الولايات المتحدة الأمريكية

العمر المناسب لتناول المكملات الغذائية

ومُتوسط أعمار لاعبي كمال الأجسام الجدد هو 22 سنة ويتضمنهم العديد من المراهقين ما بين سن 17-19 سنة. ولكن هل من الآمن تناول من هم أقل من 20 سنة المكملات الغِذائية؟ وما هو العمر المُناسب لتناول المكملات الغِذائية؟ هذا ما سنساعدك في الإجابة عليه.
4 دقائق قراءة
شارك المقال على :

لُعبة كمال الأجسام تتطلب الاجتهاد والاستمرارية في أداء التمارين، بالإضافة إلى تناول الحمية الغِذائية ولا ننسى طبعاً أخذ القدر الكافي من الراحة. المُكملات الغِذائية تُعتبر حافز كبير وأساسي لتسهيل وتُسريع ظهور النتائِج البدنية سواء إن كانت تلك النتائِج زيادة في الكُتلة العضلية أو إنقاص للدهون.

قمة نمو العِظام Peak bone

أقصى درجة لاكتمال نمو العِظام وقوة جسمك تُسمى بقمة نمو العِظام، وتلعب الجِينات التي تحمِلها دَوراً هاماً في تحديد الفترة الزمنية التي تصل فيها لقمة نمو عِظام جسمك لأن تركيبة الهيكل العظمي التي تحملها تكون مُصممة طبقاً لعوامل وراثية. هنالك عوامل مُتعددة يمكنها تحديد الزمن الذي تصل فيه لقمة نمو عظامك ومنها طبيعة التغذية، ونشاط جسمك؛ فتزيد سرعة وصول جسمك لاكتمال النمو إن كنت تمارس تمارين رياضية من فترة لأخرى، وتتناول طعاماً صحياً، وتنقص أيضاً إن كنت تُمارس بعض العادات السيئة المضرة كالتدخين وتناول المشروبات الكحولية، بالإضافة إلى تناول حمية غِذائية فقيرة. جميع هذه العوامل تكون مؤثرة في مرحلة الطفولة مروراً بالمراهقة وانتهاءاً بأوائِل فترات النضوج.

متطلبات الجسم من البروتين

 0.8 جرام لكل كيلوجرام من وزن جسمك الكلي هو أقل كمية من البروتين يحتاجها جِسمك يومياً لكي يُحافظ على صحته بالنسبة للبالغين. أما الأطفال الرُضّع في عمر أقل من 6 شهور يمكنكهم تناول بروتين الواي في حالة واحِدة فقط وهِي أن يكون موجوداً في حليب صدر الأم، ويشكل 60-80% من حليب صدر الأم بروتين الواي. والأطفال الأكبر عُمراً يمكنكهم تناول البروتين كذلك الموجود في الزبادي بعد استشارة طبيب الأطفال وفي غالبية الأحيان تكون نتيجة الاستشارة إيجابية.

حاسبة البروتين

هل هنالك عُمر مناسب؟

لا يوجد عُمر مناسب لتناول المكملات الغِذائية من ناحية فيسيولوجية، ويشكل العامِل الوحيد والأساسي الذي يحدد سماحية تناول المُكملات أو لا هو احتياج جسمك للعناصر الموجودة في المكمل المُعيّن. يمكنك البدء بتناول المُكملات الغِذائية فور مباشرتك لممارسة تمارين القوّة ورفع الأثقال لأن جسمك حينها يحتاج إلى كمية أكبر من العناصر الغِذائية وتحديداً البروتين لبناء العضلات وزيادة قوة الجِسم.

المُكملات الغِذائية ليست مواد ضرورية لتناولها خلال حياتنا وكذلك الإفراط في تناولها بشكل مستمر خطر على الصحة ولكن يُمكنك تناولها في حالة عدم مقدرة جسمك على إنتاج وتخليق عناصر مُعينة، أو في حالة الرغبة في زيادة الجرعة اليومية من المادة الغِذائية المعينة لمقابلة احتياج الجِسم المطلوب الوصول إليه.

عن الكاتب

كتابنا المساهمين هم مجموعة مختارة من المدربين المحترفين وخبراء التغذية والمكملات الغذائية في العالم العربي.
إستعرض جميع مقالات الكاتب
Ads Area