الولايات المتحدة الأمريكية
صحتكم أولا: نظرا لانتشار جائحة الكورونا في العالم ننصحكم بعدم الإختلاط والإلتزام بالمنزل، نتمنى لكم ولأحبتكم وللعالم الصحة والعافية

أهم العوامل التي تؤثر على بناء العضلات

هُنالكعوامل عَديدة تؤثر على عملية بناء العضلات في جسمك بطريقة طبيعية وكلاعب كمال أجسام، هنالك أشياء يجبعليك فعلها وأخرى يجب عليك تجنبها. وضع هذه العوامل في الإعتِبار هو ما يفسر إختِلاف زمن بناء وتكوين الكتلة العضلية من لاعِب لآخر.
2 دقائق قراءة
شارك المقال على :

النوم

الحصول على القدر الكافي من النوم هو أهم العوامل التي تؤثر على نمو العضلات حيث يعمل جسمك أثناء النوم ويقوم بمعالجة الأنسجة العضلية واستِبدال الخلايا العضلية التالفة. يساعدك النوم أيضاً على إعادة شحن ذهنك لتصبح جاهزاً للتمرين في اليوم التالي عند الإستيقاظ من النوم.

العمر

مقدرتك على الحصول على جسم متناسق وبناء عضلات ذات كفاءة يعتمد على عمرك؛ لأن عمرك هو مقياس للعديد من العوامل التي قد تؤثر سلباً على سير عملية بناء عضلاتك بسلاسة، منها عدد الإصابات التي تعرضت لها، والإحساس السريع بالتعب الذي يحدث مع التقدم بالعمر، بالإضافة إلى زيادة الإلتِزامات الأسرية التي قد لا تجعلك قادراً على توفير الزمن اللازم للمواظبة على أداء التمارين.

تنويع التمارين

عند القيام بممارسة التمارين نفسها مراراً وتكراراً والإلتزام بنظام تمرين واحد لفترة طويلة من الزمن، فإن عضلاتك ستكون ما يسمى بالذاكرة العضلية حيث تتأقلم على نوعية التمارين التي تمارسها مما يحد من بناء وتطور عضلاتك. تنويع التمارين أمر ضروري وعدم إتباع نمط واحد لفترة طويلة لأن مفاجأة العضلة بتمارين جديدة بترتيب مختلف يساعد العضلة في التأقلم من جديد على مجهود جديد عليها مما يدفعها للنمو والتطور.

العزم والمثابرة

النتائِج التي ستحصل عليها عند ممارسة التمارين مرة واحدة أسبوعياً تختلف بالطبع عن النتائج عند ممارستها ثلاثة مرات. لبناء العضلات بصورة فعالة يَجب عليك الحرص على إستهداف جميع العضلات في جسمك بكافة تمارينها. لتحقيق أفضل النتائج لبناء العضلات قم بتقسيم التمارين الرياضية على أيام الأسبوع التي تذهب فيها للنادي الرياضي، بحيث تستهدف عضلة أساسية -كالصدر أو الظهر أو الأرجل أو الأكتاف- في كل يوم.

الإفراط في ممارسة التمارين

الإفراط في ممارسة التمارين يؤثر سلباً على حالتك النفسية حيث تقل رغبتك في أداء التمارين نتيجة للشعور بالإجهاد والخمول وزيادة معدلات إفراز هرمون الإجهاد كالكورتيزول مما يُؤثر على هدفك في بناء عضلات جسمك. عند الإفراط في ممارسة التمارين لن تحصل عضلاتك على الزمن الكافي للإستشفاء مما يحد من بناءها.

تحديد الأهداف

عند تحديد هدف معين سواء كان زيادة في الكتلة العضلية أو إنقاص وزنك فإنك ملزم بمراقبة أداءك وتسجيل نتائجك بإستمرار مما يؤثر إيجاباً على تقدمك نحو الهدف الذي ترغب بالوصول إليه.

التغذية

ممارستك للتمارين الرياضية الشاقة إن لم يصاحبها تغذية مناسبة من البروتين والكربوهيدرات بالإضافة إلى القدر الكافي من الماء، فإن العضلات لن تحصل على الكمية الكافية من التغذية لإجراء عملية الإستشفاء وبناء العضلات وبالتالي هدم الكتلة العضلية بدل من بنائها.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area