الولايات المتحدة الأمريكية

فوائد زيت السمك للعضلات

كما يعد البروتين عنصراً غذائياً هاماً، فإن زيت السمك Omega 3 بما يحتويه من دهون صحية يلعب دوراً في نمو العضلات أيضاً، مع فوائد الأخرى في تقليل تراكم الدهون والحماية من الإصابة بالأمراض القلبية.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

مصادر زيت السمك

يمكن الحصول على زيت السمك من مصادر غذائية طبيعية أو بشكل مكملات، وغذائياً يمكن الاكتفاء بتناول السمك مرتين في الأسبوع للحصول عليه خاصة أسماك السلمون والتونة.

جرعات زيت السمك

كلاعب كمال أجسام يمكنك تناول زيت السمك بشكل مكملات أيضاً، حيث يُصنَّف ضمن المكملات الآمنة تماماً بحيث لا تتجاوز جرعته أكثر من 3غ في اليوم، ولكن يمكن للاعب كمال الاجسام أن يزيد عن هذه الجرعة قليلاً كون لا يوجد جرعة محددة موصى بها، علماً أنَّ ذلك يحتاج استشارة من مدربك بدايةً.

دور مكملات زيت السمك في كمال الأجسام

يحتوي زيت السمك على أحماض الأوميغا 3 الدهنية الصحية وهي أحماض دسمة أساسية يحتاجها الجسم للقيام بوظائفه، وهي مزيج من حمضين دسمين هامين وهما حمض الإيكوسابنتانوئيك EPA وحمض الدوكوساهكسانوئيك DHA، ووجدَ أنَّ هذه الأحماض تثبط تحلل البروتين في العضلات، وهذا ما يحاول لاعب كمال الأجسام منعه لأن وجود البروتين في العضلات يعني زيادة قوتها وإعادة تجددها بعد التمرين.

وبآلية أخرى يحرر جسمك هرمون النمو خلال النوم، وبالنسبة للاعبي كمال الأجسام فإنَّ ارتفاع مستويات هرمون النمو أمر مرغوب لديهم، بسبب أنَّ هذا الهرمون له أهمية كبرى في زيادة نمو العضلات، ووجدَ أنَّ أحماض الأوميغا 3 الدهنية الصحية تشجع تشكل مركب البروستاغلاندين E1 والذي بدوره يرفع من مستويات هرمون النمو في الجسم مما يزيد في بناء العضلات.

تعد سلامة المفاصل أيضاً مهمة للاعبي كمال الأجسام ممن يرفعون الأثقال، فهم أكثر عرضةً للإصابة بتمزق غضاريف المفاصل، ووجدَ أنَّ تناول زيت السمك يجعل المفاصل أكثر مرونةً، وقد أثبتت الدراسات أنَّ مكملات زيت السمك تساعد في الشفاء من مرض الفصال العظمي كونه حالة التهابية يمكن لهذه المكملات أن تثبط استمرار حدوثها.

يمارس لاعبو كمال الأجسام التمارين الشديدة مقارنةً بباقي الرياضيين، ومن المعروف أنَّ هذه التمارين قد تؤدي لتوليد الجذور الحرة في الجسم والتي يمكن أن تؤذي الخلايا، ولكنَّ تناول مكملات زيت السمك الغنية بأحماض الأوميغا 3 تحارب هذه الجذور بسبب تأثيرها المضاد للأكسدة مما يمنع حدوث أي مشاكل مع استمرار اللاعب بالتمارين المكثفة، كما تقلل هذه المكملات أيضاً من الشعور بالألم العضلي والذي ينتج عن ممارسة هذه التمارين، كما أنَّه يسرع زمن إصلاح العضلات واستعادة نشاطها بعد هذه التمارين الشديدة.

يقلل زيت السمك أيضاً من مستويات هرمون الكورتيزول،  والذي يعد من هرمونات الشدة ويشجع على تراكم الدهون في الجسم، ولكن بتناول مكملات زيت السمك لن يحدث ذلك.

من الفوائد الأخرى لمكملات زيت السمك أو يمكن أن تجدها باسم مكملات الأوميغا 3، فإنها تزيد من نشاط الدورة الدموية وتعد مفيدة لمرضى القلب، كما أنّها تحمي من الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتمنع تراكم الشحوم الثلاثية، وتزيد حساسية الجسم للأنسولين، خاصة أنَّ الأنسولين يعد من هرمونات البناء ويتجه في مسيرة لخلايا العضلات ليخرج منها إلى الدم ويقوم بوظيفته بتقليل مستويات السكر، وبالتالي فإنَّ مكملات زيت السمك تزيد من استجابة العضلات لهذا الهرمون، وتقلل من الإصابة بمرض السكري.

في النهاية، فإنَّ تناول جرعات عالية من هذه المكملات قد يكون له تأثيرات جانبية مثل النفخة و الآلام المعدية والغثيان أو نزوف أنفية، ولكن تناول هذه المكملات مع الطعام أو حفظها في الثلاجة يقلل من هذه الآثار.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area