الولايات المتحدة الأمريكية
أصبح لدينا الميزان الذكي، يخبرك بأدق تفاصيل جسمك التفاصيل

تناول الجلوتامين قبل التمرين أم بعد التمرين

قد يكون لكثرة المكملات الغذائية وإختلاف مواعيدها وأيضا الإستفادة القصوى منها هاجسا لك في فيما أنسب أن تتناول الجلوتامين قبل التمرين أم بعد التمرين. في هذا المقال سوف نساعدك في الحصول على هذه الإجابة.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ها أنت الان سعيد نسبياً بالنتائج التي حققتها تدريباتك وتمارينك والبروتينات التي اعتمد عليها في مشوارك في كمال الأجسام، وانت الان تحاول التطور إلى الافضل وتقديم الجهد بشكل اكثر للحصول على نتائج جديده تسعدك اكثر، خاصه واننا نعترف بأن مسألة الوقت تعتبر مشكلة معظم الرياضين في وقتنا الحالي ومن الصعب الانتظار فترات طويلة لملاحظة النتائج والمكملات بجانبك وتعرفها انها تستطيع اختصار الوقت عليك.

لابد انك في هذه المرحلة تعرف أو سمعت أو انك فعلا قد جربت الجلوتامين، ولكن تدور الاسئلة حوله وكيفية تناوله وأوقاته لتنجب أي هفوات والقيام بذلك بشكل صحيح ، خاصة مع كثرة المكملات الغذائية التي تساعدك في حرق الدهون أو تضخيم العضلات أو زيادة الطاقة وقوة التحمل لديك، وفي وسط هذه المعمعة (الدوامة)، أنت بالفعل ستبدأ بالبحث عن معلومات لكل من هذه المكملات وتفاصليها، حان الآن أن نوضح لك عملية عمل الجلوتامين وطريقته في مساعدتك في ايام تمرينك والاوقات الصحيحة والأفضل لتناوله.

أهمية الجلوتامين وفوائده

سنتحدث اولا عن الجلوتامين، الأمر الذي قد يجعلك تستشف اجابة تساؤلك عن موعد تناوله، ولنجعلك تشعر بمشاركتك في الإجابة الامر الذي سيجعلك تطمئن اكثر حين تتناوله. لكن لا تقلق سنجاوبك بشكل مباشر عن تساؤلك هذا بعد الانتهاء من هذه الفقرة. أثناء قيامك بتمارينك اليومية والجهد والتعب الذي تقدمه، كل هذه الامور ستؤثر اولاً بعملية الاستشفاء العضلي لعضلاتك وستؤثر على صمود جهازك المناعي، الجلوتامين موجود بالفعل في جسمك كم أنه موجود في العديد من الاطعمة، وهو مسؤول ومصدر اساسي عن الأمور التي تحدثنا عنها كالاستشفاء العضلي ومصدر لتغذية خلايا الجهاز المناعي بالإضافة الى تغذية خلايا الجهاز الهضمي.

تعمل التمارين المجهدة على استهلاك الجلوتامين في جسمك، كذلك  التغذية الغير سليمة يسبب نقص للجلوتامين في الجسم وهذا بدوره سيدفعك للبحث عن حلول تعوض هذا النقص، وإلا ستكون بمواجهة خطر الامراض والعدوى نتيجة ضعف عمل الجهاز المناعي بالإضافة إلى الحرق العضلي الناتج عن عدم موجود مصدر للتغذية، مما سيجعل فترة ابتعادك عن التمرينات فترة ليست بقليلة.

يقوم الجلوتامين بمساعدتك في عملية إعادة تنظيم الكربوهيدرات بعد الانتهاء من التمرين ،ومضاعفة الكربوهيدرات لديك.

بعد عملية رفع الأثقال تتعطش عضلاتك لكل الاحتياطي الموجود لديك من الجلوتامين الأمر الذي يجعل تناوله في هذا الوقت أمر مهم للغاية، بحيث انك كلما عجلت من عملية الاستشفاء العضلي لديك، ستكون أكثر استعدادا لتمرينك في اليوم التالي، لذلك الجلوتامين بعد التمرين سيعطي جسمك قدرة أكبر على بناء الانسجة العضلية بوقت أقصر وبشكل أكبر،  كما أنه يعتبر مكمل للأشخاص الذين يعانون من حساسية الأنسولين أو لمن لديهم مضاعفات الحفاظ على مستويات السكر في الدم على أساس منتظم، عن طريق الحد من مستويات الأنسولين في الجسم وبالتالي كمية أقل من السكر، ايضا يعمل في تقليل نسبة الكورتيزول في الجسم مما يقلل من نسبة الضغط النفسي والتوتر في الجسم.

الخلاصة: هل تتناول الجلوتامين قبل أم بعد التمرين؟

نعم عزيزي القارئ، فترة بعد التمرين هي الفترة الأفضل لتناول الجلوتامين، لما سيقوم به من عملية استشفاء عضلي وتعويض الجهد الحاصل للعضلات بمساهمة تصل لحوالي ٥٠٪، الكمية التي ستحتاجه لتناول الجلوتامين لا تعتبر كبيرة حيث تحتاج من حوالي ٢ الى١٠ جرام يوميا وهذا يعتبر كافي، كما يمكنك اتباع النسبة المتعارفة عليها لتناول كمية الجلوتامين وهي ( 0.1 كيلوغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم)، فهذه الكمية تعتبر مناسبة لتعوّض النقص الحاصل بالجسم وتتفاوت حسب الجهد وكمية التمرينات التي ستقوم بها، حيث ينصح خبراء التغذية بزيادة هذه الجرعة في فترة بعد التمارين المجهدة والمتعبة جدا، مع العلم انك اذا قمت بتناول كميات أكثر من الكمية التي سيحتاجها جسمك فسيقوم جسمك ببساطة بإفراز هذه الكمية الزائدة، فلا داعي للقلق إن قمت بتناول كمية أكثر من المطلوب بعد تمرينك، لذلك فترة بعد التمرين هو الوقت الأفضل والأكثر فائدة لتناول الجلوتامين لتحقيق وتعزيز الانتعاش العضلي وزيادة نمو الكتلة العضلية التي ستكون مجهدة في ذاك الوقت.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area