flag الولايات المتحدة الأمريكية

هل تمرين كمال الأجسام أكثر من ساعة يؤدي إلى نتائج عكسية

من أبرز التساؤلات التي دارت بين لاعبي كمال الاجسام سواء لاعبين أو مدربين عن أفضل وقت لممارسة التمارين الرياضية، وماذا يحدث للجسم عند ممارسة التمارين لأكثر من ساعة هل تزيد المكاسب أم تزيد المخاطر، ما هي الحقيقة وراء ممارسة التمارين لأكثر من ساعة؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ممارسة تمارين كمال الاجسام اكثر من ساعة

دائما ما كان ينصح المدربين في رياضة كمال الاجسام ان لا تزيد مدة ممارسة التمارين الرياضية عن ساعة واحد حتى لا تتحول النتائج الايجابية إلى عكسية، كانت هذه النظرية تدعم فكرة أنه كلما زاد وقت التمرين كلما زاد معدل خسارة العضلات أو حرق الكتلة العضلية بدلا من بنائها، ولكن ما هو الأساس العلمي لهذه النظرية؟.

خسارة العضلات بعد ساعة من التمرين

تدعم هذه النظرية فكرة ان العضلات يتم تحويلها إلى مصدر للطاقة وايقاف عملية تخليق البروتين، ومن المعروف ان عملية تخليق البروتين هي العملية التي تزيد من فرصة بناء العضلات واستشفائها، يعود سبب هذا الرأي هو ان هرمون الكورتيزول يرتفع بعد مرور ساعة من التمرين، من المعروف ان هرمون الكورتيزول من الهرمونات التي يعتبرها لاعبي كمال الاجسام العدو الاول لهم.

هرمون الكورتيزول

هرمون الكورتيزول هو احد الهرمونات التي تسمى هرمون هدم وهوو عكس الهرمونات البنائية، لذلك لا يرغب لاعبي كمال الاجسام بأي حال من الأحوال زيادة هذا الهرمون، عندما يزيد هرمون الكورتيزول يقوم باستخدام بروتين العضلات بشكل طارئ لإنتاج الطاقة في الجسم وإيقاف عملية البناء وتحويلها إلى تكسير العضلات، سبب ارتفاع هرمون الكورتيزول في العادة هو الضغط والإجهاد الشديد الغير طبيعي وينتجه الجسم حينها بشكل طارئ لحماية الجسم ومده بالطاقة السريعة.

هل ممارسة التمرين لمدة طويلة يحرق العضلات؟

تم دعم هذه النظرية بناء على أساس خاطئ من البداية وهو التوقيت، تم تحديد توقيت معين لكي يبدأ الجسم من بعده في إفراز هرمون الكورتيزول وفي الغالب كانت اغلب الاراء تضع ساعة واحدة قبل إنتاج هذا الهرمون الذي يأكل في عضلاتك التي قمت ببنائها وبذلت الكثير من الجهد، ولكن الحقيقة هو ان هرمون الكورتيزول مرتبط بالإجهاد وليس بالوقت، على سبيل المثال يمكن ان يزيد هرمون الكورتيزول لديك ان قمت بممارسة مجموعة من السكوات في بداية تمرينك بأوزان مرتفعة ووصلت إلى حدودك والفشل العضلي، حينها ينتج الجسم هرمون الكورتيزول بشكل كبير، وعلى العكس ان كنت تمارس تمارين خفيفة حتى وإن زاد وقت التمرين عن ساعة لن يحدث شئ لانك لم تتعرض إلى هذا الكم من الاجهاد الذي يستدعي الجسم لإنتاج هرمون الكورتيزول.

حقيقة هرمون الكورتيزول

في الواقع يختلف هرمون الكورتيزول عن الهرمونات سريعة الاستجابة مثل هرمون الأنسولين، يحتاج هرمون الكورتيزول الكثير من الوقت لكي يظهر تأثيره على الجسم أو أثره في حرق العضلات فهو من الهرمونات بطيئة الحساسية، كما ان هناك بعض الدراسات الحديثة والتي ربطت بين ارتفاع الكورتيزول وزيادة الهرمونات البنائية، على عكس ما هو شائع في الماضي ولكن بعض الأبحاث ذكرت أنه لكي تنمو العضلات يجب ان تتعرض لجهد كافي وبالتالي زيادة هرمون الكورتيزول ليست في كل الأحوال تهدم العضلات.

هل يمكن ممارسة التمرين لأكثر من ساعة بدون مشاكل؟

من الناحية العلمية يمكنك ممارسة التمارين متوسطة الشدة لأكثر من ساعتين دون خسارة أي كتلة عضلية، أما عن ممارسة التمارين عالية الشدة فيجب ان لا تكون لوقت طويل لأنها تزيد من فرص التعرض للإجهاد والإرهاق، كلما زاد الإرهاق كلما زادت فرصة التعرض للاصابات وانخفاض الأداء التدريبي وعلى كل حال حتى وإن زاد وقت التمرين لن تكون الفائدة كبيرة مثل تكثيف التمارين في وقت أقل.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area