flag الولايات المتحدة الأمريكية

هل الصيام المتقطع مفيد لمقاومة الأنسولين؟

يصاب العديد من الأشخاص بمقاومة الأنسولين والتي مع مرور الوقت قد تتطور إلى أمراض أخرى أكثر خطورة لذلك يجب التحكم بشكل كامل في مقاومة الإنسولين لتجنب هذه الأعراض، يعتبر الصيام المتقطع أحد الحلول المقترحة لمقاومة الأنسولين فهل حقا يعتبر حل مفيد وفعال؟.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

كيف يعمل هرمون الأنسولين في الجسم

هرمون الأنسولين هو هرمون ضروري لتخليق الطاقة وتوزيعها بالشكل المثالي على كل خلايا الجسم، عند تناول الطعام يبدأ الجسم في تفكيك الطعام و تحويل الكربوهيدرات إلى جلوكوز وهو ما يرفع من سكر الدم وعلى الفور يطلق البنكرياس الأنسولين ليكون محفز للخلايا لاستخدام هذا الجلوكوز الناتج عن تناول الطعام.

هناك عدة أسباب محتملة قد تكون سببا في عدم استجابة الخلايا لكميات الأنسولين التي يطلقها البنكرياس وبالتالي يكون في حاجة إلى إطلاق كميات أعلى من الطبيعي من الأنسولين وذلك لكي تكون في وضع طبيعي وأن تكون نسبة السكر لديك في وضع طبيعي دون ارتفاع شديد، يستمر البنكرياس في إطلاق كميات كبيرة من الأنسولين وتسمى هذه الحالة مقاومة الأنسولين.

هل الصيام المتقطع مفيد لمقاومة الأنسولين؟

الصيام المتقطع هو أحد الأساليب الغذائية التي تهدف إلى تنظيم وتقييد مواعيد تناول الوجبات على مدار اليوم، يعتمد الصيام المتقطع على الصيام لفترة من الزمن قد تصل إلى 16 ساعة وأكثر أحيانا ومن ثم تناول الطعام في وقت محدد وتقسيم الوجبات اليومية والاحتياج اليومي من كل العناصر خلال هذا التوقيت.

أثبت الصيام المتقطع فاعلية كبيرة لمرضى السكري ومقاومة الأنسولينن نظرا لأنه يقيد عدد المرات التي يقوم فيها البنكرياس بإفراز الأنسولين وبالتالي يعطي وقت أطول للبنكرياس للراحة على مدار اليوم بدلا من تناول الوجبات بشكل متكرر ودوري.

وجدت إحدى الدراسات التي تم إجراؤها على مجموعة من مصابين مقاومة الأنسولين عند الالتزام بنظام الصيام المتقطع أن نسبة الأنسولين لديهم انخفضت بنسبة تصل إلى 31% وانخفاض نسبة سكر الدم بنسبة تصل إلى 6% مما يعني أن نظام الصيام المتقطع يعتبر النظام الغذائي الأمثل لمقاومة الأنسولين.

أفضل نظام صيام متقطع لمقاومة الأنسولين

كما ذكرنا هناك عدة أنواع من الصيام المتقطع تختلف فيما بينها من ناحية عدد ساعات الصوم على مدار اليوم، النوع الأكثر استخداما هو 18:6 وهو من أنسب الأنظمة التي يمكن لأي شخص الالتزام بها ويكون عبارة عن صيام لمدة 18 ساعة وتناول الطعام خلال 6 ساعات فقط، يمكن في البداية إن كنت تواجه صعوبة في الصيام لفترات طويلة البدء بعدد ساعات من الصوم أقل ومن بعدها زيادة عدد ساعات الصوم نسبيا حتى تصبح معتاد تماما على نظام الصيام المتقطع.

نصائح لصيام متقطع أكثر فعالية لمقاومة الأنسولين

بالطبع الصيام المتقطع نظام مثالي وفعال للحد من أعراض مقاومة الأنسولين ولكن يجب أيضا الالتزام بمجموعة من النصائح التي تشكل فرق كبير في النتائج التي يمكن الحصول عليها من خلال الصيام المتقطع.

  1. الالتزام بتناول الأطعمة الصحية والابتعاد عن الكربوهيدرات البسيطة مثل الحلويات والسكر الأبيض.
  2. الاهتمام بتناول البروتين والدهون الصحية بنسبة أعلى من الكربوهيدرات.
  3. اختيار أنواع الكربوهيدرات الغنية بالألياف بطيئة الامتصاص أو المعقدة مثل الحبوب الكاملة والبقوليات.
  4. شرب كميات كبيرة من الماء على مدار اليوم وخلال أوقات الصيام المتقطع.
  5. ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم 5 أيام أسبوعيا على الأقل ونصف ساعة يوميا.

أعراض الإصابة بمقاومة الأنسولين

لتحديد ما إن كنت مصاب بمقاومة الأنسولين أم لا يجب الخضوع لاختبار سكر الدم الصائم بعد صوم لمدة 8 ساعات كاملة وحينها يقوم الطبيب بقياس نسبة السكر وإن تخطت 100 مجم/ديسيلتر يكون مؤشر للإصابة بمقاومة الأنسولين، هناك أيضا مجموعة أعراض متعارف عليها لمقاومة الأنسولين منها:

  1. كثرة التبول.
  2. علامات الجلد والبقع.
  3. انتشار التهابات الجسم.
  4. العطش بشكل متكرر.
  5. الجوع المستمر.
  6. الوخز والتنميل في الأطراف.
  7. الصداع.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area