flag الولايات المتحدة الأمريكية

5 أسباب وراء عدم حرق الدهون

هناك الكثير من الأسباب التي قد تكون وراء عدم حصولك على النتائج المطلوبة عند خسارة الدهون، بعضها يكون في طريقة إعداد النظام الغذائي أو التدريبي ومنها أخطاء في إسلوب الحياة الذي تعيشه يومياً.
4 دقائق قراءة
شارك المقال على :

الكثير من الرياضيين وغير الرياضيين في الفترة الأخيرة يهدفون إلى حرق الدهون وقد يعاني البعض من بطء أو عدم خسارة الدهون رغم إتباع نظام غذائي وتدريبي وقد يعاني البعض من توقف حرق الدهون بعد فترة من إتباع النظام الغذائي،  ونحن معك اليوم لنقدم لك مجموعة من الأخطاء التي قد تكون وراء عدم خسارتك للدهون رغم إتباع نظام غذائي وتدريبي.

إتباع نظام غذائي لفترة طويلة من الوقت

من الأخطاء التي يقع فيها الكثير من الناس هي إتباع النظام الغذائي لفترة طويلة جداً من الوقت قد تتعدى 3 شهور، وهذا الخطأ غالباً ما ينتج عنه توقف حرق الدهون بعد فترة من إتباع النظام الغذائي حيث أن جسمك يتأقلم على كمية السعرات الحرارية والمُغذيات التي يوفرها له هذا النظام الغذائي وكذلك تستقر معدلات الأيض مما يتسبب في بطء أو توقف حرق الدهون، ولتتجنب هذا الخطأ يجب أن تراجع تطورات وزنك ونسبة الدهون في جسمك بشكل شهري حتى تغير من نظامك الغذائي كل شهرين أو ثلاثة أشهر ليتوافق مع وزنك وتطورات جسمك.

خطأ قياس السعرات في الوجبات

من الأخطاء التي يقع فيها الكثير من الناس هي عدم قياس كمية السعرات الحرارية في الوجبات بشكل صحيح، ولذلك ننصح دائماً بشراء ميزان صغير لمعرفة وزن الأطعمة التي يتم طهيها حتى تحدد كمية السعرات الحرارية التي تتواجد فيها مما يساعدك على معرفة الكميات الدقيقة لما تحتويه من سعرات حرارية وبروتينات ودهون وكربوهيدرات مما يساعدك في تحقيق هدفك بسرعة أكبر.

خطأ اليوم الفري (اليوم المفتوح)

اليوم الفري يجب أن يحتوي على وجبة واحدة فقط فري (تتناول فيها ما تريد من الأطعمة)، ولكن الكثير من الناس يجعلون كل وجبات اليوم فري وليس وجبة واحدة مما يجعلهم يتأخرون في تحقيق أهدافهم من التمرين أو إتباع نظام غذائي صحي لخسارة الدهون، والغرض من الوجبه الفري هو تغيير الروتين حتى لا تستقر معدلات الأيض وبالتالي تقل فاعلية النظام الغذائي وفي نفس الوقت حتى لا تشعر بالحرمان من الأطعمة التي كنت تحبها سابقاً وبالتالي تمل من إتباع نظام غذائي صحي.

عدم التأقلم مع النظام الغذائي

من الأخطاء التي يقع فيها بعض اللاعبين هي عدم التأقلم مع النظام الغذائي الجديد وبالتالي يملون من النظام الغذائي ويتركونه، والتأقلم مع النظام الغذائي الجديد يكون عن طريق التعلم أكثر عن الأطعمة والتغذية حيث أن الملل يبدأ من تناول الطعام نفسه كل يوم، فكل ما عليك هو أن تتعلم كيف تستبدل الأطعمة الصحية بأطعمة أخرى صحية مع معرفة الكميات المناسبة لكل منها، فلنفترض أنك تحتاج إلى تناول 25 غرام من الكربوهيدرات في وجبة الغداء وفي نظامك الغذائي أنت تحصل على الكربوهيدرات من الأرز وبالتالي قد تمل من تناول الأرز كل يوم، ولكن يمكنك أن تستبدل الأرز المعكرونة أو الخبز أو الشوفان أو جنين القمح باختلاف الكميات التي تحصل عليها من كل طعام منهم وبالتالي لا تتأقلم مع النظام الغذائي لتحصل في النهاية على الكميات التي تحتاج لها من السعرات الحرارية والمُغذيات الكبرى والصغرى التي تحتاج لها.

ممارسة التمارين الرياضية بكثافة عالية جداً

من الأخطاء التي يقع فيها بعض اللاعبين هي ممارسة التمارين الرياضية وتمارين الكارديو بكثافة عالية جداً في بداية إتباع نظام الحياة الصحية، ولكن هذا الأمر خاطئ لأنه غالباً ما يتبع ممارسة التمارين الرياضية بكثافة في البداية خمول في منتصف الطريق والتكاسل عن التمرين مما يؤدي إلى إكتساب الوزن مرة أخرى أو عدم فاعلية النظام الغذائي في حرق الدهون، لذلك ننصحك بإتباع نظام تدريبي تدريجي ولا تتبع نظام تدريبي صعب وشاق في بداية الطريق حتى لا تتكاسل في منتصف الطريق.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area