الولايات المتحدة الأمريكية

ما هي الجرعات والأضرار لـ الجلوكوزامين Glucosamine 

يحتاج الرياضيون الذي يمارسون تمارين شديدة مثل لاعبي كمال الأجسام لمكمل الجلوكوزامين  أيضاً لحماية مفاصلهم من الإصابات عند التمرين، ونقدم لكم في هذه المقالة أضرار مكمل الجلوكوزامين، وكيفية استخدامه بشكل صحيح لتخفيف هذه الأضرار.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ما هو الجلوكوزامين - Glucosamine ؟

الجلوكوزامين (الغلكوزامين) مركب طبيعي يتواجد في خلايا الغضاريف التي تمتد بين مفاصل الجسم، فينتج الجسم الجلوكوزامين لحماية العظام والمفاصل ولكن يقل إنتاجه مع التقدم بالعمر، وهذا يجعل الغضاريف والمفاصل عرضةً للإصابة والأذية، وبالتالي من أجل صحة أفضل للمفاصل قد يحتاج بعض الأشخاص لتناول مكمل الجلوكوزامين.

كيف يعمل الجلوكوزامين؟ وما فائدته؟

قبل الحديث عن أضرار مكمل الجلوكوزامين وآثاره الجانبية نوضح بداية آلية عمله والفائدة من تناوله، حيث يعمل الجلوكوزامين على خلق سلاسل طويلة تدعى الجلوكوزامين غليكان والتي تستخدمها المفاصل والغضاريف في عملية إصلاح الأذيات، وتشكل هذه السلاسل مع الكولاجين بنية الغضروف السليمة، وبالتَّالي فإنَّ تناول مكمل الجلوكوزامين يساعد في إنتاج بنية الغضروف وإصلاحه وبالتالي الحفاظ على صحة المفاصل والعظام.

يُستخدم مكمل الجلوكوزامين لعلاج حالة الفصال العظمي، والتي تحدث عند وجود تمزق في الغضاريف، كما أنَّه يقلل من التهاب المفاصل ويسكن الألم فيها، ويستخدمه لاعبو كمال الأجسام لعلاج أذيات المفاصل والتي قد تحدث عن ممارستهم للتمارين.

يتواجد مكمل الجلوكوزامين بشكل مسحوق أو كبسولات، وتتراوح جرعته بين 1200-2000 ملغ في اليوم، ويجب ألا تتجاوز جرعته 2000 ملغ في اليوم.

أضرار الجلوكوزامين

قد يسبب تناول مكمل الجلوكوزامين فموياً بعض الاضطرابات الهضمية مثل الإسهال أو الإمساك أو انتفاخ وتطبل البطن أو الحرقة أو الغثيان، وللتقليل من هذه الآثار الجانبية يُنصح بتناول كبسولة المكمل خلال أو بعد الطعام.

بما أنَّ الجلوكوزامين مركب يتواجد أيضاً في بعض الكائنات البحرية مثل المحار، فمن لديه حساسية تجاه الأغذية البحرية قد يعاني من حساسية عند تناول مكمل الجلوكوزامين، كما أنَّ جلوكوزامين سلفات وهو الشكل الفعال الأكثر تواجداً في عبوات مكمل الجلوكوزامين قد يسبب صداع ونعاس وشعور بالقلق وحساسية جلدية.

يجب أن يمتنع مرضى الربو أو من يعاني من أي نوع من أمراض الحساسية عن تناول مكمل الجلوكوزامين، أمَّا بالنسبة لمرضى السكري فهناك تحذيرات عديدة حيث أنَّ الجلوكوزامين هو عبارة عن سكر أميني وبالتالي يتداخل مع تراكيز السكر في الدم، وتشير الدراسات إلى أنَّه لا يؤثر على تراكيز غلكوز الدم لدى الأشخاص الطبيعيين، أمَّا مرضى السكري فيجب عليهم مراقبة سكر الدم وبحال حدوث أي تغير يجب التوقف عن استخدام المكمل لأنَّه قد يسبب ارتفاع في سكر الدم.

هناك دراسات قليلة تشير إلى أنَّ الجلوكوزامين قد يتسبب بسمية كبدية خاصة أنَّه يتم استقلابه كبدياً، ولكن سرعان ما تعود أنزيمات الكبد إلى تراكيزها الطبيعية بعد التوقف عن تناول المكمل، كما أنَّه يجب أن يؤخذ بحذر لدى مرضى الفشل الكلوي.

قد يؤدي الاستخدام طويل الأمد لمكمل الجلوكوزامين لزيادة حدوث أضراره خاصة عند مرضى التهاب المفاصل، وقد يؤدي إلى حدوث زيادة وزن لديهم بسبب إمكانية حدوث مقاومة في الأنسولين.

نشير في النهاية إلى أنَّ مكمل الجلوكوزامين من المكملات آمنة الاستخدام ولكن بجرعة محددة ولمدة محددة، كما أنَّه من المكملات التي ما زالت بحاجة إلى المزيد من الدراسات للتأكيد على أضراره وآثاره الجانبية.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area