flag الولايات المتحدة الأمريكية

هل مقاومة الأنسولين مرض مزمن؟

مقاومة الأنسولين من أخطر المشاكل الصحية والتي لا تتوقف فقط على أعراضها المعروفة ولكن قد يصل الأمر إلى الإصابة بمجموعة أكثر خطورة من الأمراض، فهل تعتبر مقاومة الأنسولين في حد ذاتها مرض مزمن لا يمكن التخلص منه؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ماذا تعني مقاومة خلايا الجسم للأنسولين؟

عند تناول الكربوهيدرات تقوم إنزيمات الهضم بتحويلها إلى سكر أو جلوكوز في الدم وبالتالي يرتفع السكر ويقوم البنكرياس حينها بإطلاق كميات من الأنسولين لتجعل من خلايا الجسم في وضع جاهز لامتصاص الطاقة الصادرة من جلوكوز الدم وتحويله إلى مصدر طاقة لاستخدامه بشكل فوري أو اختزانها في الخلايا الدهنية.

عندما تتناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات يحتاج البنكرياس لإفراز كميات أعلى من الأنسولين ومع مرور الوقت تصبح الخلايا في وضع غير مثالي للاستجابة لكميات الأنسولين المفرزة وبالتالي يعمل البنكرياس على إطلاق كميات أعلى من الأنسولين لمد الجسم بحاجته من الأنسولين لإعادة توازن سكر الدم وعند استمرار هذه الحالة يصبح الشخص مصاب بمقاومة الانسولين.

هل مقاومة الأنسولين مرض مزمن؟

لا تعتبر مقاومة الأنسولين مرض مزمن بل ترتبط ارتباطا وثيقا بالحالة الصحية ونمط الحياة للشخص مما يعني أنه قد تكون قادر على التحكم في مقاومة الأنسولين بشكل كامل وفي نفس الوقت قد تعود الأعراض من جديد إن لم تلتزم بالنصائح الضرورية للحفاظ على نسب الأنسولين طبيعية في الجسم.

على الرغم من أن مقاومة الأنسولين لا تعتبر مرض مزمن إلا أنها قد تسبب مع مرور الوقت أمراض مزمنة أبرزها هو مرض السكري من النوع الثاني، بعد مرور الوقت وعندما يستمر البنكرياس في إطلاق كميات كبيرة من الأنسولين يصبح عاجز تماما عن سد حاجة الجسم من الأنسولين وبالتالي لا يستطيع إفراز الكميات المطلوبة وترتفع معدلات سكر الدم بشكل كبير و خطير وحينها يصاب الشخص بالسكري من النوع الثاني وهو أحد الأمراض المزمنة الخطيرة.

اختبار مقاومة الأنسولين

لكي يتم فحص مقاومة الأنسولين في الجسم يجب الصيام لمدة 8 ساعات قبل إجراء الاختبار، يقوم الطبيب بأخذ عينة دم لمعرفة نسبة سكر الدم في وضع الصيام، من المفترض أن لا تزيد نسبة السكر في الدم عن 100 مجم/ديسيلتر، أن زادت النسبة عن هذا الحد يعتبر الشخص مصاب بمقاومة الأنسولين، في حالات أخرى قد تزيد نسبة السكر في وضع الصيام عن 125 مجم/ديسيلتر وهنا يكون الشخص قد تخطى مقاومة الأنسولين وأصبح مصاب بالسكري من النوع الثاني.

أعراض الإصابة بمقاومة الأنسولين

في الغالب لا يشعر مصابين مقاومة الأنسولين أنهم مصابين فعليا بمقاومة الأنسولين إلا بعد إجراء الاختبار الطبي، ولكن هناك مجموعة أعراض تظهر على الشخص قد تكون مؤشر للإصابة بمقاومة الأنسولين ومنها:

  1.   تنميل ووخز في الأطراف مثل اليدين والقدمين.
  2.   العطش بشكل مبالغ فيه ومتكرر.
  3. الرغبة في التبول بشكل دائم.
  4. الجوع حتى بعد تناول الوجبات.
  5. زيادة نسبة دهون الجسم بشكل سريع وملحوظ.
  6. انتشار الالتهابات في الجسم.
  7. ظهور علامات وبقع الجلد خصوصا منطقة خلف الرقبة.

علاج مقاومة الأنسولين

كما ذكرنا لا يتم علاج مقاومة الأنسولين بل يتم تجنب مضاعفاتها عن طريق تغير نمط الحياة اليومية الخاص بك ومن أهم هذه التغيرات:

  1. ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  2. الالتزام بنظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.
  3. تجنب الكربوهيدرات البسيطة مثل السكر الأبيض والمعجنات.
  4. تناول الألياف عن طريق تناول الخضروات الورقية والبقوليات.
  5. شرب الماء على مدار اليوم بكميات مناسبة.
  6. تجنب التوتر والنوم بمعدلات مناسبة للجسم بين 8-9 ساعات يوميا.
  7. تجنب العادات الغذائية السيئة مثل تناول الطعام خارج المنزل وتناول الأطعمة المصنعة.
  8. تجنب التدخين والكحوليات.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area