الولايات المتحدة الأمريكية

تأثير الأطعمة المالحة والمخللات على خسارة الوزن

يعد الملح من أهم العناصر الغذائية المنكهة للوجبات حول العالم، ونعلم أنَّ معظم التحذيرات حول ضرورة التخفيف من تناول الأطعمة المالحة في الأنظمة الغذائية يكون من أجل تقليل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، لكن ماذا تقول الأبحاث؟
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

أظهرت دراسة حديثة أنَّ زيادة تناول الأطعمة المالحة قد يزيد من شعور الجوع، وبالتالي فإنَّ هذا قد يؤثر على الوزن، لذا سنحاول في هذه المقالة توضيح تأثير تناول الأطعمة المالحة على خسارة الوزن.

ما هو الملح ؟

يعتبر ملح الطعام مركباً مكوناً من 40% صوديوم، و 60% كلور، ويعتبر الصوديوم عنصراً هاماً في الحفاظ على توازن السوائل في الجسم، كما أنَّه يؤثر على تقلص العضلات واسترخائها، ويساعد في نقل السيالة العصبية، ولكنَّ استهلاك الصوديوم بكميات كبيرة له العديد من التأثيرات غير المرغوبة.

لماذا يجب تقليل تناول الملح ؟

يقوم الصوديوم بجذب الماء في الجسم، وبالتالي فإنَّ الإكثار من تناول الملح الحاوي على الصوديوم يسبب احتباس لسوائل الجسم، ويزيد من حجم الدم، وهذا يجعل القلب يعمل بشكل أكبر لنقل الدم إلى الأوعية مما يرفع من ضغط الشرايين، وهذا قد يقود للإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.

الملح وخسارة الوزن

في الحقيقة إنَّ الملح لا يوقف خسارة الوزن، وإنَّما يمنع تقدمها، لأنَّ الصوديوم كما ذكرنا يقوم بحبس سوائل الجسم، وبالتالي عند الإكثار من تناول الأطعمة المالحة يكتسب الشخص وزناً زائداً ، وعند تقليل مدخول الملح يخسر هذا الوزن الزائد، ولكن الوزن الذي خسره قد يعود لاكتسابه مرة ثانية عند تناول المزيد من الأطعمة المالحة.

وجدت عدة أبحاث أنّ هناك رابطاً بين تناول الصوديوم وحدوث السمنة، وتم تفسير ذلك وفق عدة اقتراحات:

  • إنَّ تناول الأطعمة المالحة يزيد من العطش، وهذا يشجع بعدها استهلاك المشروبات السكرية.
  • إنَّ الملح يعزز نكهة الطعام وبالتالي قد يشجع ويزيد الرغبة بتناول المزيد من الطعام
  • قد تؤدي الأغذية عالية المحتوى من الصوديوم لزيادة حجم الخلايا الدهنية

وبالمقابل وجدت أبحاث أخرى أنَّ تناول المزيد من الصوديوم يحفز نشاط هرمونات الغكوكورتيكوئيدات، والتي تؤدي لتحطيم الدهون وأنسجة العضلات معاً، وهذا يؤدي لتحرير ماء الجسم والذي يشجع طرح الفائض من الصوديوم خارج الجسم، ويترافق ذلك حرق طاقة وسعرات حرارية أكثر، ولكن بالمقابل قد يجعل ذلك بعض الأشخاص يشعرون بالجوع، وعموماً إنَّ تحطم أنسجة العضلات مع الدهون ليس أمراً جيداً لاتباعه من أجل خسارة الوزن.

ما الكمية الكافية من الصوديوم للحفاظ على خسارة الوزن ؟

تحتوي ملعقة الطعام الواحدة من الملح على 2325 ملغ من الصوديوم، ويجب عدم استهلاك أكثر من 2300 ملغ من الصوديوم في اليوم، وألا يتجاوز الاستهلاك 1500 ملغ من الصوديوم في اليوم بالنسبة لمرضى السكري، وارتفاع ضغط الدم، والأشخاص المصابين بأمراض الكلية والقلب.

ما ضرورة مراقبة استهلاك الصوديوم عند خسارة الوزن؟

إنَّ الشخص الذي يرغب بخسارة الوزن يجب أن يتجنب تناول الأطعمة الجاهزة والمعلبات والمخللات و بعض التوابل مثل الكاتشب والخردل بسبب احتوائها على تراكيز عالية من الملح ومشتقات الصوديوم، ويمكن استخدام أعشاب وتوابل طبيعية من أجل إضافة النكهة للطعام بدلاً من الملح، ويجب الحذر من استخدام ما يروج له تحت اسم بدائل الملح، لأنّها منتجات جاهزة تحتوي مزيج من ملح الطعام مع مركبات اخرى.

يجب الانتباه لكمية الصوديوم الموجودة على لصاقة المنتجات الغذائية قبل شرائها، ويمكن اختيار المنتجات التي تحمل عبارة "غير مملح" أو "منخفض الصوديوم"، أو "خالٍ من الصوديوم"، "لا يوجد ملح مضاف"، أو "منخفض المحتوى جداً من الصوديوم"، ويمكن الاعتماد على المنتجات التي تحتوي على الصوديوم بشكل طبيعي مثل الخضار والفواكه والبقوليات والمكسرات غير المملحة للحصول على حاجتنا منه بدلاً من الملح. 

نؤكد في الختام أنّ تناول المزيد من الملح يزيد الشهية إلى الطعام، وأنَّ الأطعمة المالحة مثل المخللات تعتبر عالية بالسعرات الحرارية، لذا يبقى الاستهلاك المعتدل والخفيف للملح هو الوسيلة الافضل للحفاظ على خسارة الوزن، وللبقاء بصحة جيدة بشكل عام.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area