الولايات المتحدة الأمريكية

تثبيت الوزن بعد الرجيم

معظم متبعي حميات خسارة الوزن يواجهون مشكلة بالحفاظ على وزنهم بعد التخسيس، وتشير الأبحاث أنَّ 20% فقط من متبعي حميات خسارة الوزن يحافظون على ثبات وزنهم بعد التخسيس، فإن كنتَ ترغب أن تكون من بينهم، يمكنك أن تتابع معنا الطريقة المثالية لذلك في هذا المقال.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

مبدأ تثبيت الوزن بعد التخسيس

من أجل زيادة فرص ثبات الوزن بعد التخسيس يجب التخطيط بشكل جيد لما يسمى المرحلة الانتقالية، والتي تبدأ بعد تحقيق هدفك بالوصول إلى الوزن الذي ترغب به، وتعد هذه المرحلة الانتقالية فترة جيدة من أجل تحديد نمط من العادات الغذائية ونماذج التمارين الرياضية التي تعلمتها خلال رحلة خسارة الوزن لتصبح لاحقاً جزء من نمط حياة صحية تمنعك من إعادة كسب الوزن مرة جديدة.

وجد الباحثون أنَّ معظم الأشخاص الذين يحافظون على ثبات وزنهم بعد التخسيس يتبعون نظام حميات منخفضة الدهون، بالإضافة للإكثار من تناول الخضار والفواكه، ويجب الحذر من اتباع حميات التخسيس القاسية والسريعة لأنّها لا تدعم قدرة الشخص للحفاظ على ثبات وزنه بعد اتباعها.

ما هي العادات الغذائية التي تساعد في ثبات الوزن بعد الرجيم؟

نقدِّم لكم مجموعة من العادات الغذائية والتي تساعد على الانتقال من مرحلة حمية خسارة الوزن إلى مرحلة ثبات الوزن مروراً بالمرحلة الانتقالية، بحيث تصبح هذه العادات الغذائية جزء من نمط حياتك اليومية، ومن أهم هذه العادات:

  • الخروج التدريجي من مرحلة حمية خسارة الوزن

عندما تحقق هدفك بالوصول إلى الوزن المرغوب، يجب ألَّا تعود مجدداً إلى العادات الغذائية القديمة وغير الصحية والتي كانت جزء من نمط حياتك قبل اتباع حمية التخسيس، ويجب أن تتذكر بأنّ تلك العادات هي السبب وراء اكتسابك المزيد من الوزن.

ينصح خبراء التغذية أنَّه وبعد انتهاء مرحلة خسارة الوزن، يمكن زيادة المدخول من السعرات الحرارية ولكن بشكل تدريجي بحيث يكون بمعدل 200 سعرة حرارية كل أسبوع وهكذا حتى يثبت الوزن.

الاستمرار في التمرين

من أهم أسس ثبات الوزن بعد التخسيس هو الاستمرار في التمرين الرياضي، بحيث يصبح جزءاً من حياتك اليومية، ويُنصح عادةً بممارسة الرياضة لمدة 30-60 دقيقة من التمارين المعتدلة بشكل يومي، أو على الأقل 4 مرات أسبوعياً من أجل ثبات الوزن والاستمرار في حياة صحية جسدياً وعقلياً.

تشير الدراسات إلى أنَّ التمارين الرياضية والتي تساهم في حرق حوالي 1500-2000 سعرة حرارية في الأسبوع تساعد بالحفاظ على ثبات الوزن بعد التخسيس، مثل رياضة المشي أو الجري أو السباحة وغيرها. 

تناول وجبة الفطور والتركيز على الطعام الصحي

أثبتت الدراسات أنَّ الأشخاص الذين يحافظون على روتين تناول وجبة الفطور يومياً هم أكثر ميلاً للحفاظ على ثبات وزنهم بعد مرحلة التخسيس، وبحيث تتضمن وجبة الفطور مصادر الحبوب الكاملة، والبروتين الصافي.

يجب أن تستمر في حياتك بشكل صحي كما كنتَ خلال مرحلة خسارة الوزن، والانتباه جيداً لنوعية الطعام الذي تتناوله، والابتعاد عن تناول الأطعمة الجاهزة والمصنعة، والإكثار من الألياف الغذائية خاصة الخضار والفواكه، مع الإكثار من شرب الماء والنوم لمدة كافية.

لا تنسى مراقبة وزنك

يجب أن يبقى الميزان صديقك، بحيث تقوم بوزن نفسك في هذه المرحلة مرة واحدة أسبوعياً، حيث أشارت الأبحاث أنَّ وزن الجسم بشكل منتظم هو بمثابة إنجاز يجعل الشخص يشارك نجاحه في الحفاظ على وزنه مع الآخرين حوله.

الاستمرار بتحدي نفسك بوضع أهداف جديدة

يجب أن تبقى ثقتك بنفسك عالية، وأن تضع أمام عينيك هدف تثبيت الوزن، وهكذا ستحققه كما حققت هدفك بخسارة الوزن، واحذر عند شعورك بالغضب أو الإرهاق أن تتناول أي طعام كردة فعل، وحاول أن تفرغ غضبك في الرياضة أو أي نشاط آخر بعيداً عن تناول الطعام

البقاء على تواصل مع الأشخاص الداعمين في محيطك

إنَّ الأشخاص الذين دعموك خلال مرحلة التخسيس يمكنك استمرار التواصل معهم خلال مرحلة تثبيت الوزن، لأنَّ هؤلاء الأشخاص وحدهم يقدرون أهمية نجاحك في خسارة الوزن، وبالتالي سيحفز التواصل معهم ضرورة الحفاظ على هذا النجاح.

نشير في الختام إلى أهمية الحفاظ على نمط حياة صحية بقية حياتك من أجل ثبات وزنك، مع الانتباه لتجنب الدخول في دورة الوزن أي خسارة الوزن وإعادة اكتسابه عدة مرات أو ما يسمى "حمية اليويو" وذلك بسبب خطرها الكبير على الصحة، والذي يمكن تجنب حدوثه باتباع التعليمات السابقة من أجل الحفاظ على وزن صحي ومثالي.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area