flag الولايات المتحدة الأمريكية

تمارين الاسترخاء بعد الرياضة

تمارين التمدد أو الاسترخاء هي واحدة من أهم التمارين الرياضية التي غالبا ما يتجاوزها المتدربين على الرغم من أهميتها ودورها للجسم، يمكن ممارسة تمارين الاسترخاء في أي وقت على مدار اليوم ولكن ممارستها بعد التمرين مباشرة ضروري لعدة أسباب.
3 دقائق قراءة
شارك المقال على :

ما هي تمارين الاسترخاء؟

تمارين الاسترخاء هي مجموعة من الحركات الخفيفة التي تؤدي إلى إطالة العضلات والأوتار لذلك يمكن أن نطلق عليها تمارين الإطالة، هناك عدة أشكال لتمارين الاسترخاء التي لها فوائد عديدة للجسم والعضلات والمفاصل.

فوائد تمارين الاسترخاء بعد الرياضة

أما الأسباب التي تجعل من تمارين الاسترخاء مهمة بعد الرياضة فنلخصها بالآتي:

1- الشعور بالراحة بعد التمرين وتجنب الألم

بعد الانتهاء من التمرين مباشرة من المحتمل أن تشعر بشد في العضلات أو ألم، ممارسة بعض التمارين الخفيفة للإطالة يمكن أن تساعدك بشكل مثالي في تخفيف هذا الألم العضلي والشعور بالراحة وتخفيف الشد العضلي.

2- زيادة الكتلة العضلية

قد يكون من الأمور الغريبة بالنسبة إليك معرفة أن تمارين الاسترخاء والإطالة بعد التمرين قد يكون لها فائدة في عملية بناء العضلات، ممارسة الاطالات تؤدي إلى تمدد المفاصل والأوتار إلى حد كبير ومع مرور الوقت يمكن أن تزيد من النطاق الحركي أو المدى الذي تستطيع التحرك فيه بشكل طبيعي، كلما زاد المدى الحركي الذي تتمكن من الوصول إلى كلما استطعت استهداف عدد أكبر من الألياف العضلية خلال ممارسة تمارين المقاومة.

3- عودة معدل نبض القلب والتنفس للمعدل الطبيعي

بعد الانتهاء من ممارسة التمارين عالية الشدة تكون معدلات نبض القلب والتنفس وضغط الدم في أعلى حالاته، تساعد تمارين الاسترخاء بعد التمارين الرياضية في مساعدة الجسم على العودة للمعدلات الطبيعية لمؤشرات الجسم الحيوية.

4- الحماية من الإصابات الرياضية

الاصابات الرياضية أمر شائع بين الرياضيين وتعتبر تمارين الاسترخاء من التمارين التي لها دور في الحماية من الإصابات، يعود السبب إلى أن تمارين الاسترخاء والاطالة تزيد من المدى الحركي للجسم وبالتالي تقلل من الضغط على المفاصل والأربطة والأوتار خلال ممارسة التمارين الرئيسية.

الوقت المناسب لممارسة تمارين الاسترخاء

يفضل أن تكون تمارين الاسترخاء بعد الانتهاء من ممارسة التمارين  الرئيسية بشكل مباشر وأن تكون بين 3-10 دقائق، كما يمكن ممارسة تمارين الاسترخاء في أي وقت على مدار اليوم، على سبيل المثال إن كنت تعمل في وظيفة مكتبية من الممكن ممارسة بعض تمارين التمدد لإراحة الجسم وتجنب آلام أسفل الظهر أو الركبتين.

الفرق بين تمارين الاسترخاء والإحماء

قد يعتقد البعض أن تمارين الاسترخاء هي نفسها تمارين الإحماء أو التسخين، لكن تمارين التسخين تعمل بشكل معاكس تماما لتمارين الاسترخاء، تهدف تمارين التسخين إلى زيادة معدل النشاط بشكل تدريجي لتأهيل جسمك للضغط المرتفع أو تمارين الأوزان، أما تمارين الاسترخاء هي التمارين التي عند ممارستها تنخفض بشكل تدريجي في معدل النشاط المبذول حتى تصل إلى نقطة الراحة.

ملحوظة هامة:

يمكن ممارسة تمارين التمدد والإطالات أيضا قبل الإحماء الرئيسي وتساعد في تحسين تدفق الدم إلى العضلات والمفاصل، وتأهيلك بَدنيا وذهنيا لتمارين الإحماء الأعلى في الشدة من تمارين التمدد والتي غالبا ما تكون عن طريق الإحماء الديناميكي، وهو نوع من الإحماء يعتمد على ممارسة التمارين الرئيسية بوزن خفيف أو وزن منخفض قبل زيادة الأوزان لتهيئة الجسم.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area