flag الولايات المتحدة الأمريكية

هل السمنة تسبب مقاومة الأنسولين؟

السمنة أحد أكثر الأمراض انتشارا حول العالم في وقتنا الحالي ومن المعروف أن السمنة هي أحد عوامل الإصابة بمجموعة كبيرة من المخاطر الصحية ولكن هل يمكن اعتبار أن السمنة هي أحد المسببات الرئيسية للإصابة بمقاومة الأنسولين؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ما هي مقاومة الأنسولين؟

مقاومة الأنسولين من أخطر المشاكل الصحية التي يمكن أن يصاب بها أي شخص في أي مرحلة عمرية، تعتبر مقاومة الأنسولين إنذار مبكر للإصابة بمجموعة أخرى من المشاكل الصحية مثل (السكري، أمراض القلب، ارتفاع الدهون الثلاثية، مشاكل الكلى).

يقوم البنكرياس بالدور الرئيسي في عملية إفراز هرمون الأنسولين في الجسم، ينطلق الأنسولين من خلال البنكرياس عند تناول الطعام وذلك لأن الأنسولين يقوم بدور مهم في تفكيك الطعام وتحويله إلى جلوكوز لكي يستطيع الجسم استخدامه كمصدر للطاقة.

تعني مقاومة الأنسولين عدم استجابة الجسم والخلايا لكميات الأنسولين المفرزة من البنكرياس وبالتالي يرتفع سكر الدم إلى حد كبير مما يضع المزيد من الضغط على البنكرياس لإفراز كميات أكبر من الأنسولين لكي تعود مستويات السكر في الجسم إلى وضعها الطبيعي.

يستمر البنكرياس في إفراز كميات كبيرة من الأنسولين وقد يكون الأمر فعال في البداية ولكن مع مرور الوقت يبدأ البنكرياس في العجز عن سد احتياج الجسم من الأنسولين وتصبح حينها مستويات سكر الدم في مستوى مرتفع عن 125 مجم/ ديسيلتر وحينها يتم تشخيص الحالة بالسكري من النوع الثاني.

هل السمنة تسبب مقاومة الأنسولين؟

أثبتت العديد من الدراسات أن هناك علاقة سببية دائما تربط بين السمنة والإصابة بمقاومة الأنسولين، ذكرت الأبحاث أن دائما عند الإصابة بالسمنة غالبا ما يصحبها مشكلة في حساسية الأنسولين في الجسم، إلى جانب الأعراض المصاحبة لمقاومة الأنسولين مثل زيادة إحساس الجوع بشكل دائم وهو أحد مسببات السمنة الرئيسية بسبب كثرة تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية ومع مرور الوقت يمكن أن يزيد الوزن بشكل كبير ويصل إلى السمنة.

أعراض الإصابة بمقاومة الأنسولين

لكي يتم اكتشاف مقاومة الأنسولين يجب الخضوع لاختبار طبي عن طريق فحص نسبة سكر الدم الصائم لتحديد ما إن كان الشخص يعاني من عدم توازن في نسب سكر الدم أم لا، من الصعب معرفة مقاومة الأنسولين دون استشارة طبيب ولكن تظهر مجموعة من الأعراض الجانبية التي يمكن اعتبارها إنذار واضح للإصابة بمقاومة الأنسولين ومنها:

  1. الجفاف والعطش بشكل متكرر.
  2. زيادة عدد مرات التبول بشكل غير طبيعي.
  3. ظهور علامات الجلد والبقع حول منطقة الرقبة.
  4. السمنة وزيادة الوزن وخصوصا في منطقة البطن "الكرش".
  5. الجوع بشكل متكرر حتى بعد تناول الوجبات بفترات قصيرة.
  6. التعب والصداع بشكل دائم وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة بشكل طبيعي.
  7. ارتفاع ضغط الدم.

تجنب السمنة عند الإصابة بمقاومة الأنسولين

حتى أن كنت مصاب فعلا بمقاومة الأنسولين فمازال هناك فرصة لكي تتجنب السمنة المرتبطة بمقاومة الأنسولين عن طريق التعديل في نمط حياتك اليومي بل ومن الممكن أن تساعد هذه التعديلات بشكل ملحوظ في تجنب مضاعفات مقاومة الأنسولين والأمراض المرتبطة بها مثل السكري من النوع الثاني.

  1. الالتزام بنظام غذائي متوازن يحتوي على كميات كبيرة من الألياف الغذائية.
  2. تجنب الأطعمة المصنعة والحلويات والوجبات الغنية بالدهون الغير صحية.
  3. استبدال مصادر الكربوهيدرات الغير صحية مثل الخبز الأبيض والمعجنات بالمصادر الصحية المصنوعة من الحبوب الكاملة أو البقوليات.
  4. شرب الماء بشكل كافي على مدار اليوم.
  5. ممارسة التمارين الرياضية خمسة أيام أسبوعيا لمدة نصف ساعة على الأقل والتنويع بين تمارين المقاومة والتمارين الهوائية (يساعد بناء العضلات في حرق المزيد من جلوكوز الدم والحفاظ على نسبة السكر).

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area