flag الولايات المتحدة الأمريكية

هل المرتديلا تؤثر علي الرجيم؟

قد تكون المرتديلا أو اللانشون من أكثر الأطعمة استخداما نظرا لإمكانية تناولها في أي وقت وأي مكان بسهولة دون عناء أو حاجة لوقت طويل لتجهيزها فهي تعتبر من الوجبات الجاهزة، لكن هل تعتبر المرتديلا طعام صحي ومن الممكن تناولها في الرجيم؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

كيف تصنع المرتديلا؟

المرتديلا في الأساس تتكون بشكل رئيسي من اللحوم الحمراء وهي الطريقة الأصلية للمرتديلا ولكن في وقتنا الحالي هنا طرق مختلفة لصنع المرتديلا ومن الممكن أن تحضر عن طريق الدجاج، تتكون المرتديلا من اللحم مع مجموعة من التوابل والملح ويتم تحضيرها بشكل معين لتصبح بالشكل المتعارف عليه، لكن في الرجيم هل يمكننا تناول المرتديلا بدون أي مشكلة؟.

هل المرتديلا تؤثر على الرجيم؟

المشكلة في المرتديلا ليست اللحوم بالتأكيد اللحوم من أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها في أي نظام غذائي نظرا لأنها مصدر للبروتين، لكن هناك مجموعة من الأسباب التي يمكن أن تجعل من المرتديلا طعام غير صحي في أي حمية غذائية.

1- المواد الحافظة والألوان الصناعية

في البداية يجب أن تعلم جيدا أن المرتديلا التي تباع في الأسواق غالبا ما تحتوي على مواد حافظة أو ألوان صناعية، يعود السبب إلى أن المرتديلا أو اللانشون يحتاج إلى أن يكون صالح لفترات طويلة من الزمن وهو من الصعب توفيره مع اللحوم إلا في حالة إضافة بعض المواد، بجانب الألوان الصناعية التي تعطي مظهر أكثر جاذبية كل هذه المواد يمكن أن تكون غير صحية للاستخدام على المدى الطويل.

2- ارتفاع نسبة الأملاح في المرتديلا

تحتوي المرتديلا على كميات كبيرة من التوابل التي تعطي نكهة جيدة ومحببة للجميع، لكن مع هذه التوابل أيضا يتم إضافة الكثير من الملح، يحتوي الملح على نسبة مرتفعة من معدن الصوديوم، في الطبيعي يعتبر الصوديوم من المعادن الضرورية والمفيدة للجسم ويجب الحصول على ما يكفي يوميا من الصوديوم ولكن غالبا ما تقدم لنا المرتديلا كميات كبيرة ومبالغ فيها من الملح تزيد من استهلاك الصوديوم اليومي لنا وبالتالي تسبب مجموعة من المشاكل الصحية أبرزها احتباس السوائل وزيادة الوزن ومع مرور الوقت يمكن أن تسبب زيادة نسبة الصوديوم أيضا مشاكل القلب وضغط الدم.

3- ارتفاع نسبة الدهون الغير صحية (المهدرجة)

من المؤسف أن المرتديلا لا يتم صنعها من خلال اللحم الطبيعي فقط ولكن يتم إضافة كميات كبيرة من الدهون الغير صحية المهدرجة أو المتحولة، لكي يكون اللانشون بنفس الشكل المعتاد يتم إضافة كميات كبيرة من الدهون خلال مراحل التصنيع وتعتبر الدهون المهدرجة من أسوأ أنواع الدهون التي يمكن تناولها في نظامك وتسبب مع مرور الوقت مشاكل صحية تصل إلى أمراض القلب وتصلب الشرايين وارتفاع نسبة الكوليسترول الضار.

4- ارتفاع السعرات الحرارية في المرتديلا

بسبب احتواء المرتديلا على نسبة مرتفعة من الدهون يجب أن نضع في الاعتبار عدد السعرات الحرارية التي نحصل عليها من خلال تناولها، مع الاستخدام المتكرر للمرتديلا يمكن أن تزيد فرصة زيادة نسبة الدهون في الجسم وبالتالي زيادة احتمالية الإصابة بالسمنة إن كان نظامك الغذائي في الطبيعي غير محسوب.

هل يمكن تناول المرتديلا في الدايت؟

لا يفضل تناول المرتديلا في الأنظمة الغذائية التي تهدف إلى خسارة الوزن أو حتى بناء العضلات، لكن إن كنت ترغب في تناولها يجب حينها محاولة اختيار نوع جيد والتركيز في المكونات والحرص على أن تكون المرتديلا منخفضة في نسبة الملح نسبيا بجانب أن تكون خالية من أي مواد صناعية حافظة، إلى جانب التأكد من أنها لا تحتوي على أي دهون متحولة أو مهدرجة وتحتوي بدلا من ذلك على دهون صحية.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area