الولايات المتحدة الأمريكية

كيف أحقق أكبر استفادة من مكملات البروتين

يشكل البروتين العنصر الغِذائي الأهم بالنسبة للاعب كمال الأجسام حيث يعتبر وجوده سبب أساسي لنمو العضلات، في هذا المقال سوف نساعدك على الإستفادة القصوى من مكمل البروتين من أجل غاياتك في بناء كتلة عضلية أو المحافظة عليها.
4 دقائق قراءة
شارك المقال على :

يحتاج جسمك عند ممارسة رياضة كمال الأجسام إلى العناصر الغِذائية الضرورية لبناء عضلاتك وتزويدك بالطاقة اللازمة لأداء التمارين، ويمكنك الحصول على هذه العناصر مِن الأطعمة المختلفة بنسب محددة يومياً تتناسب مع أهدافك التي تريد الوصول إليها. واستخدام المكملات الغِذائية أمر يساعدك في تحقيق متطلباتك اليومية من العناصر الغِذائية حيث تكون الحمية الغِذائية متوازنة عند احتوائها على الأطعمة المختلفة بالإضافة إلى المكملات.

القاعدة الذهبية في تناول المكملات الغذائية

الواي بروتين من أشهر مكملات البروتين وذلك لفوائده الكبيرة في تضخيم العضلات لاحتوائه على سلسل الأحماض الأمينية BCAAs حيث يؤدي تناوله بعد التمرين إلى تسريع استشفاء العضلات وتقلبل سرعة هدمها بعد التمرين أثناء فترة الراحة. ويوجد نوع آخر أيضاً وهو بروتين حليب الصويا soy protein وهو غني أيضاً غني بسلسلة الأحماض الأمينية الأساسية كالليوسين الضروري لعملية بناء العضلة، والأرجنين الضروري للحفاظ على معدلات هرمون النمو وأخيراً الجلوتامين الضروري للحفاظ على سلامة المناعة. ولكن عندما يتعلق الأمر بالبروتين فدائماً ما يتجادل لاعبي بناء الأجسام عن أفضل الأنواع ولكنهم يتفقون على تجنب بروتين حليب الصويا soy protein.

وهنالك بعض الدراسات الحديثة التي أظهرت أن تناول خليط من الواي بروتين مع بروتين حليب الصويا أفضل من تناول الواي وحده فيكمل هذان البروتينان بعضهما البعض بتسريع نقل الأحماض الأمينية إلى العضلات مما يحفزها على النمو بصورة أفضل، والسبب الذي جعل بروتين حليب الصويا يكسب هذه السمعة السيئة أنه في الماضي كان يستخدم في إطعام بعض الحيوانات بالإضافة لاستخدامه في تحسين ملمس وشكل بعض الأطعمة الغذائية كما أن مذاقه كان سيئاً جداً.  ولكن بروتين حليب الصويا الذي يتم إنتاجه حالياً ذو جودة عالية.

لأفضل نتيجة

إن أردت تناول مكمل للبروتين فمن الأفضل خلط نوعين من البروتين بدلاً عن الواي وحده فتنويع مصادر البروتين ضروري لأن أي مصدر بروتين يختلف في حزم الأحماض الأمينية الموجودة فيه كما أن تنويع المصادِر الغِذائية الأخرى كالنشويات المعقدة والدهون ضروري أيضاً لمد جسمك بكافة ما يحتاج إليه لينمو بطريقة فعالة وسريعة. فعلى سبيل المثال تناول بروتين بياض البيض في كل صباح بالإضافة إلى خليط من مكملي بروتين أو أكثر لاحقاً خلال اليوم مع إدراج وجبتين من صدور الدجاج والسمك يكون خمسة مصادر للبروتين في يوم واحد لتحقيق أفضل نتيجة.

توقيت البروتين

يقصد بتوقيت البروتين هو تزويد جسمك بالبروتين في الوقت الذي يكون الجسم بحاجة قصوى للبروتين، من أجل بناء الكتلة العضلية أو المحافظة عليها. يُنصح بتناول البروتين بعد الإستيقاض من النوم مباشرة في الصباح وذلك لتجديد مخازن الجسم من البروتين بعد إستهلاكه أثناء النوم أو ما يسمى بصيام الجسم أثناء النوم، كذلك قم بتناول مكمل البروتين  قبل وبعد التمرين من أجل تزويد الجسم بالطاقة أثناء التمرين وإعادة بناء أنسجة العضلات بعد التمرين.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area