الولايات المتحدة الأمريكية

مدة استشفاء العضلات

بدون الإستشفاء سيصاب تمرينك بالركود ولن يتطور جسمك في التدريب، وتعتمد طول المدة اللازمة للإستشفاء على حدة نظامك التدريبي، وإليك ما تريد معرفته من أجل التعافي بعد التمرين
4 دقائق قراءة
شارك المقال على :

التمرين وتشغيل العضلات هي الطريقة الوحيدة لجعلها أقوى، ومع ذلك ليس من خلال التمرين تصبح عضلاتك أكثر قوة، فالتمرين بحد ذاته يحطم الأنسجة العضلية، وبعد ذلك تُبنى عضلاتك بشكل أقوى في فترة الإستشفاء بين الأيام التدريبية، حيث تحدث فيها العمليات البيوكيميائية المسؤولة عن إصلاح الخلايا والألياف التي تحطمت، وهذا أمر حيوي مهم جداً للحصول على عضلات أقوى

الإستشفاء من الجري

يعد الجري نموذج جيد لتحديد مقدار الوقت الذي تستغرقه العضلات للتعافي من التمرين، لأن الجري يحرك العضلات نفسها في كل جلسة تدريبية، فلمعرفة وقت الإستشفاء اللازم يجب أن تضع في اعتبارك ما هي المدة التدريبية وهل الأرض مستوية أم تجري لأعلى على أرض منحدرة وهكذا، فمثلاً إذا كنت تجري لأعلى على أرض منحدرة فإن مدة التعافي بعد هذه الجلسة التدريبية قد تصل إلى 48 ساعة، ويمكن للعدائين المدربين على الجري على الأرض المسطحة أن يمارسوا رياضة الجري يومياً وذلك لأن فترة إستشفائهم قد لا تصل إلى 24 ساعة وهكذا.

الإستشفاء من تمرين رفع الأثقال

رفع الأثقال لا يختلف كثيراً عن الركض والأشكال الأخرى من التمارين الرياضية، حيث أن أهم ما في رفع الأثقال هو إنقباض وإنبساط العضلات، وهذا ما يحدث أثناء التدريب في صالة الحديد، وتعتمد فترة الإستشفاء في هذه الحالة على شدة التدريب، وأفاد الأطباء أن العضلات الكبيرة تحتاج إلى 7-14 يوماً من أجل التعافي التام من مجموعة تدريبية صعبة ومع ذلك يمكنك إستئناف التدريبات بعد 48 ساعة من راحة العضلات التي مرنتها، ولكن هناك بعض العضلات الكبيرة مثل الظهر والساق قد تحتاج إلى 72 ساعة لتستطيع أن تمرنها مرة أخرى.

التغذية والإستشفاء

بغض النظر عن نوع التمرين الذي تتبعه ومدى صعوبته، فإن وقت إستشفاء العضلات يتأثر بكيفية تغذيتك لهذه العضلات، فالإستشفاء يتأثر بثلاثة عوامل جميعها مرتبطة بالتغذية وهي:

  • حالة السوائل والأحماض والقلويات
  • حالة الجليكوجين في العضلات
  • عدم إجهاد العضلات وإعادة بناء البروتين

ويقول الأطباء أن تناول السوائل والكربوهيدرات أثناء التمارين وبعدها مباشرة أمر هام للتعافي السريع، ويجب أن تتناول وجبة عالية البروتين بعد التمرين قدر الإمكان لضمان إعادة البناء السريع للأنسجة العضلية التي تحطمت، وإذا أهملت نظامك الغذائي فبالتأكيد سوف تحتاج إلى وقت أكبر من أجل التعافي بعد التمرين.

أهمية النوم

يؤثر النوم العميق على سرعة إستشفائك من التمرين الصعب أو من الضغوطات البدنية الآخرى، فإذا أهملت النوم سوف يؤثر ذلك بالسلب على سرعة إستشفائك من التمارين الرياضية، وإذا تأملت فسوف تلاحظ أن معظم الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام ينامون أكثر ويغرقون في نوم عميق بشكلٍ أفضل، وأيضاً النوم العميق له تأثير كبير على هرمون النمو لديك لذا لا تفرط أبداً في الحصول على قسط كافي من النوم المريح والعميق وذلك حتى لا تطيل من المدة التي تحتاجها للتعافي والاستشفاء.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area