flag الولايات المتحدة الأمريكية

هل تعالج مقاومة الأنسولين؟

من أخطر المشاكل الصحية التي يمكن أن يصاب بها أي شخص هي مقاومة الأنسولين والتي لا تتوقف فقط على الإصابة بمشكلة في نسب الأنسولين في الدم ولكن يمكن أن تتطور مقاومة الأنسولين لتصيب الإنسان بعدة أمراض خطيرة أخرى، فهل يمكن علاج مقاومة الأنسولين بشكل نهائي؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ما هي مقاومة الأنسولين؟

مقاومة الأنسولين هي أحد أكثر الأعراض انتشارا بين عدد كبير من الأشخاص والتي لا ترتبط بعمر أو جنس معين، قد تحدث مقاومة الأنسولين نظرا لعدة أسباب وتحدث حينما لا يصبح هرمون الأنسولين بنفس الفاعلية في الجسم كما سبق.

الأنسولين عبارة عن هرمون يقوم البنكرياس في الجسم بإطلاقه لكي يقوم بنقل المغذيات واستخدام جلوكوز الدم لمد كل الخلايا والأعضاء بالطاقة، في بعض الحالات لا تكون استجابة خلايا الجسم للأنسولين بنفس الفاعلية وحينها يحتاج البنكرياس لإفراز مزيد من الكميات من الأنسولين بسبب ارتفاع سكر الدم بشكل كبير وخطير ولموزانة هذا الأمر يفرز البنكرياس كميات أعلى من الأنسولين وتسمى هذه الحالة مقاومة الأنسولين.

أسباب الإصابة بمقاومة الأنسولين

هناك عدة أسباب محتملة من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بمقاومة الأنسولين ومنها:

  1.  العوامل الوراثية.
  2.  زيادة الوزن أو السمنة.
  3.  كبر السن والشيخوخة.
  4.  ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار LDL.
  5.  التوتر والقلق والمشاكل النفسية بشكل عام.
  6.  الكسل والخمول وعدم النشاط بشكل دائم.
  7. ارتفاع ضغط الدم.

مضاعفات مقاومة الأنسولين

المشكلة لا تكمن في الإصابة بمقاومة الأنسولين فقط بل ومن الممكن مع مرور الوقت أن تؤدي مقاومة الأنسولين للإصابة بعدة مشاكل صحية أخرى غالبا ما تكون مرتبطة بمقاومة الأنسولين.

بعد مرور الوقت يبدأ البنكرياس في العجز عن سد حاجتك من الأنسولين والكميات الكبيرة التي تحتاج إليها لموزانة سكر الدم حينها يرتفع سكر الدم بشكل متكرر وخطير عن المعدل الطبيعي وتصبح حينها في بداية مراحل السكري من النوع الثاني، بجانب الإصابة بالسكري يمكن أن تسبب مقاومة الأنسولين مجموعة من الأعراض منها:

  1.  أمراض القلب.
  2.  ارتفاع الدهون الثلاثية.
  3. أمراض الكلى.
  4. ارتفاع ضغط الدم.
  5. مشاكل الغدة الدرقية والتمثيل الغذائي.
  6. السمنة.

أعراض مقاومة الأنسولين

من الصعب اكتشاف مقاومة الأنسولين عن طريق الأعراض فقط، غالبا لا يتم اكتشاف مقاومة الأنسولين إلا عن طريق إجراء الاختبارات، لكن هناك مجموعة من العلامات البارزة التي يمكن أن تكون مؤشر للشك في أنك مصاب فعليا بمقاومة الأنسولين.

  1. ظهور بقع الجلد خصوصا بقع خلف الرقبة.
  2. التعب والإرهاق بشكل ملحوظ.
  3.  كثرة التبول عن المعدل الطبيعي.
  4. الجوع بشكل مفرط حتى بعد تناول الوجبات الرئيسية.
  5. الصداع وارتفاع ضغط الدم.
  6. الأرق وصعوبة النوم.

هل تعالج مقاومة الأنسولين؟

لا يعتبر علاج مقاومة الأنسولين هو علاج نهائي على كل حال، لكي تتخلص من أعراض مقاومة الأنسولين أو المضاعفات المستقبلية المحتملة يجب إتخاذ مجموعة من التغيرات في نمط الحياة اليومي سواء على مستوى النظام الغذائي أو على مستوى النشاط البدني.

النظام الغذائي لمقاومة الأنسولين

لتجنب أي من أعراض مقاومة الأنسولين يجب التزام بمجموعة من النصائح الضرورية في نظامك الغذائي ومنها:

  1.  تجنب الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة بشكل نهائي.
  2.  الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكر والحلويات.
  3.  تجنب منتجات الدقيق الأبيض مثل الخبز الأبيض والمخبوزات بشكل عام.
  4. التركيز في نظامك الغذائي على البروتين والدهون الصحية وتقليل كميات الكربوهيدرات.
  5. الاعتماد على الكربوهيدرات الصحية مثل الحبوب الكاملة والبقوليات.
  6. شرب كميات كافية من الماء على مدار اليوم.
  7. تناول كميات مناسبة من الألياف الغذائية المتواجدة في الخضروات والبقوليات والحبوب.

التمارين الرياضية لمقاومة الأنسولين

تعد التمارين الرياضية أحد أبرز الحلول التي يمكن من خلالها علاج مقاومة الأنسولين والتخلص من أي مضاعفات محتملة لها مستقبلا، ينصح لمرضى مقاومة الأنسولين ممارسة نصف ساعة يوميا من التمارين الرياضية لمدة 5 أيام أسبوعيا على الأقل والتنويع بين تمارين المقاومة وبين التمارين الهوائية.

العلاج الدوائي لمقاومة الأنسولين

هناك بالتأكيد وسائل علاج دوائية يمكن أن تقلل من الأعراض الجانبية لمقاومة الأنسولين وأبرزها هو الميتفورمين أو الجلوكوفاج وهو عبارة عن دواء يقوم بالتحكم في نسب سكر الدم وتجنب ارتفاعه بشكل كبير، لكن لا يتم استخدام هذا الدواء إلا بعد استشارة طبيب مختص والحصول على تصريح باستخدامه.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area