادة والاسترخاء بالإضافة إلى مساعدته لك في النوم بصورة جيدة وعميقة.

أهمية السيروتونين (Serotonin)

مع تقدم سرعة إيقاع الحياة المُعاصرة وزيادة الشعور بالإجهاد النفسي والبدني تقل نسبة السيروتونين الموجودة في الدماغ مما ينتج عنه زيادة في الوزن  ورغبة كبيرة في تناول الأطعمة السكرية ومصادر الكربوهيدرات بأنواعها، بالإضافة إلى نوبات الاكتئاب المصحوبة بصداع رأس وآلام في العضلات، وعن طريق تناول مكملات السيروتونين أو ما تُعرف ب 5-HTP يُمكن حل جميع هذه المشاكل مُجتمعة.

يُمكن تلخيص وظيفة السيروتونين بأنه ناقل السعادة العصبي وقلة وجوده في جسمك يسبب الإحساس بالكآبة والمزاج السيء. وجود معدلات سيروتونين طبيعية في جسمك تقوم بإضفاء طاقة إيجابية على شبكة الأعصاب الموجودة في الدماغ الذي يساعد على شعورك بالراحة والاسترخاء.

مرض السمنة قد يحدث في كثير من الأحيان لأسباب جينية وراثية بحتة ولكن وُجد أن الأشخاص المُصابين بالسمنة يشتركون جميعاً في وجود مشاكل في أجسامهم تجعل سرعة معدل تحويل حمض التريبتوفان إلى سيروتونين منخفضة جداً مما يتسبب بصورة مُباشرة في مرض السمنة وزيادة الوزن المفرطة هذه.

مكملات السيروتونين 5-HTP تساعد في منع وتقليل الشهية مما يؤدي إلى إنقاص وزن جسمك وعند الالتزام بحمية غِذائية صارمة لإنقاص الوزن مع تغيير في نمط الحياة الخامل والالتزام بجدول رياضي سيُساعدك مكمل 5-HTP على إنقاص وزنك.

متى تتناول مكملات السيروتونين؟

إن كان مزاجك السيء هو السبب الذي يحد من نشاطك أو مبادرتك في فعل أي شيء فمكمل السيروتونين حتماً سيغير من حياتك. قلة عدد ساعات النوم وعدم التمكن مِن الدخول في النوم بسهولة أعراض لقلة وجود السيروتونين في دماغك ومكمل 5-HTP هي الحل لك.

الجرعات المناسبة

يُفضل أن تتناول 50 ملليجرام يومياً من مكمل السيروتونين 5-HTP إن كان غرضك هو مكافحة الاكتئاب أو إيقاف الصداع أو إنقاص كمية الدهون في جسمك، ويجب أن تتناوله قبل 20 دقيقة من مواعيد وجباتك إن كان هدفك هو إنقاص الوزن.

نقص السيروتونين في الدماغ قد يكون من أول الأسباب التي تجعل من حياتك كئيبة ولا تُمكنك مِن فعل الأشياء التي تريدها بطاقة وحيوية، وتناول مكمل السيروتونين 5-HTP سيجعلك ترى الأشياء بطريقة مُختلفة وتحسن من طريقة حياتك.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area