flag الولايات المتحدة الأمريكية

مكمل التورين

التورين من  أكثر المواد التي ساد عنها اعتقادات شائعة وخاطئة وخصوصا في مجتمع الرياضيين، تعتبر مادة التورين من المواد الهامة للجسم لذلك يتم صُنع مكملات خاصة تحتوي على التورين، فما هو التورين وما هي استخداماته للرياضيين؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ما هو التورين؟

في وقت سابق ظن البعض أن التورين هو عبارة عن مادة غير صحية للجسم وذلك لربطها دائما بمحفزات الطاقة والتي كانت دائما تحتوي على مادة التورين والتي ساد اعتقاد وقتها أن مادة التورين يتم استخراجها من الثيران فقط لوضعها في مشروبات الطاقة وخصوصا من السائل المنوي للثيران ومن هنا جاء الربط بين أن التورين من المواد الغير صحية للاستخدام الآدمي.

على عكس المتوقع تماما مادة التورين لا تتواجد فقط في جسد الثيران ومحفزات الطاقة بل هي متواجدة أيضا بنسب مختلفة داخل أجسامنا، التورين هو أحد الأحماض الأمينية المشروطة والتي يتم إنتاجها في أجسامنا بشكل طبيعي وبدون أي مشكلة ويتواجد هذا الحمض في أماكن متفرقة من الجسم مثل القلب والعضلات، ينتج الجسم حمض التورين بشكل طبيعي إلا في حالات نادرة لا يمكن للجسم إنتاجه وهنا يأتي دور مكمل التورين الذي يمكن من خلاله إكمال احتياجك اليومي من حمض التورين.

أهمية مكمل التورين للجسم

على الرغم من أن الجسم عادة لا يحتاج إلى استخدام مكمل التورين ولكن في بعض الحالات قد لا تكون الكميات التي ينتجها الجسم تغطي احتياجك اليومي بسبب التعرض لمرض ما يستلزم عليك استخدام مكمل التورين، ويمكن أن يكون لمكمل التورين عِدة أدوار صحية للجسم ومنها:

  1. الحفاظ على كثافة المعادن داخل الجسم والعظام مثل معدن الكالسيوم.
  2. الحفاظ على رطوبة وعدم جفاف الجسم والخلايا.
  3. الحفاظ على الجهاز المناعي للجسم والحماية من الأمراض.
  4. تحسين عملية الهضم في الجسم.
  5. الحفاظ على صحة الجهاز العصبي.
  6. يعمل كمضاد للأكسدة ومضاد للألتهابات.
  7. يمكن أن يكون له أثر في تحسين الأداء الرياضي.
  8. يمكن أن يكون فعال في تحسين حساسية خلايا الجسم للأنسولين.
  9. الحماية من أمراض القلب والشرايين.
  10. تحسين وظائف الكبد.

مصادر التورين الطبيعية

بجانب المكملات الغذائية الغنية بالتورين هناك أيضا عِدة مصادر طبيعية من الطعام يمكنك من خلالها الحصول على ما يكفي من التورين وهي التي تشمل كل مصادر البروتين الحيواني مثل اللحوم الحمراء والأسماك، حتى وإن لم تكُن تتناول ما يكفي من هذه الأطعمة فمازال جسمك قادر على إنتاج التورين بشكل طبيعي.

متى يجب استخدام مكمل التورين؟

أنت عادة لا تحتاج إلى مكمل التورين في الوضع الطبيعي ولن يشكل لك أي فرق إن كنت لا تواجه أي مشكلة صحية من الأساس تستدعي تناول التورين بسبب عدم قدرة الجسم على إنتاج الحمض الأميني، لذلك يجب قبل تحديد ما إن كنت تحتاج مكمل التورين في نظامك أم لا استشارة طبيب مختص.

الأعراض الجانبية المحتملة لمكمل التورين

لا يوجد أي بحث علمي حتى الآن أثبت أن استخدام مكمل التورين يمكن أن يكون له بشكل مؤكد آثار جانبية أو أضرار، ولكن بعد الاستخدام المتكرر لمجموعة من الأشخاص هناك منهم من أدعى مجموعة أعراض جانبية بعد استخدام مكمل التورين منها الغثيان والصداع وألم المعدة، لكن حتى الآن لا يمكن ربط أي من هذه الأعراض بالتورين بسبب كون هؤلاء الأشخاص قد تكون المشكلة لديهم هي تعارض التورين مع استخدام أدوية أخرى وليس من الضرورة السبب هو مكمل التورين.

بشكل عام أوصت هيئة سلامة الأغذية الأوروبية أنه من الأفضل عدم زيادة الجرعة اليومية بحد أقصى من مكمل التورين عن 6 جرام، وهناك أيضا تقارير تقول أن الكمية الأفضل يوميا من التورين هي 3 جرامات فقط، لكن بشكل عام ننصح قبل استخدام مكمل التورين استشارة طبيب للتأكد إن كنت تحتاج إليه من الأساس أم لا.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area