الولايات المتحدة الأمريكية

رفع الأثقال بعد عملية الفتق

قد يأتي البعض بالقول أنه يمكن ممارسة رفع الأثقال بعد إجراء عملية الفتق بفترة بسيطة كأسبوعين مثلا، لكن هذا غير صحيح! في هذا المقال سنتحدث أكثر عن مخاطر ممارسة رفع الأثقال بعد عملية الفتق واهم النصائح.
4 دقائق قراءة
شارك المقال على :

لا تخلو رياضة كمال الأجسام من المخاطر والإصابات، التنبيهات وأساليب الوقاية والتحذيرات عديدة ومهمة في هذه اللعبة، قد يتعرض أحد الأشخاص إلى الفتق الذي ليس بالضروري أن تكون رياضة رفع الأثقال هي المسبب لذلك، ولكن عموماً تعتبر تمارين الظهر هي احدى أكثر التمارين التي قد تسبب الفتق إذا تمت ممارستها بشكل خاطئ أو بأوزان لا تناسب القدرة البدنية للشخص الذي قام برفع تلك الأوزان، في هذا المقال سنتحدث أكثر عن مخاطر ممارسة رفع الأثقال بعد عملية الفتق واهم النصائح والتعليمات التي يجب اتباعها بعد العملية

الفتق أسبابه وأنواعه

احدى أسباب الفتق هي الوزن الثقيل بشكل عام، يحدث الفتق نتيجة  ضعف في الحجاب الحاجز أو جزء من جدار البطن و زيادة في الضغط على البطن، رفع الاوزان الثقيلة هي احدى مسببات الفتق وبالتالي فإن القيام برفع الأثقال غير المناسبة تزيد من نسب الاصابة بالفتق، لكن كما أسلفنا بالبداية ليس الأوزان الثقيلة وحدها هي المسبب الوحيد للفتق، فالسعال المتكرر، والتقيؤ والإجهاد المفرط أثناء حركات الأمعاء هي أيضا عوامل يمكن أن تسبب الفتق.

يعتبر الفتق ثلاث أنواع على حسب مناطق حدوثه، الأول ويعرف باسم الفتق السري وذلك عندما يحدث في جدار البطن بروز للانسجة الرخوة، الثاني يعرف باسم فتق (هاتيال)  وذلك عندما يحدث البروز من خلال الحجاب الحاجز، النوع الثالث ويطلق عليه اسم الفتق الإربي وتكون منطقة البروز من خلال جدار البطن السفلي إذا حدث البروز من خلال جدار البطن السفلي.

تتم معالجة جميع الأنواع الثلاثة عن طريق الجراحة، وهنا  قد تكون عملية رفع الأثقال عائق للشفاء من هذه العمليات الجراحية، نعم في أغلب عمليات الفتق يمكنك العودة إلى منزلك بعد ساعات قليلة من إجراء العملية الجراحية ولكن هل هذه العودة  تعني أن تذهب إلى النادي بشكل طبيعي؟ بالطبع لا، فهناك فترة راحة سريرية تصل إلى مدة اسبوع تقريباً حسب تعليمات الطبيب، وفي أغلب تلك الحالات يمكنك العودة إلى نظامك الغذائي المعتاد في خلال أسبوع بعد العملية الجراحية، ينصح بعد فترة الراحة السريرية بمزاولة المشي وشرب الماء بكثرة وتناول الكثير من السوائل والألياف، بعد  ثلاث اسابيع إلى شهر يمكنك مزاولة بعض الرياضات الخفيفة مثل السباحة.

بالنسبة لرفع الأثقال

كما ذكرنا مسبقاً في هذا المقال، بعد شهر يمكنك مزاولة بعض الرياضات. الفترة المعتادة لشفاء جرح العملية يتطلب عشر ايام، ولكن هل هذا كافي لمزاولة رفع الأثقال؟ بالطبع لا، فمزاولة رفع الأثقال ستضعف منطقة الجرح وتعيده إلى ما كان علية، حيث أن الأنسجة العميقة قد تستغرق  إلى ستة شهور للشفاء، لذلك يجب عليك خلال هذه الفترة الزمنية تجنب رفع الأوزان الثقيلة والجري للسماح لجدران تجويف البطن الخاص بك للشفاء.

البداية

بعد فترة 6 أشهر يمكنك البدء برفع الأثقال ذات الأوزان الخفيفة، غير تلك الأوزان التي كنت معتادا عليها قبل الاصابة، مع تجنب بعض تمارين الضهر والتمارين التي تسبب ضغط على منطقة البطن بشكل عام. اختر التمارين التي لا تسبب أي ضغط ممكن على منطقة تجويف البطن، ويمكنك القيام ببعض تمارين البطن التي تعزز وتحسن من منطقة جدار البطن لمنع حدوث فتق في المستقبل.

عليك التقدم ببطء في مسألة رفع الوزن، نعلم انه شعور صعب بمشاهدتك لأوزان ثقيلة تناديك ولا تستطيع تلبيتها، ولكن يجب عليك الحذر بشكل كبير ومعرفة الوضع الذي تمر به لتجنب أي آثار تضر بك وقد توصلك لمرحلة تمنعك من مزاولة رفع الأثقال بشكل نهائي.

في حال الشعور بأي ألم يجب عليك التوقف فورا عن مزاولة الرياضة واستشارة طبيبك والقيام بالفحوصات اللازمة.  حاول تجنب  كلام المجازفين الغير مهتمين بقولهم أن فترة ستة أسابيع كافية لدخول النادي،  فالاستماع لهذا الكلام الشائع والمغلوط سوف يهدر فرصة الشفاء بشكل تام من العملية الجراحية أو يعاود بالفتق بالظهور من جديد.

البرنامج

اجعل برنامجك الشفائي على هذا النحو للوصول إلى الوقت المناسب لمزاولة رفع الأثقال:

الأسبوع الأول

سيكون فترة استراحة في السرير كما ذكرنا.

الأسبوع الثاني والثالث

يمكنك الجلوس على الأريكة وصعود الدرج والمشي أيضا.

الأسبوع الرابع والخامس

يمكنك القيام برياضات خفيفة كالسباحة.

الأسبوع السابع والثامن

يمكنك زيادة مسافات المشي والسباحة مع تجنب رياضات القلب والاوعية الدموية مثل الجري وكرة القدم خلال كل هذه الفترة.

بعد الأسبوع التاسع

يمكنك الذهاب إلى النادي ولكن بشكل خجول احمل تلك الأوزان الخفيفة والخفيفة جدا، ستشعر بالملل ولكن ابق على هذه الاوزان خلال الاشهر الثلاث الأخرى مع زيادة وزن بسيطة ومتقطعة، وفي الشهر السادس قم بزيادة الوزن ولكن ليس بشكل كبير بشكل معقول وبطيء وهكذا على تناوب الأشهر التي تليها.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area